جدل في الشارع الأردني بعد عرض مسلسل "جن" عبر "نتفليكس"

منوعات
نشر
  • هديل غبون
غضب في الشارع الأردني بعد عرض مسلسل "جن" عبر "نتفليكس"

عمان، الأردن (CNN) -- تصاعدت ردود الأفعال حول "جن" الذي بدأ بثه عبر شبكة "نتفليكس" العالمية الخميس، بين أوساط نشطاء وبرلمانيين وفنانين غلب عليها الانتقاد، والمطالبة بوقف المسلسل، ومحاسبة الجهات التي تولت تسهيل الموافقات لتصوير العمل في مدينة البتراء الأثرية، فيما أعلنت الهيئة الملكية للأفلام عدم مسؤوليتها عن المحتوى الفني للعمل واقتصار دورها على منح موافقات التصوير. 

وتتابعت ردود الفعل "الغاضبة" تجاه عرض المسلسل الأول الناطق بالعربية للشبكة، الذي يشارك فيه ممثلون أردنيون شبان، وحمّلت كتلة الاصلاح" النيابية" المحسوبة على الإخوان المسلمين في البرلمان الأردني رئيس الحكومة عمر الرزاز المسؤولية عن المسلسل، الذي وصفه منتقدون أنه يتضمن مشاهد "جريئة وقبلات وألفاظ بذيئة" تخدش الحياء العام وتخالف منظومة قيم المجتمع الأردني. 

وقبل يوم البث الرسمي الذي أعلنت عنه الشبكة في 13 يونيو/حزيران الجاري، احتفت وسائل إعلام أردنية وصحف محلية بتصوير المسلسل، ونشرت الهيئة الملكية للأفلام المقطع الترويجي له في 3 يونيو/ حزيران الجاري على صفحتها الرسمية على فيسبوك، ولم يتضمن المقطع أية مشاهد جريئة. 

وأوعز مدعي عام عمّان الخميس، إلى وحدة الجرائم الالكترونية التابعة لجهاز الأمن العام الأردني، باتخاذ الإجراءات اللازمة لوقف بث المسلسل، وفقا لما تناقلته وسائل إعلام محلية.

وأكد مفتي عام المملكة، الشيخ محمد الخلايلة، الجمعة، تصريحه الذي بثته يومية الرأي الأردنية، قال فيه إن "مسلسل جن هو انحدار أخلاقي وقيمي لا يمثل عادات الأردنيين وأخلاقهم وخروج على التعاليم الاسلامية"، وشدد بحسب ما نشرته الصحيفة على "َضرورة وضع الحلول التي تحول دون تكراره في قابل الأيام". 

من جهتها، قالت، ندى دوماني، مسؤولة الإعلام في الهيئة الملكية للأفلام في تصريحات خاصة لموقع CNN بالعربية الجمعة، إن مسؤولية الهيئة تقتصر على توفير خدمات الإنتاج وتسهيل الإجراءات اللوجستية من مواقع ومعدات وطواقم، مشددة على أن قانون الهيئة لا ينص على دور "رقابي على محتوى ومضمون" الأعمال الفنية التي يسمح لها بالتصوير. 

وقالت دوماني: "لا توجد جهة مسؤولة عن المحتوى ومهام الهيئة تتعلق بالخدمات والانتاج واللوجستيات، في كل بلد يوجد هيئة أفلام تقوم بذات المهام لغايات تشجيع واستقطاب الأعمال الفنية، كما أنني لم أقل إن هيئة الإعلام مسؤولة عن الرقابة على المحتوى".

وأصدرت الهيئة بالتعاون مع سلطة إقليم البتراء وهيئة تنشيط السياحة، مخاطبات تداولها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي في 25 تموز/يوليو 2018 للموافقة على تصوير مسلسل وصفته بالخيالي ما بين 5-15 أغسطس/آب 2018 في البتراء، وبعلم الهيئة الملكية للأفلام، موعزة بإجراء ما يلزم للسلطة. 

في غضون ذلك، أصدرت نقابة الفنانين بيانا مطولا وصلت الموقع نسخة منه الجمعة، عبّرت فيه عن رفضها عن "استغلال بعض شركات الانتاج" لمواقع التصوير وتشويه الصورة المثلى لإرث الأردن الحضاري المادي وبنيه مجتمعه"، قائلة إن مسلسل "جن" قدم مشاهد منافية "للقيم العربية والاسلامية" انتهكت حرمة المكان وعمقه التاريخي في مدينة البتراء"، وأضافت إن ذلك "ينذر باختراق ممنهج لخلخلة البنية الاجتماعية والاخلاقية وتجاوز على كل الاعراف والمثل".

وحمّلت نقابة الفنانين، الجهات الرسمية والحكومية التي تجاوزت على دور نقابة الفنانين ومنحت تصاريح للإنتاج والتصوير، معتبرة أن ذلك من صلاحيات النقابة، داعية الهيئة الملكية الالتزام بقانونها بمنح التصريح للتصوير في الموقع فقط، وعدم تجاوز نقابة الفنانين بمنح تصاريح مزاولة المهنة الفنية. وقالت النقابة إن عمل "جن" هو "إسفاف أخلاقي". 

ومن المتوقع عقد اجتماع نيابي حكومي، الأحد، للتحقيق في بث المسلسل، بحسب ما أعلن إبراهيم البدور، رئيس لجنة التربية والثقافة في البرلمان الأردني.

وقال البدور، في تصريح لموقع CNN بالعربية، إن اللجنة ستطلب خلال اللقاء، تحديد مسؤولية الجهة الأردنية المسؤولة عن محتوى الاعمال الفنية وتصاريحها، مؤكدا أن استقطاب أعمال عالمية أمر مطلوب، لكن بمراعاة منظومة المجتمع المحلي وضمن ضوابط". 

وقال: "ليس لدينا رفض لأن يكون الاردن محطة جذب لأعمال عالمية لكن أن يصور طلاب مدارس على هذا النحو غير مقبول". 

ورسميا، قالت هيئة الإعلام ردا على ما تم تداوله من تحميلها مسؤولية المسلسل، إنه لا يدخل ضمن صلاحياتها، بموجب قانون هيئة الإعلام المرئي والمسموع، وأن دورها يقتصر على الرقابة للمصنفات من أفلام ومسلسلات تعرض داخل المملكة، شريطة أن تكون جاهزة للعرض، وليس كنص أو سيناريو.

  • هديل غبون
    هديل غبون
    مراسلة CNN بالعربية

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر