عدوى مهاجمة عيد "فالنتاين" تنتقل للبرلمان الكويتي ونائب يدعو الجكومة للتدخل بمواجهة "الوثنية"

منوعات
نشر
عدوى مهاجمة عيد "فالنتاين" تنتقل للبرلمان الكويتي ونائب يدعو الجكومة للتدخل بمواجهة "الوثنية"

الكويت (CNN) -- انتقلت المواقف المستنكرة لما يعرف بـ"عيدالحب" أو "فالنتاين" من منابر رجال الدين إلى مقاعد مجلس الأمة الكويتي، إذ هاجم النائب سعود الحريجي بشدة مراسم الاحتفال بهذا المناسبة التي وصفها بأنها "وثنية"

ونقلت وسائل الإعلام الكويتية عن الحريجي قوله في تصريح صحفي إن العيد "مناسبة وثنية من أعمال الجاهلية إذ يجعلون الها للحب ونحن كبلد مسلم نرفض أن يروج لهذا العيد الوثني" محذرا الحكومة ممثلة في وزارات التجارة والإعلام والداخلية من "التساهل في مواجهة تلك الظاهرة السلبية المخالفة للعقيدة الإسلامية."

واعتبر الحريجي أن على الحكومة "مسؤولية محاربة هذه الظاهرة الدخيلة" مطالبا وزارة التجارة بـ"منع استيراد وبيع أي بضائع مخصصة لما يسمى بعيد الحب الوثني وأن تصدر تعميما يحذر الشركات التجارية من عرض وبيع ما يخص هذا العيد الوثني وان تقوم بالمراقبة ومخالفة كل من يقوم بالترويج لعيد الحب بأي شكل من الأشكال."

 

ونقلت صحيفة "الرأي العام" الكويتية عن الحريجي دعوته إلى وزارتي الإعلام والداخلية بمنع جميع الحفلات أو المظاهر الاحتفالية بمناسبة هذا العيد، على أن تقوم وزارة الاعلام بمراقبة وسائل الإعلام "لضمان عدم نشر ما يدل على هذا العيد الوثني بارتداء الملابس أو تعليق الورود الحمراء أو أي إشارة لهذه المناسبة الوثنية."

 

من جانبها، نقلت صحيفة "الأنباء" الكويتية عن الحريجي قوله إن دستور الكويت ينص على أن دين الدولة هو الإسلام مضيفا: "شريعة الإسلام شرعت لنا عيدين هما عيد الأضحى وعيد الفطر ولا ينبغي لنا أن نقلد الغرب ونحتفل بأعيادهم الوثنية فهم لا يحتفلون بأعيادنا."

وختم النائب الكويتي بالقول: "الإسلام يشجع على مشاعر الحب في إطاره الشرعي بين الزوجين.. أما ما نراه اليوم من مظاهر دخيلة على ديننا الإسلامي وتقاليد مجتمعنا بالاحتفال بعيد الحب ذي الأصول الوثنية فهو بداعي العشق المحرم بين من لا تربطهم أي رابطة شرعية فيتبادلون الورود الحمراء والهدايا ورسائل الحب وحدوث اللقاءات الغرامية والتي تنتهي بارتكاب المحرمات" على حد تعبيره.

 

نشر