محمد رمضان يفسر ارتداءه خاتمين ماسيين.. ورسالة جديدة للفيشاوي

منوعات
نشر
4 دقائق قراءة
محمد رمضان يفسر ارتداؤه لخاتمين ماسيين.. ورسالة جديدة للفيشاوي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- لفت الفنّان محمد رمضان الأنظار مجدداً، إلى نمط حياته الفارهة، بخاتمين مرصعين بالألماس، ارتداهما خلال مقابلة أطل فيها عبر إحدى القنوات المصرية، وقال إنّهما يرمزان إلى طموحه، وللقارة الأفريقية التي يتطلع للوصول إلى كل دولة فيها، وأن يعرف أكثر على مستوى العالم كفنّان مصري ينتمي إليها.

ولم يجد رمضان ضيراً، في ارتداء المجوهرات الباهظة، طالما أنه يؤدي واجباته، "من زكاة، وضرائب، ومساعدة الأقربين، أو أي شخص يحتاج مساعدة..." على حد قوله، واستشهد بالآية القرآنية القائلة: "وأما بنعمة ربّك فحدث."

وكشف الفنّان المصري أن مسلسل "موسى" الذي سيطل من خلاله في موسم دراما 2021، سيكون "مختلفاً تماماً عن كل أعماله السابقة"، ونفى أن تكون مسلسلاته "تعتمد على خط الانتقام فقط، بل تعتمد على خطوط كثيرة" يستهدف من خلالها كسب الجمهور.

واعتبر محمد رمضان أن عدم النجاح في الدراما: "سيء بالنسبة لأي نجم"، وهذا ما يدفعه لعدم المغامرة في علاقته مع جمهور التلفزيون، وشبه ذلك بالدوري المصري لكرة القدم، وإذا كان هناك فكرة تنطوي على مخاطرة ما، فإنه يمكن أن يقدمها في السينما، ووعد جمهوره بأفلامٍ قادمة "على مستوى عالمي، وبمشاركة فنّانين كبار."

وأكد رمضان على أن بوصلته الوحيدة هي "الجمهور"، الذي يحدد هدفه، وخطواته، ويحرص على عدم معاندته، وأشار إلى أنّ جمهوره هو من فرض عليه الغناء، بعد غنائه لأول مرة في إعلانٍ تلفزيوني، لتتوالى نجاحاته في الأغاني التي أصدرها عبر قناته الرسمية على موقع يوتيوب.

ودلل محمد رمضان على نجاحه في الغناء، بالإقبال الجماهيري الذي تشهده حفلاته الغنائية، ونقل عن المستشار تركي آل الشيخ رئيس هيئة الترفيه بالسعودية، بأن حفلته حققت أكبر إقبال جماهيري في "موسم الرياض" الفائت، بالإضافة إلى حضور 450 ألف شخص لمشاهدة حفله الأخير في المغرب، بحسب قوله.

 وحول تكرار إشارته للأرقام التي يحققها عبر قناته الرسمية على موقع "يوتيوب"، والتي  "تجاوزت مؤخراً أكثر من مليون مشترك، و3 مليارات مشاهدة"، قال رمضان إنه يوثق نجاحه بالأرقام "من باب التسويق"، كأي "مُنتَج"، و"ده مايزعلش حد".

 وأوضح الفنّان المصري أن أغنية "نمبر1"، كانت رداً على فئة لا تعترف بنجاحه، وبأنه "الأكثر شعبية، ونجاحاً في الشارع، وأكثر واحد وصل لنجاح في زمن قياسي" بين أبناء جيله.

ونوّه محمد رمضان إلى السجال الذي يدور مؤخراً على مواقع التواصل الاجتماعي، بينه وبين زميله الفنّان أحمد الفيشاوي، دون أن يسمّه، قائلاً: "ممش ممكن أعمل أغنية تقول إن أنا رقم 3 مثلاً، كلنا نتسابق لإرضاء الجمهور، وهو النجم العالي الذي نتسابق لإرضائه، ولفت انتباهه فقط."

وكان الفنّان أحمد الفيشاوي قد أثار حفيظة رمضان على ما يبدو، لإعلانه عن إصدار أغنية بعنوان "نمبر2"، ليرد عليه الأخير بمقطع ترويجي من أغنية تحمل عنوان "الدبابة"، قال فيه:  "واخد قراري ولازم أكسب أي فورة.. مع اعتذاري للفيشاوي آخره معايا صورة".

 

وبالمقابل رفع الفيشاوي من سقف التحدي في وجه رمضان، وقال في أكثر من تصريح صحافي مؤخراً بأنه لا يقبل اعتذاره، وواصل نشر تحضيراته لأغنية "نمبر2"، ومن بينها بوستر، فُسّر على أنه يسعى لتوجيه لكمةٍ له من خلال هذه الأغنية تزيح التاج عن رأسه، خاصةّ أن محمد رمضان لقب نفسه بالـ "الملك" والـ "أسطورة"، إلى جانب "نمبر1" بطبيعة الحال.

 

 

نشر