هل تحمل المرأة من جديد "سلة القش" وتتخلى عن "فخامة" الموضة؟

منوعات
نشر
هل تحمل المرأة من جديد "سلة القش" وتتخلى عن "فخامة" الموضة؟
5/5هل تحمل المرأة من جديد "سلة القش" وتتخلى عن "فخامة" الموضة؟

ويُقال إن بيركين تمتلك حقيبة "بيركين" واحدة فقط، فيما بيعت حقائبتها الأخرى من العلامة التجارية ذاتها خلال مزادات علنية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- حقيبة "بيركين" هي واحدة من القطع الأكثر تميزاً في عالم الموضة وتُعتبر رمزاً للترف بالنسبة للكثير من النساء. وسُميت الحقيبة "الأيقونة" من قبل دار الأزياء الفرنسية، "هيرميس" نسبة إلى الممثلة والمغنية البريطانية جين بيركين، والتي كانت قد اشتهرت بحمل سلة من القش خلال فترة السبعينيات.

ورغم أن الحقيبة أُطلقت منذ حوالي ثلاثين عاماً، واُعتبرت "أيقونة" مثل غيرها من الحقائب التي حملت العلامات التجارية العالمية، إلا أن الحقيبة ذاتها طغت هذا الأسبوع على عناوين الصحف، عندما أعلنت بيركين أنها تريد من العلامة التجارية الباريسية إزالة اسمها من على الحقيبة، حتى تتحسن الشروط المرافقة لعملية تصنيع الحقيبة. 

وردت بيركين السبب إلى عدم رضاها عن العملية التي تتم من خلالها صناعة الحقيبة، والتي تتطلب في بعض الأحيان قتل التماسيح بطريقة وحشية، بحسب ما أفادت جمعية PETA لرعاية حقوق الحيوان.

تعرف في معرض الصور أعلاه إلى شكل سلة القش التي طغت خلال فترة السبعينيات:

نشر