صور أقوى من آلاف الكلمات.. إعلانات هزّت العالم على مدى العصور

منوعات
نشر
صور أقوى من آلاف الكلمات.. إعلانات هزّت العالم على مدى العصور
7/7صور أقوى من آلاف الكلمات.. إعلانات هزّت العالم على مدى العصور

عندما اختارت علامة سيلين التجارية الكاتبة جون ديديون لتكون وجه مجموعة ربيع 2015، تسبب ذلك بعاصفة إعلامية، إذ أن رؤية امرأة كبيرة في السن وشخصية أدبية قدّم تنوعاً جديداً في عالم الإعلان وهو تقدير المرأة لعقلها وجمالها معاً.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عنما قال رائد عالم الإعلان، ديفيد أوغلفي في العام 1982، إن "الإعلانات تعكس عادات المجتمع ولكنها لا تؤثر عليها" كان هدفه تسليط الضوء على الحياد الأخلاقي لهذه الصناعة التي كان رائداً فيها، غير متوقعاً أن جملته هذه لن تعيش طويلاً بعد ذلك.

وفي العام ذاته، أنتج بروس ويبير دعاية "كالفين كلاين" للملابس الداخلية التي غيرت وجه الإعلان بعد أن ظهر عارض الأزياء توم هينتناوس في صورة مثيرة لم تكن معتادة في وسائل الإعلام الرئيسية. وتغير مفهوم الاعلانات من خلال هذه الصورة، لتكسر بعض المحرمات الاجتماعية. 

تعرفوا أكثر إلى بعض الإعلانات الأكثر جرأة وتأثيراً، والتي غيرت مفهوم الإعلانات في معرض الصور أعلاه:

نشر