خبراء الصحة العامة: النساء بحاجة لضعف عدد المراحيض التي يحتاجها الرجال

صحة
نشر
خبراء الصحة العامة: النساء بحاجة لضعف عدد المراحيض التي يحتاجها الرجال

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- يجب زيادة عدد المراحيض الخاصة بالنساء في المملكة المتحدة، إلى مرحاضين للنساء مقابل كل مرحاض للذكور، وفقاً لتقرير جديد عن حالة المرافق العامة.

وتوصي الجمعية الملكية للصحة العامة (RSPH) بقوانين جديدة تحكم مراحيض الإناث في المملكة المتحدة، وتستشهد بقوانين موجودة في الولايات المتحدة، وكندا، حيث تتواجد بنسبة اثنين إلى واحد.

ويوصي التقرير باستخدام نسبة اثنين إلى واحد "نظراً لعوامل الوقت المتعلقة بالملابس، والحيض، والاختلافات المتعلقة ببنية الجسم". وبالنسبة للمعيار البريطاني الحالي فهو 1:1.

ويضيف التقرير أيضاً أن هناك حاجة إلى مزيد من المرافق الملائمة للجنسين لضمان المساواة في الوصول، وكذلك تأمينها بشكل أفضل للأفراد المتحولين جنسياً.

ويثير التقرير مخاوف بشأن انخفاض عدد المراحيض العامة في المملكة المتحدة، حيث أشار إلى أن نسبة 74٪ من الأشخاص البالغ عددهم 2089 شخص، والذين تمت مقابلتهم أقروا بأنه لا يوجد عدد كافٍ من المراحيض في منطقتهم.

ويقول المؤلفون إن حوالي 700 دورة مياه قد أغلقت منذ عام 2010، وأن نقص المرافق له تأثير سلبي على الصحة العامة. وهناك واحد من بين كل خمسة أشخاص يفضلون عدم ترك منازلهم بقدر ما يرغبون في ذلك، بسبب مخاوفهم من عدم وجود مراحيض عامة.

ووجود المراحيض العامة مهم بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية تتطلب استخدام المرحاض بشكل متكرر، بما في ذلك مرض السكري أو حالات الأمعاء، حيث تقول نسبة 43 ٪ منهم أنهم يفضلون عدم الخروج  بقدر ما يرغبون.

وتقول نسبة 56٪ من المستجيبين إنهم يفضلون عدم شرب المياه عن عمد بسبب قلة المراحيض العامة، ومن المعروف أن لذلك آثار صحية سلبية.

ويقول مؤلفو الدراسة إن نقص مرافق المراحيض يؤثر أيضاً على الجهود المبذولة للحد من السمنة، والحفاظ على نشاط المسنين.

وقال شيرلي غرامر، الرئيس التنفيذي لشركة RSPH: "يظهر تقريرنا بأن أعداد المراحيض العامة المتضائلة في السنوات الأخيرة، تشكل تهديداً للصحة والحركة والمساواة ولا يمكننا تجاهلها".

ودعت "RSPH" الحكومة إلى جعل المجالس المحلية توفر مراحيض عامة، على الرغم من إدراكها أن العبء المالي سيكون حالياً مرتفعاً جداً في ضوء سنوات من التخفيضات في التمويل للسلطات المحلية.

مع أخذ ذلك في الاعتبار، حث التقرير الحكومة على تقليل التخفيضات في التمويل، وتوفير المزيد من الأموال للاستثمار في البنية التحتية المدنية.

وقال طوني راينبرغ، مدير الرعاية الصحية والتسويق التجاري في شركة "أرميتاج شانكس" لصناعة الحمامات: "إن المراحيض العامة جزء مهم وضروري للغاية في أي بيئة حضارية، لقد أصبح هذا الأمر واضحاً تماماً مع هذا البحث الذي يوضح كيف يمكن أن يكون لنقص المرافق العامة تأثير كبير على الصحة العامة والرفاهية."

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر