دخل متخفيا إلى غزة ونقل للعالم معاناة الفلسطينيين على جدران المنازل المهدمة

دخل متخفيا إلى غزة ونقل للعالم معاناة الفلسطينيين على جدران المنازل المهدمة

من الشرق
نُشر يوم الخميس, 26 فبراير/شباط 2015; 10:20 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:07 (GMT +0400).
1:53

الفنان البريطاني يسلط الضوء في أعماله الفنية، التي انتشرت على جدران مدينة غزة، المعاناة الفلسطينية بأشكالها المختلفة

غزة (CNN) --  يبدأ هذا الفيديو بدعوة مشاهديه لاختيار آفاق جديدة للسياحة والسفر، ولكن ما إن نشاهد المزيد من الثواني لاحقا، حتى نكتشف أن الرحلة في هذا الفيديو هي من نوع آخر، إذ تغوص الكاميرا في تفاصيل الأحياء الفقيرة، وتدخل بين جموع الناس البؤساء.

الفيلم، ومدته أقل من دقيقتين، هو آخر أعمال الفنان التشكيلي البريطاني "بانكسي"، والذي لا تزال هويته مجهولة حتى اليوم.

ويسلط الفنان البريطاني الضوء في أعماله الفنية، التي انتشرت على جدران مدينة غزة، المعاناة الفلسطينية بأشكالها المختلفة.

ونرى من خلال الفيديو بضع لقطات لبانكسي وهو يرتدي قبعة على رأسه تخفي هويته خلال قيامه برسم بعض أعماله على جدران غزة، إحداها صورة تبدو لقديسة يونانية رأسها بين يديها، وهي تنبثق من وسط الدمار.

وفي صورة أخرى، تبدو قطة بيضاء ترتدي حزاما وردي اللون على رقبتها وتلعب بكرة من الأسلاك، يقول عنها أحد السكان: "هذه الخطة تخبر العالم كله بأنها تشتاق للفرحة في حياتها."

وعبر مدونته الخاصة، كتب بانكسي يقول: "فيما كنت أرسم إحدى أعمالي، جاءني شخص وسألني حول ما تعنيه هذه الرسومات، فقلت له إنني أود تسليط الضوء على الدمار في غزة، لأن ما يقوم سكان العالم بنشره على شبكات التواصل الاجتماعي هي صور لقطط وحيوانات أليفة فقط."

وأضاف بانكسي: "عادة ما توصف غزة بأنها أكبر سجن مفتوح في العالم، إذ لا يسمح للناس بالدخول إليها أو الخروج منها، ولكن ذلك ليس بالوصف العادل، فالسجون لا تنقطع عنها الكهرباء والمياه بشكل يومي."

وتقدر الأمم المتحدة عدد الفلسطينيين الذين قتلوا خلال الحرب الأخيرة على القطاع بنحو 2100 شخص، 70 في المائة منهم من المدنيين