ماذا تعرفون عن "بونويرة"؟ إليكم قصة أول فيلم رعب سعودي

منوعات
نشر
3 دقائق قراءة
ماذا تعرفون عن "بونويرة"؟ إليكم قصة أول فيلم رعب سعودي

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يترقب عبد الله أبو الجدايل، ردود الأفعال على عرض فيلمه "بونويرة"، في قاعات العرض السينمائي في المملكة، اعتباراً من اليوم الخميس 15 تشرين الأوّل/ أكتوبر 2020، بوصفه "أوّل فيلم رعب سعودي"، استغرق إنجازه عاماً كاملاً، بتمويلٍ ذاتي، ووجوه جديدة.

ويستوحي الفيلم أحداثه من "أسطورة أبو نويرة المحليّة"، وتدور حول: "أصدقاء يعودون للاجتماع مجدداً بعد انقطاعٍ طويل، في رحلةٍ صحراوية لقضاء وقتٍ ممتع، لكنّهم سيواجهون ما لم يكن في الحسبان، حينما يقرر "سعود" استكشاف ضوءٍ آتٍ من بعيد، ويختفي..."

وقال صانع الأفلام السعودي عبد الله أبو الجدايل لـ CNN بالعربية، إنّه يختبر في هذا الفيلم "فرضية الفرد ضد المجموعة في هذا العالم"، ضمن توجه لـ "إنتاج أفلام مستوحاة من الثقافة السعودية، بجودةٍ كتابية، وإنتاجية، لا تقل عن الأفلام العالمية." 

وأعرب أبو الجدايل عن تفاؤله بردود فعل الجمهور السعودي، إزاء فيلم "بونويرة"، ولفتَ إلى أن "أفلام الرعب والإثارة والآكشن تلقى إقبالاً واسعاً من الجماهير السعودية، في حين يفتقر السوق السينمائي إلى أفلام عربية من هذا النوع."   

واستغرق إنجاز "بونويرة": "سنة كاملة من الكتابة إلى الإنتاج"، بحسب ما كشف صانع الأفلام السعودي، وابتعد في خياراته لأبطال الفيلم، عن الممثلين المعروفين لدى الجمهور، لأنه يرى باّن تقديم وجوه جديدة ملائمة للشخصيات: "سيجعل المشاهدين يتعلقون بها أكثر"، بالإضافة لرغبته في: "البحث عن مواهب سعودية دفينة وصقلها مع اعطائها الفرصة والعناية."

بونويرة
عبدالله أبوالجدايل Credit: Abdullah Abu Al Jadayel

وأنتج عبد الله أبو الجدايل فيلمه بتمويلٍ ذاتي، حيث يطمح بأن تكون شركته: "من الشركات السعودية الرائدة في صناعة الأفلام السينمائية بشكل أكبر، وعلى نطاقٍ واسع."، واعتبر أنّ السعوديين يعيشون "العصر الذهبي الآن فيما يخص الثقافة والفنون، في وقتٍ توفر فيه القيادة الحكيمة، كل السبل، لكل الفرص الفنّية والثقافية، وتقدم الدعم المادي لإنتاج الأفلام السينمائية عبر عدة مبادرات." بحسب قول صانع الأفلام السعودي. 

وكشف أبو الجدايل لـ CNN بالعربية أن فيلمه "بونويرة" سيكون متاحاً قريباً في دور العرض الخليجية، والعالم العربي، وتوجه إلى الجمهور بالقول: "لا تمشي ورا النور".

نشر