مدينة أكادير المغربية تختار ملكة جمال الأمازيغ

ستايل
نشر
مدينة أكادير المغربية تختار ملكة جمال الأمازيغ

الرباط (CNN)— أُسدل الستار على فعاليات مسابقة ملكة جمال الأمازيغ لعام 2017 بمدينة أكادير، جنوب المغرب، بفوز الطالبة الجامعية حنان أوبلا، في ربيعها الواحد والعشرين، بلقب ملكة جمال الأمازيغ، في حفل أقيم يوم الجمعة الماضي.

وتنافست حنان أوبلا مع 59 مرشحة أخرى، قبل أن يتم خفض الرقم عبر الإقصائيات ليصل في المرحلة النهائية إلى عشر مرشحات، ونظمت هذه المسابقة في الفترة نفسها التي شهدت احتفالات السنة الأمازيغية التي وصلت إلى العام رقم 2967. وحلت مريم أبهاني في المركز الثاني، وحياة حي في المركز الثالث.

ووضعت جمعية إشراقة أمل التي تنظم المسابقة، عددًا من المعايير للترشح، من أهمها العمر الذي يجب أن يتراوح ما بين 18 و 28 عاما، وإتقان اللغة الأمازيغية، والقوام، والجمال، والثقافة، والتعليم، ومدينة الأصل، ويتم الاختيار باحتساب أصوات الجمهور الحاضر في الحفل ولجنة التحكيم.

وقال موحا بليضا، من الجمعية، إن الغاية من تنظيم المسابقة هي الاحتفاء بالقيم الإنسانية، ورفع الصورة النمطية عن المرأة الأمازيغية، إذ توجد أفكار منتشرة بكون المرأة الأمازيغية لا تنجح في سوى رعي الماشية والقيام بأعباء البيت، وهي أفكار غير صحيحة، إذ لها كل الإمكانيات لتعمل في جميع المجالات التي يراد للرجل أن يحتكرها.

وتابع بلبيضا في تصريح لـCNN بالعربية إن المسابقة اشترطت أن تتقدم المرشحة إلى التباري وهي ترتدي الزي الأمازيغي الذي يرمز إلى الوسط الذي ترعرعت فيه، لأجل تثمين هذا اللباس وتشجيع مصممي الأزياء على الاعتناء به، كما أن المسابقة تفتح المجال أمام الناطقات بجميع اللهجات الأمازيغية، وليس فقط تلك المتركزة في سوس.

وأشار بليضا إلى أن المسابقة مفتوحة أمام كل المغربيات الناطقات بالأمازيغية عبر كل مناطق المغرب، دون التركيز على مسألة الأصل العائلي، بما أن "الشعب المغربي والمغاربي عامة أمازيغي الأصل".

نشر