بقوة الفياغرا..كيف تُستخدم كائنات فرس البحر في الطب الصيني؟

صحة
نشر
بقوة الفياغرا..كيف تُستخدم كائنات فرس البحر في الطب الصيني؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تُعد مقاطعة شيونغ وان في هونغ كونغ، مركزاً لتجارة الطب الصيني التقليدي، وهو نظام قديم يستخدم النباتات المجففة، والأجزاء الحيوانية، لعلاج الأمراض. شوارعها الضيقة مكتظة بحافلات التسليم، والرجال الذين يدفعون عربات محملة بصناديق الفطريات المجففة، والأعشاب، والتوت، وكائنات فرس البحر.

وفي الطب الصيني، يُعتقد أن كائنات فرس البحر تتمتع بقوة تشبه الفياغرا. وهونغ كونغ هي أكبر مركز تجاري في العالم لهذه الكائنات البحرية المجففة. وقالت سارة فوستر، مديرة "برنامج فرس البحر" بجامعة كولومبيا البريطانية في كندا، إن "تحليل بيانات التجارة العالمية، يُظهر أن هونغ كونغ كانت مسؤولة عن حوالي ثلثي واردات فرس البحر من عامي 2004 إلى 2017".

وأفاد "الصندوق العالمي للحياة البرية" أن استخدام كائنات فرس البحر الشائع كدواء، أدى أيضاً إلى زيادة المبيعات في الصين، وتايوان، وإندونيسيا. وبينما لا أحد يعرف أعداد كائنات فرس البحر المتبقية في العالم، يقول الخبراء إنها معرضة للتهديد.

وتبدو كائنات فرس البحر مختلفة تماماً عن غالبية الأسماك الأخرى. وهذه الكائنات البحرية صعبة الدراسة، حيث أنها تنتشر عبر المحيطات الشاسعة، ويبلغ طول بعضها أقل من 2.5 سنتيمتر، كما يمكن أن يتغير لونها لتمويه نفسها، مما يصعب العثور عليها فوراً.

وتقول فوستر إن حوالي 37 مليون من كائنات فرس البحر يتم اصطيادها سنوياً. ورغم من القوانين المصممة لحمايتها، إلا أن تهريبها يتفشى إلى حد كبير.

لماذا تُستخدم كائنات فرس البحر في الطب الصيني؟

وذكر ليكسينج لاو، مدير كلية الطب الصيني بجامعة هونغ كونغ، أن كائنات فرس البحر ذُكرت لأول مرة في الأدبيات الطبية الصينية في عام 700 بعد الميلاد، لكن من المحتمل أن يعود استخدامها إلى ما هو أبعد من ذلك بكثير.

وقال لاو: "وفقا لنظرية الطب الصيني، كائنات فرس البحر البحرية مغذية، وتمنح الجسم المزيد من الطاقة"، مضيفاً أنه "لدى مزجها مع الأعشاب وغليه كالشاي، عادة ما تُستخدم لعلاج الربو والخلل الوظيفي الجنسي لدى الذكور، بما في ذلك العجز الجنسي وسرعة القذف، ولكن لا يوجد أي دليل علمي على ذلك، كما أنه لم تجر أي تجارب سريرية على البشر في هذا المجال."

تهريب كائنات فرس البحر في الحقائب

وفرضت بعض الدول، بما فيها تايلاند، والفلبين، وإندونيسيا حظراً شاملاً على صادرات فرس البحر. لكن، هذه الجهود لم تنقذ هذه الكائنات البحرية، وبدلاً من ذلك، خلقت عمليات الحظر سوقاً سوداء.

وتُهرّب كائنات فرس البحر المجففة الصغيرة بسهولة عبر الحدود، وأحياناً في شحنات مختلطة مع غيرها من المأكولات البحرية المجففة. وقد اعترف العديد من التجار بنقلها إلى هونغ كونغ في حقائب.

الصيد بالشبكة

وقالت فوستر إن الطب الصيني التقليدي ربما يزيد الطلب على كائنات فرس البحر، لكن إذا تم إيقاف التجارة، فذلك لن ينقذها، لأن المشكلة الأساسية ليست الطب الصيني، بل "إنها صناعة صيد الأسماك."

وأوضحت فوستر أنها ككائنات بحرية نادرة نسبياً، فإنه لا يتم استهدافها عادة بواسطة قوارب الصيد. ولكن، عند استخدام أدوات الصيد العشوائية، تُجمع في الشباك مع كل شيء آخر.

وتُعد شبكات الجر، أي الشبكات الكبيرة التي يتم جرها على طول قاع البحر، والتي تصطاد كل شيء في طريقها من أسوأ الأدوات المستخدمة.

وقالت فوستر إن الصيد بشباك الجر منتشر على نطاق واسع في إفريقيا، وأمريكا اللاتينية، وشرق آسيا، وجنوب شرق آسيا، ويُعد جنوب شرق آسيا نقطة ساخنة لكائنات فرس البحر.

وأضافت فوستر أن الطريقة الوحيدة لإنقاذ كائنات فرس البحر هي إدارة مصايد الأسماك بشكل أفضل، عبر تقليل حجم أساطيل الصيد، وإغلاق مساحات كبيرة من المحيطات أمام سفن الصيد.

ووفقاً لفوستر: "بدون إرادة سياسية أكبر، لن يكون من الممكن القضاء على المشكلة"، موضحة أنها تخشى أن يتم القضاء على كائنات فرس البحر في بعض أنحاء العالم.

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر