ممثلة تطالب بإزالة اسمها من حقيبة هيرميس كروكو الشهيرة والسبب... "الممارسات الوحشية"

منوعات
نشر
ممثلة تطالب بإزالة اسمها من حقيبة هيرميس كروكو الشهيرة والسبب... "الممارسات الوحشية"

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- طالبت رمز الأناقة جين بيركين، التي ألهمت هيرميس لتصميم واحدة من أكثر الحقائب تميزا في العالم، بإزالة اسمها عن حقائب بيركين كروكو المصنوعة من جلد التمساح.

إذ أن أكثر ما يقلق الممثلة البريطانية هي "الممارسات الوحشية" التي استُخدمت لقتل الزواحف وصنع حقيبة اليد المرغوبة، حيث صرحت أنها تريد من  دار الأزياء الفرنسية الفاخرة إزالة اسمها من بيركين كروكو "حتى تلتزم بمعايير تتماشى مع المعايير الدولية."

في الشهر الماضي، نشرت جمعية الناس من أجل المعاملة الأخلاقية للحيوانات (PETA) لقطات لتماسيح تقتل في مزرعتين في الولايات المتحدة وأفريقيا. يقال إن التماسيح قتلت في ظروف مزدحمة ونتنة، واستخدمت جلودها لصنع حقائب هيرميس وساعات يد.

وقد صرحت شركة هيرميس أنها صدمت باللقطات التي نشرت، مضيفة بأن إحدى المزارع في الفيديو لم تزود الجلود لصنع حقائب بيركين كروكو. لكن الشركة لم تعلق على ما إذا سوف تزيل اسم جين بيركين من على حقائب جلد التمساح، قائلة: "هيرميس تحترم وتشارك مشاعر وانفعالات جين. صدمنا بالصور التي بثت مؤخرا، لكن تعليقاتها لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على الصداقة والثقة التي كانت بيننا لسنوات عديدة."

ينتقد نشطاء حقوق الحيوان الممارسات المستخدمة في إنتاج حقيبة بيركين، حيث صرحت PETA أن حقيبة بيركين واحدة تحتاج ثلاثة تماسيح لصنعها.

وقد دعت مؤسسة PETA، إنغريد نيوكيرك، العلامة التجارية الفاخرة إلى "وقف نهب الحياة البرية،" مصممة أن بيركين كروكو لن تحافظ على شهرتها بعدما تنفضح طريقة صنعها الهمجية.

يذكر أن أول حقيبة بيركين صممت من حوالي 30 سنة، ولكنها بقيت من أكثر إكسسوارات الموضة طلبا، حيث ينتظرها عشاقها لشهور بالرغم من ابتداء أسعارها من 30 ألف دولار أمريكي. 

نشر