شاهد منزل إليزابيث تايلور... "قطة" هوليود المدللة

شاهد منزل إليزابيث تايلور... "قطة" هوليود المدللة

منوعات
نُشر يوم الجمعة, 25 مارس/آذار 2016; 02:15 (GMT +0400). آخر تحديث الأحد, 11 سبتمبر/ايلول 2016; 08:03 (GMT +0400).
1:57

بدل عرض المنزل من وجهة نظر هندسية معمارية، أعرض طاولة إلى جانب السرير وعليها دليل جهاز التحكم، وهي صورة تعكس جانباّ إنسانياً لإليزابيث يشبهنا جميعاً.

 
كاثرين أوبي (مصورة): أثارت إليزابيث تايلور اهتمامي لأنها لطالما ظهرت بشكل متكامل، وتقاطعت طريقي بها بالصدفة، لأننا تعاملنا مع ذات المحاسب المالي، الذي كان مدير أعمال إليزابيث أيضاً.

عرض علي المحاسب أن أقوم بعمل يعرض إليزابيث، لكن تطلّب بدء هذا المشروع بعض التفكير، لأنني لا أصور المشاهير. لذا، طلبت من المحاسب، بينما أقوم باتخاذ قراري، أن ُيسمح لي بالتقاط صور لمنزل إليزابيث لأستخدمها في عكس شخصيتها، وأعطاني الإذن بتصوير المنزل كاملاً، وبدأت في منتصف شهر يناير/كانون الأول. وبعد أن توفيت إليزابيث في شهر مارس/أذار، قضيت ثلاثة أشهر للتصوير، بينما كانت محتويات المنزل تتوزع بعد الوفاة.

 بدل عرض المنزل من وجهة نظر هندسية معمارية، أعرض طاولة إلى جانب السرير وعليها دليل جهاز التحكم، وهي صورة تعكس جانباّ إنسانياً لإليزابيث يشبهنا جميعاً.

كشخص لم يقابل إليزابيث فيما سبق، مررت بتجربة مؤثرة جداً جعلتي أسعى لجعل العمل شخصياً أكثر، لأنني كنت أعمل على لوحات لشخص قد توفي.
كان همي الأساسي أن أجعل هذه الصور "بشرية" أكثر.

هذه صورة جميلة، هنا نرى المكان الذي كانت تقص فيه شعرها وهذه خزانة أحذيتها، التي تمتد إلى هذا الجانب أيضاَ، وخزانة الحقائب.

وهذه صورة أخرى أحبها، صورة المطبخ، أحب الباب الهولندي، وتفاصيل ورق الجدران والمقاعد الحمراء، وهذا التصميم الشبيه بشبكة، كلها بسيطة ومتواضعة.
 أعتقد بأن النتيجة النهائية للصور كانت تشبهني أكثر لأن إليزابيث لم تكن حاضرة لإعطاء رأيها... لكن كنت أتطلع للحظة التي أستطيع أن أريها النتيجة النهائية للصور وأن أعطيها إياها، وكانت ستفتحها كأحد صناديق المجوهرات الخاصة بها، وكانت ستثيرها وتؤثر بها.