نصف الأمريكيين فقط يخططون للحصول على لقاح الأنفلونزا هذا العام.. فما السبب؟

صحة
نشر
3 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
نصف الأمريكيين فقط يخططون للحصول على لقاح الأنفلونزا هذا العام

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- بينما يعتقد 60٪ من البالغين أن لقاح الإنفلونزا هو أفضل إجراء وقائي ضد الوفيات المرتبطة بالإنفلونزا ودخول المستشفيات، فإن 52٪ فقط منهم يعتزمون الحصول عليه هذا الموسم، وفقاً لمسح أجرته المؤسسة الوطنية للأمراض المعدية (NFID).

وعقدت "NFID" والمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها مؤتمراً صحفياً في نادي الصحافة الوطني في واشنطن للحديث عن المسح وتشجيع الأمريكيين على التطعيم ضد هذا المرض. وأكد وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكي أليكس عازر أن كل شخص عمره فوق 6 أشهر يجب أن يحصل على لقاح ضد الأنفلونزا.

فعالية لقاح الإنفلونزا

وتظهر الدراسات أن فعالية لقاح الإنفلونزا قد تختلف، مما يقلل من خطر الإصابة بالمرض بين 40 و60٪ من إجمالي السكان عندما يكون اللقاح متوافقاً تماماً مع سلالات الفيروس التي تنتشر خلال موسم إنفلونزا معين. ولكن حتى إذا مرض الأشخاص، فإن اللقاح سيقلل من عدد أيام المرض، ويقلل بشكل كبير من احتمالات دخول المستشفى أو الموت من الإنفلونزا.

وحتى بعد تعافي الأشخاص من مرضهم، فإن الالتهاب الذي يصاحب المرض يعرض الأشخاص لخطر أكبر للإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، حتى بعد أسابيع من اختفاء أعراض الإنفلونزا.

01:03
10 طرق تُبعد فيها نزلات البرد والإنفلونزا عنك

ووجد مسح "NFID" لأكثر من 1000 شخص أن هناك زيادة في عدد الأطفال الذين طُعموا ضد الإنفلونزا: حوالي 63٪ حصلوا عليه في موسم الأنفلونزا 2018-2019، بزيادة قدرها حوالي 5٪ عن موسم الإنفلونزا السابق.

أما الأطفال الذين يتعرضون لخطر كبير للإصابة بالإنفلونزا، فإذا أخذوا اللقاح، فإن ذلك يقلل بشكل كبير من فرص انتشار الفيروس بين الطلاب الآخرين والراشدين الذين يتواصلون معهم.

وقال عازر إن لقاح الإنفلونزا يمكن أن ينقذ حياة الأطفال. وبالنسبة لموسم الإنفلونزا في الولايات المتحدة 2018-2019، والذي بدأ في أكتوبر/تشرين الأول 2018 وانتهى في مايو/آيار 2019، تشير الأرقام الأولية من مركز السيطرة على الأمراض إلى أنه كان هناك ما يصل إلى 42.9 مليون حالة إصابة بالإنفلونزا، أدت إلى 647000 حالة دخول الى المستشفيات وما يصل إلى 61200 حالة وفاة بالإنفلونزا.

وقال الدكتور ويليام شافنر، المدير الطبي لـ "NFID" إن اللقاح ليس مثالياً، لكن من المهم أن نؤكد على أهمية هذه الحماية الجزئية، مضيفاً: "نحتاج أن نتذكر، أنك حتى إذا أصبت بالإنفلونزا بعد تلقي اللقاح، فمن المرجح أن تكون الإصابة بالمرض أقل حدة وأقصر وذات مضاعفات أقل."

 

 
 

 

قد يعجــــبك أيضـــاً

نشر