ريهانا وأريانا غراندي وبيلي آيليش يوقعون على رسالة تطالب بإصلاح الشرطة في نيويورك

منوعات
نشر
3 دقائق قراءة
ريهانا وأريانا غراندي ونجوم آخرين يوقعون رسالة مفتوحة تطالب بإصلاح الشرطة في نيويورك

أتلانتا، الولايات المتحدة (CNN) -- وقع نجوم صناعة الموسيقى على رسالة مفتوحة تدعو إلى إصلاح الشرطة في ولاية نيويورك الأمريكية، على خلفية مقتل الأأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد.

ووقعت ريهانا، وأريانا غراندي، وبيلي إيليش، وجاستين بيبر، وجوناس براذرز، وكثيرون غيرهم رسالة مفتوحة، الاثنين، تطلب من مشرعي نيويورك إلغاء البند رقم  50 – أ من قانون الحقوق المدنية بولاية نيويورك.

ويحافظ القانون حاليًا على سرية ملفات أفراد الشرطة، وبصورة أساسية بعيدًا عن متناول الجمهور.

وجاء في نص الرسالة المفتوحة: "حزينون على مقتل جورج فلويد والخسارة غير الضرورية للكثير من الأرواح السوداء قبل وفاته. يجب أن نحاسب أولئك الذين ينتهكون يمين الحماية والخدمة، وإيجاد العدالة لأولئك الذين وقعوا ضحايا للعنف".

وأكدت الرسالة أن "الوصول إلى السجلات التأديبية لضباط إنفاذ القانون خطوة لا غنى عنها. إن قانون نيويورك 50-أ يحظر الشفافية الكاملة، ويحمي تاريخًا من سوء سلوك الشرطة من التدقيق العام، مما يجعل من الصعب السعي إلى تحقيق العدالة وتحقيق الإصلاح. يجب إلغائه على الفور".

وكانت الرسالة موجهة إلى حاكم نيويورك أندرو كومو، وزعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ في نيويورك، أندريا ستيوارت كوزينز، ورئيس الجمعية كارل هيستي.

ويأتي الالتماس والرسالة المفتوحة في أعقاب وفاة الأمريكي من أصل إفريقي جورج فلويد في مدينة مينيابوليس، بعد أن ضغط ضابط الشرطة السابق ديريك تشوفين بركبته على عنقه لما يقرب من تسع دقائق.

 وتمضي الرسالة لتقول: "ليس كافيًا التخلص من البند 50 - أ؛ هذه الصخرة في طريق العدالة كانت تقف في الطريق لفترة طويلة جدًا، ويجب سحقه بالكامل".

وتستعد الهيئة التشريعية في نيويورك لاتخاذ إجراءات بشأن حزمة إصلاح الشرطة التي تشمل إلغاء البند 50-أ.

ويوم الثلاثاء، قال كومو إن هناك حاجة لمناقشة حقيقية حول كيفية "إعادة اختراع الشرطة وإعادة تصورها لجيل جديد ومجتمع جديد". وأشار إلى أن النقاش استغرق "وقتا طويلا ومتأخرًا ليأتي".

 

نشر