بعيدًا عن المشهورين.. تعرّف على عشرة فنانين خلّدوا أسماءهم في تاريخ تونس

تعرّف على 10 فنانين تونسيين خلّدوا أسماءهم

العالم
آخر تحديث الجمعة, 09 سبتمبر/ايلول 2016; 12:17 (GMT +0400).
بعيدًا عن المشهورين.. تعرّف على عشرة فنانين خلّدوا أسماءهم في تاريخ تونس

الفنانة نعمة

منية غانمي، تونس (CNN)--عندما نتحدث عن نجوم الفن في تونس، أول أسماء تتبادر إلى الذهن هي صابر الرباعي ولطفي بوشناق ولطيفة والراحلة ذكرى محمد، هذه الأسماء التي لجأت إلى الهجرة لتحقيق الانتشار لا يجب أن تخفي أسماء أخرى تطورت معها الموسيقى والأغنية التونسية عبر التاريخ وكان لها الفضل في انتشارها، هذه الأسماء عاشت في زمن لم تتوفر فيه وسائل الاتصال الحديثة لكنّها مازالت عالقة بأذهاننا و راسخة في ذاكرتنا.
 
CNN بالعربية تعود بكم قليلا إلى الخلف لتحيي معكم الذاكرة وتقدم لكم 10 أسماء لمشاهير الفن التونسي عبر التاريخ  ساهموا في التعريف بالموسيقى التونسية.
 
صليحة.. الأسطورة المستمرة
 
مازالت تعتبر إلى حد اليوم مطربة تونس الأولى، صوتها الشجي مازال يصدح في وسائل الإعلام والمهرجانات أو في الأفراح والمناسبات وأغانيها مطلوبة حتى من الأجيال الجديدة، ذاكرة الجمهور لن تنسى أبدًا أغنية " فراق غزالي " أو أغنية "يا خاينة بشكون بدلتيني" أو غيرها من الأغاني التي لا تحصى ولا تعدّ.
 
ليس فقط في تونس، فشهرة الفنانة صليحة تجاوزت الحدود التونسية فهي معروفة حتى في الجزائر والمغرب، أين تم احتضانها في فترة الخمسينات وتعاملت هناك مع أكبر وأشهر الشعراء والملحنين في ذلك الوقت. 
رغم أنها لم تعش كثيرا، 48 سنة كانت كافية لتترك وراءها رصيدًا غنائيا هاما وإنتاجا غزيرا ساهم في إثراء خزينة الأغنية التونسية، وتخليدا لذكراها سمّي مهرجان للموسيقى في تونس باسمها وأطلق اسمها كذلك على شارع كبير.
 
الهادي الجويني.. فنان تونس الأصيل
 
من الفنانين الذين ساهموا في تطوير وتجديد الأغنية التونسية. هو مطرب و ملحن  عرف بحضوره المتميز على المسارح واشتهر بوسامته، صوته وصورته ما يزالان في ذاكرة الناس، انتشرت أغانيه وأعماله في المشرق و المغرب ولا زالت متداولة إلى الآن، يرددها مطربو هذا العصر، مثل أغنية "تحت الياسمينة في الليل" و "لاموني إلّي غاروا منّي".
 
ولد الهادي الجويني سنة 1909 بتونس وتوفي عام 1990. تعلم العزف على العود والترقيم الموسيقي من عازف الفيولونسيل الإيطالي "بونورا"، وبسبب معاشرته للجالية الإسبانية التي كانت تسكن في حارته، تأثر بالأنغام الإسبانية خاصة الفلامنكو، وظهر ذلك في أعماله الفنية عندما لحن كل الأنماط الموسيقية.
 
علية...ساحرة القلوب
 
اسم خلد في تاريخ الفن التونسي، كانت من ألمع مطربات المغرب العربي في فترة الستينات، بدأت مشوارها الفني في سن الرابعة عشر، وبعد استقلال تونس أصبحت مطربة الإذاعة التونسية وقدمت عديد الأغاني الوطنية من أشهرها "بني وطني" وذلك احتفاء بانتصار تونس على المستعمر الفرنسي ومازالت تذاع إلى اليوم في الأعياد الوطنية.
 
انطلاقتها خارج تونس بدأتها بجولة فنية في أغلب أنحاء المغرب أين استضافتها الأسرة الملكية المغربية ثم انتقلت للكويت وعاشت فيه فترة قبل أن تسافر إلى مصر حيث تزوجت من الملحن حلمي بكر الذي لحن لها عدة أغاني أجملهم أغنية " علي جرى" التي تغنى بها عدة مغنيين معاصرين منهم أصالة، وصابر الرباعي، و فضل شاكر، وحصلت على وسام شرف من طرف الرئيس المصري آنذاك أنور السادات.
 
إلى جانب الموسيقى تألقت الفنانة علية كذلك في المسرح من خلال أدوار نجحت في تجسيدها كما كانت لها مشاركات سينمائية. توفيت في 19 مارس 1990 .
 
أحمد حمزة.. فنان الشعب
 
فنان شعبي أصيل اشتهر بأداء الأغاني ذات الطابع الشعبي، وهو أول فنان تونسي لقب بسفير الأغنية التونسية في المنطقة العربية وفي أوروبا والولايات المتحدة ويعود الفضل في ذلك لأغنية الشهيرة التي انتشرت في العالم العربي والغربي وتغنى بها أكثر من فنان "جاري يا حمودة".
 
ولد سنة 1932 وتوفي عن عمر يناهز 81 سنة. بدأ أحمد حمزة رحلته الفنية مبكرا إذ كان يغني بعض الأغاني الشرقية لفريق الأطرش ومحمد فوزي في حفلات الزفاف والختان، وبعد أن أثبت تميزه انضم إلى فرقة الإذاعة التونسية، سافر لمصر وغنى مع كبار الفنانين على غرار محمد عبد الوهاب.  
 
علي الرياحي.. مطرب الخضراء
 
يعرف باسم "سيدي علي الرياحي" ويلقب "بمطرب الخضراء". يعد أول ملحن تونسي يمزج بين القالبين التونسي والشرقي وأول من أدخل الإيقاع الإفريقي على الألحان التونسية، كما يعدّ من الرموز التي ساهمت في وضع الأغنية التونسية في الطريق مستلهما من كل أنواع التراث الموسيقي والغنائي.
 
خلال مسيرة لم تتجاوز الـ40 سنة ، ترك الفنان علي الرياحي ما لا يقل عن 500 أغنية موزعة بين تونس والجزائر والمغرب وليبيا ومصر، أهمها أغنية "عايش من غير أمل في حبك" و "يالي ظالمني". توفي على الركح عندما كان يغني في إحدى حفلاته عام 1970.
 
نعمة..عذوبة الصوت
 
اسمها الأصلي حليمة، ابتدأت مشوارها الفني بالغناء في الأفراح العائلية وبسرعة كبر اسمها ووصل صدى صوتها إلى عدة ملحنين وشعراء لتجد الفنانة نفسها تغني على أهم المسارح في البلاد جنبا إلى جنب مع مطربين مشهورين.
 
لم تكتف المطربة نعمة بالغناء في لون واحد وغنت في كل الأغراض والمقامات حتى تجاوزت شهرتها تونس لتحل بليبيا والجزائر والمغرب وفرنسا فأصبحت تقيم العديد من الحفلات في هذه البلدان، قبل أن تنتقل إلى مصر لإثراء تجربتها الفنية.
 
تركت رصيدا كبيرا من الأغاني يقدر بحوالي بـ 360 أغنية من تلحين فنانين من تونس وليبيا ومصر، وأهم أغانيها "الليلة آه يا ليل" و " مكحول الأنظار" و "صالحة".. ولا تزال نعمة التي ولدت عام 1934 تعيش إلى اليوم وإن توقفت عن الغناء.
 
إسماعيل الحطاب..شيخ المطربين
 
فنان شعبي اشتهر بأداء الأغاني البدوية، وبالخصوص فن المزود الراقص الذي يغنّى في حفلات الأعراس. له جمهور غفير خاصة في مدن الجنوب التونسي، ترك بصمته في الأغاني الشعبية التونسية حيث لا يزال  يتصدر إلى حد اليوم قائمة الفنانين الشعبيين المحبوبين في البلاد.
 
غيبّه الموت سنة 1994 زمن أهم أغانيه التي مازالت تردد إلى الآن :الخمسة إلّي لحقوا بالجرة، بين الوديان و دزيتيلي هاني جيتك.
 
محمد الجموسي..صاحب الروائع الخالدة
 
محمد الجموسي مطرب وملحن تونسي لحن لكبار الفنانين واشتهر بتلحين وأداء الكثير من الأغاني التي لا تزال مسموعة ومطلوبة إلى اليوم علي غرار أغنية "ريحة البلاد» و«تمشي بالسلامة" وقد تغنّى بأعماله الكثير من المطربين أهمهم الفنانة وردة الجزائرية والفنان السعودي طلال مدّاح.
 
من مواليد يوم 12 جويلية 1910 ، عاش 72 سنة كانت له فيها إضافة إلى الموسيقى تجارب سينمائية عديدة مع ألمع نجوم الفن السابع وقتها على غرار يوسف وهبي وفريد شوقي وشادية وفاتن حمامة، كما كانت له مشاركات في أفلام أجنبية فرنسية وإيطالية.
 
راؤول جونرو..مطرب الأفراح
 
هو فنان تونسي يهودي الأصل اشتهر وتألق نجمه في نهاية العشرينات وحقق شهرة لا مثيل لها في تونس وخارجها وكان له الفضل في الترويج للأغنية التونسية في الخارج خاصة فرنسا التي عاش فيها لفترة.
 
امتاز بلون موسيقي مميز حيث اهتم بأداء الطبوع التونسية وأداء أغاني الأفراح  كالختان والحج والولادة والزفاف سواء على مستوى التلحين أو الكلمات، من أغانيه المشهورة "يا ديني محلالي فرحو" التي لازالت تغنى إلى اليوم في جميع الأفراح  كما غنّى التعليلة التي تقدم في حفلات الختان بعنوان "المطهر" وتعليلة العروس بعنوان "لا إله إلا الله".
 
توفي رؤول جورنو عام 2001 ودفن بالقدس وكانت هذه أمنيته الأخيرة قبل وفاته
 
الصادق ثريا..رمز الفن التونسي
 
أحد الأسماء التي أنارت المشهد الموسيقي التونسي على امتداد سنوات، اختص في الموسيقى الأصيلة التي تمزج بين المقامات الشرقية والطبوع التونسية مع المحافظة على اللهجة التونسية للأشعار التي ينتقيها لألحانه وترك رصيدا قيما وثريا في هذا المجال.
 
وكانت للفنان محطات خارج بلده في المغرب والجزائر في بداية الستينات، ولم يبخل بخبرته في الفن والألحان حيث قدم عديد الدورات التدريبية للفنانين الشبان في الجائر ودرّس مادة الموسيقى لأطفال الشهداء الجزائريين.
 
ولد الصادق ثريا سنة 1920 وفارق الحياة سنة 2003. ومن أهم الروائع التي تركها أغاني "زوز حمامات" و"البارح نحلم بالغنجة" وغيرها من الأغنيات التي ستظل محفورة في ذاكرة الأجيال المتعاقبة. 

ترحب شبكة CNN بالنقاش الحيوي والمفيد، وكي لا نضطر في موقع CNN بالعربية إلى مراجعة التعليقات قبل نشرها. ننصحك بمراجعة إرشادات الاستخدام للتعرف إليها جيداً. وللعلم فان جميع مشاركاتك يمكن استخدامها، مع اسمك وصورتك، استنادا إلى سياسة الخصوصية بما يتوافق مع شروط استخدام الموقع.

الآراء الواردة أدناه لا تعبر عن رأي موقع CNN بالعربية، بل تعكس وجهات نظر أصحابها فقط.

{"author":"منية غانمي","branding_ad":"World_Branding","branding_partner":"","broadcast_franchise":"","friendly_name":"بعيدًا عن المشهورين.. تعرّف على عشرة فنانين خلّدوا أسماءهم في تاريخ تونس","full_gallery":"FALSE","gallery_name":"","gallery_slide":"","publish_date":"2016/09/09","rs_flag":"prod","search_results_count":"","search_term":"","section":["entertainment"],"template_type":"adbp:content","topic":"","video_collection":"","video_hpt":"","video_opportunity":"0","video_player_type":""}