رسمياً.. مشاهدة كرة القدم يمكن أن تكون جيدة لصحتك

صحة
نشر
رسمياً.. مشاهدة كرة القدم يمكن أن تكون جيدة لصحتك

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- مشاهدة مباريات كرة القدم أمر مميز. والآن، بفضل الأبحاث الجديدة التي أجرتها جامعة "ليدز"، أصبح الوضع أفضل.

وأشارت دراسة حديثة، إلى أن مشاهدة فريق كرة القدم المحبوب لديك وتحقيقه الفوز، هو أمر يتمتع بتأثير إيجابي على صحتك، بحيث يعاني المتفرجون من ضغوط بدنية تعادل الذهاب في نزهة مدتها 90 دقيقة.

وجدت النتائج أيضاً أن تحقيق الفوز يحفز من مزاج المتفرجين لمدة 24 ساعة كاملة بعد انتهاء اللعبة.

وقالت الدكتورة أندريا أوتلي، والتي قادت الدراسة بالتعاون مع شركة "BetVictor" إن "دعم فريقك يمنحك في مباريات كرة القدم تمريناً معتدلاً للقلب والأوعية الدموية، وكذلك دعماً نفسياً أو ركوداً بحسب نتيجة المباراة."

التوتر الجيد

وقامت الدراسة بمراقبة 25 مشجعاً من "ليدز يونايتد"، تتراوح أعمارهم بين 20 و62 عاماً، طوال ثلاث مباريات رئيسية خلال بطولة الموسم الماضي.

وشوهدت مباراة واحدة في بيئة خاضعة للرقابة، بينما تمت مشاهدة المبارتين الثانية والثالثة مباشرة في الاستاد خلال نهائيات الفريق، مع ترقيته إلى الدوري الإنجليزي الممتاز.

وقام الباحثون بتحليل معدل ضربات القلب للمشاركين قبل المباراة، في نهاية الشوط الأول، وبعد انتهاء المباراة. وقد لاحظوا أن معدل ضربات القلب في المتوسط ​ ​ارتفع بنسبة 17%.

وقالت أوتلي إن هناك بعض الضغوط الجيدة، وبعض الضغوط السيئة، وهناك مستوى من الإثارة قد يكون جيداً بالنسبة لك ومستوى من الإثارة قد يجعلك في حالة تفقد فيها السيطرة تماماً.

وأضافت أنه على الرغم من أن الناس يعتقدون أن مشاهدة كرة القدم تجعلك تفقد السيطرة، إلا أن هذا الأمر لا يحدث، موضحة: "لقد وجدنا أنها أبقت الناس في حالة جيدة من الإثارة."

وبلغت معدلات ضربات القلب ذروتها عند فرص تسجيل الأهداف، حيث ارتفعت بنسبة 27% بعد هدف "ليدز يونايتد"، و22% بعد هدف الخصم.

وفي النهاية، كلما زادت أهمية اللعبة، زادت ردود الفعل.

فوائد طويلة الأجل

إذا لم تكن هذه أنباء جيدة بما فيه الكفاية، فإن البحث يشير أيضاً إلى أن مشاهدة كرة القدم يمكن أن يكون لها فوائد طويلة الأجل.

وعلى الرغم من ارتفاع ضغط الدم خلال اللعبة، كشفت النتائج بأن المشجعين، يتمتعون بضغط دم منخفض بعد فترة طويلة من انتهاء المباراة.

وأشارت أوتلي إلى "وجود اعتقاد بأنك تمر بمعاناة نفسية عند مشاهدة اللعبة. والحقيقة أن الأمر ليس صحيحاً، أعتقد أننا نستمتع بهذا تماماً، ونشعر بالحماس أيضاَ".

ومع ذلك، لم يكن هذا هو الحال بعد الخسارة، مع استمرار ارتفاع ضغط الدم لدى المشجعين لفترة طويلة بعد صافرة النهاية.

الانهيار الحاد

ولاحظت الدراسة أيضاً كيفية تأثر مزاج الناس بشكل كبير بنتيجة المباراة.

وقام المشاركون بتعبئة استمارة حول الحالة المزاجية قبل وبعد كل لعبة، ما أظهر تأثير الخسارة والفوز على مؤيدي فريق ما.

وقال أحد المشاركين بعد خسارة إحدى المباريات شعرت بانخفاض في النشاط، فيما عبر آخر عن شعوره بالحزن في حالة الخسارة، قائلاً: "شعرت بأن صديقاً قد مات".

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر