من السوشيال ميديا إلى البرلمان المصري.. آخر التطورات في قضية رمضان والطيار أبو اليسر

منوعات
نشر
صورة لمحمد رمضان من لاغوس

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) – وسط حملة تدعو لمقاطعته، لتسببه في فصل الكابتن طيار أشرف أبو اليسر، أعاد الفنان المصري محمد رمضان نشر الفيديو الذي التقطه إلى جوار الطيار من قمرة القيادة في سبتمبر/ أيلول الماضي، مؤكداً عزمه عدم التخلي عنه، ومعرباً عن أمله بعودة أبو اليسر إلى عمله.

 ونفى رمضان في تعليقه على الفيديو الذي نشره عبر حسابه الرسمي على "تويتر"  علمه بقوانين الطيران المدني، قائلاً: "أنا مكدبتش لما قولت إن الكابتن عارف إن في فيديو بيتصور.. وأنا معرفش قوانين الطيران المدني ولو حضرته قالي ممنوع الدخول مكنتش هزعل.. ومع ذلك قسماً بالله لم ولن أتخلى عنه وربنا وحده يعلم بذلك وأنا واثق في عدل ورحمة ربنا ثم سلطة الطيران المدني، إن شاء الله هتتلغي العقوبة ويرجع عمله".

لكنّ متابعي هذا الفيديو عبر "تويتر"، وجدوا فيه ما يدين محمد رمضان، لافتين إلى اختفاء صوت أبو اليسر في جزء منه، ورجحوا أنّ الكابتن كان يوصي حينها رمضان بعدم النشر، كما رأوا أن الأخير يسعى لتوريط  أشرف أبو اليسر في مشكلة جديدة، حينما قال: "هنا ما فيش حكومة.. أنا الحكومة".

وعلقّ أحد المتابعين: "الصوت سكت في نص الفيديو أصلاً يعني بتكذب وتلبس الراجل...".

واستنكر متابعو القضية على "تويتر" إعادة نشر محمد رمضان لهذا الفيديو، بعد يومٍ من نشره لفيديو سابق عبر حسابه الرسمي على "انستغرام"، بدا فيه كما لو كان يتهكم على اتهام الطيار له بقطع رزقه، بسبب هذه الصورة. 

 

وبدا لافتاً أنّ رمضان حذف جميع التعليقات التي تناولت هذا المنشور، بما فيها تعليقه عليه: "الدكتور اللي صورني وقفوه عن العمل مدى الحياة"، لكن أحد متابعي القضية على "تويتر"؛ أعاد نشر صورة للفيديو من الحساب الرسمي لمحمد رمضان على "انستغرام"، قبل حذف التعليقات.

فيما لازال رمضان يواجه  حملة على مواقع التواصل الاجتماعي، وموقع "تويتر" بشكلٍ خاص، تدعوا لمقاطعته، تحت وسمي:  "قاطعوا_محمد_رمضان" و"محمد_ رمضان_ قطع_ عيشهم".

 

وبدأت هذه الحملة التي تصاعدت خلال الساعات الأخيرة على "تويتر"، بعدما خرج الكابتن أشرف أبو اليسر على الإعلام، لينفي أنّه طلب من محمد رمضان تعويضاً مالياً زعم الأخير أنّه بلغ 9.5 مليون جنيه، وطلب الاحتكام لجمهوره، عبر فيديو تناقلته عدة مواقع مصرية، قبل أن يقوم رمضان بحذفه.

وتعود القصة إلى أواخر العام الفائت، حينما نشر محمد رمضان فيديو من قمرة طائرة أقلته من مصر إلى السعودية في شهر أيلول/ سبتمبر2019، بدا فيه كما لو كان يقود الطائرة، ما تسبب في سحب رخصة الكابتن أشرف أبو اليسر، وحرمانه من العمل في حقل الطيران مدى الحياة، كما تضرر مساعده بسبب القضية.

بالمقابل روّج محمد رمضان لأنه لن يتخلى عن الطيار أشرف أبو اليسر، وسيسعى لتعويضه، لكن الكابتن نفى (عبر عدة إطلالاتٍ إعلامية مؤخراً) أن يكون رمضان تواصل معه، أو عمل على تعويضه، وأشار إلى أنّه حذّر الأخير وقت التقاط الفيديو من نشره، لأنه سيتسبب بقطع رزقه، ورزق أناس كثر، على حد قوله.

وما أعاد تفجير القضية، فيديو محمد رمضان المحذوف، الذي زعم فيه أنّه سعى لتشغيل الطيار المفصول في شركة طيران خاصّة، لكن الأخير طلب تعويضاً مالياً.

ووصلت القضية مؤخراً إلى البرلمان المصري، حيث تناقلت وسائل إعلام مصرية أنّ النائبة إيناس عبد الحليم تقدمّت بـ"طلب إحاطة لرئيس مجلس الوزراء، ووزير الإعلام المصري".

 وحذرت عبد الحليم من "استمرار الإساءة إلى الطيران المصري من قبل رمضان"، وطالبت وزير الإعلام بـ"حظر تناول الأزمة والاتهامات المتبادلة بينه وبين أبو اليسر" لأنها "تتسبب في الإضرار بسمعة الطيران المصري عالمياً".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر