السعودية سمية الناصر الحاصلة على دكتوراه بعلوم القرآن.. ماذا قالت عن خلعها للحجاب؟

منوعات
نشر
السعودية سمية الناصر الحاصلة على دكتوراه في القرآن.. ماذا قالت عن تركها للحجاب؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قالت سمية إبراهيم الناصر، السعودية الحاصلة على دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن، إنها تركت الحجاب (رافضة تسمية ذلك بالخلع) بعد أن تغيّرت قناعاتها، مشيرة إلى أنها كانت تعتقد أنه "فرض" عندما كان على رأسها.

ورفضت سمية الناصر، في برنامج The Plane الذي يقدمه الإعلامي صالح الراشد على قناة atv الكويتية، الإعلان عن سبب تغير مفهومها، قائلة إن المجتمع "غير مسالم" على حد وصفها.

وقالت الدكتورة سمية إنها تحب الشرع وأن يكون القضاء إسلامياً إنما ترفض أن يدخل به العادات ووجهات النظر عبر التاريخ، مؤكدة في نفس الوقت أنها ليست علمانية.

ورداً على استغراب مقدم البرنامج من كونها حاصلة على دكتوراه في التفسير وعلوم القرآن وغير محجبة، قالت: "عندما يعيش الإنسان وسط فكرة مؤمن بها تماما، ومن ثم تعطيه فكرة قد تعلمه وتصصح له فكرته أو تدله على زاوية ثانية، هو لا يستطيع أن يلتقط هذه الفكرة ويؤمن بها." وأضافت "يجب أن يفهم هو بنفسه ويتغير من الداخل وأن يبحث ويقرأ ويسأل."

وإن كانت قد وجدت أن الحجاب ليس فرضاً بعد بحثها، أجابت سمية الناصر: "أنا أخذت عهداً على نفسي أن لا أؤذي المجتمع بأي رأي يزعجهم."

02:49
تعرّفوا إلى "ملكة الحجاب" بتصاميمها المعاصرة والمميزة

وفي حديثها عن المرأة والزواج، انتقدت الدكتورة فكرة أن الزواج "واجب" في العالم العربي الأمر الذي يدفع الكثير من النساء إلى الارتباط بأي شخص. وأضافت أن "العنصرية" ضد المرأة لا تزال موجودة في المجتمع السعودي، والحل يبدأ بأن تقدّر وتحترم الفتاة نفسها، على حد تعبيرها.

وأضافت أنها إذا كانت قد مرّت بظروف صعبة واستطاعت أن تخرج منها، فهذا يعني أن الكثير من النساء اللواتي يستطعن مساعدة أنفسهن، عندما يقررن ذلك.

02:01
فتاة سعودية تبتكر "إيموجي" ترتدي الحجاب

وحول إمكانية أن تكون ضمن سياسة السعودية في التنمية والتطور، قالت الناصر إن المملكة مهتمة اليوم بجودة الحياة وهو أمر مهم بالنسبة لها.

ورداً على سؤال حول رأيها بـ"هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر"، قالت إنها كانت ضد وجودها واصفة الدور الذي كان يقوم به أعضاؤها بأنه "غير مناسب"، متحدثة عن قيام الهيئة في السابق بإيقافها هي وزوجها في الرياض.

نشر