سرعته 35 ألف كيلومتر بالساعة.. مذنب بحجم ولاية رود ايلند يقترب من الشمس

منوعات
نشر
دقيقتين قراءة

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- يقول علماء الفلك إن مذنبًا له نواة بحجم أكبر من ولاية رود آيلاند الأمريكية يتجه نحونا، لكن الأرض ليست في خطر.

بسرعة 35 ألف كيلومتر بالساعة.. مذنب يفوق حجمه ولاية رود آيلند يقترب من الشمس
يقارن هذا الرسم البياني حجم النواة الجليدية الصلبة للمذنب بعدة مذنبات أخرى. , plain_textCredit: NASA/ESA/Zena levy/

في حين أن نواة معظم المذنبات المعروفة يبلغ عرضها بضعة أميال، إلا أن علماء الفلك وعبر استخدام تلسكوب هابل الفضائي اكتشفوا المذنب الذي يطلق عليه اسم C / 2014 UN271 بنواة يبلغ عرضها 85 ميلًا. هذا أكثر من ضعف عرض رود آيلاند.

ويقول العلماء إن هذه النواة أكبر بحوالي 50 مرة من تلك الموجودة في المذنبات الأخرى، وتقدر كتلتها بـ 500 تريليون طن، أي 100000 مرة أكبر من كتلة مذنب نموذجي.

وأوضح العلماء أن المذنب يتحرك بسرعة 22000 ميل بالساعة (نحو 35 ألف كيلومتر بالساعة) من حافة نظامنا الشمسي وسيقترب منا في عام 2031. لكنه لن يقترب أبدًا من الشمس بأكثر من مليار ميل - أبعد قليلاً من المسافة بين الأرض وزحل.

وستعمل حرارة الشمس على تدفئة المذنب عند اقترابه، مما يتسبب في تبخر أجزاء منه، أو الانتقال من مادة صلبة إلى غاز. وهذا هو السبب في أن المذنبات تبدو غير واضحة عندما نراها عبر التلسكوبات.

وقال ديفيد جيويت، أستاذ علوم الكواكب وعلم الفلك بجامعة كاليفورنيا بلوس أنجلوس، إن تحليل الفريق للمذنب لم يكشف فقط عن حجم النواة، بل كشف أيضًا عن حقيقة أن لونه أغمق من الفحم.