لا تثق بذكرياتك إذا كنت تتعاطى القنب

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
لا تثق بذكرياتك إذا كنت تتعاطى القنب

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- وجدت دراسة جديدة أن الأشخاص الذين تناولوا مجموعة واحدة من القنب ضاعفوا عدد "الذكريات الخاطئة" في سيناريو الواقع الافتراضي، مقارنة بأولئك الذين تناولوا بدائل أخرى، بحسب مؤلف الدراسة جوهانس راماكرز، أستاذ علم النفس النفسي بجامعة ماستريخت في هولندا.

الذكريات الخاطئة هي تذكر شيء لم يحدث أو ذكريات مختلفة عن الطريقة التي حدثت بها بالفعل، وغالبا ما يتم تحفيزها بواسطة اقتراحات من الآخرين.

وقال راماكرز: "كلنا عرضة لتشكيل ذكريات زائفة، بغض النظر عن تعاطي القنب". وأضاف أن "قابلية حدوث الذكريات الخاطئة تزداد مع القنب. وفي ظل تناول القنب، يمكن للمستخدمين بسهولة قبول الحقائق المزيفة للذاكرة الحقيقية".

تأثير محتمل

لماذا هذا مهم؟ وقالت إليزابيث لوفتوس، أستاذة علم النفس في قسم علم الجريمة بجامعة كاليفورنيا، إنه مع دراسة ولاية تلو الأخرى إضفاء الشرعية على الماريغوانا، يمكن أن تلعب زيادة الذكريات الخاطئة دوراً أكبر في المسائل الجنائية.

وقالت لوفتوس إن "هذا العمل الجديد يوحي أن السلطات بحاجة إلى توخي الحذر عند إجراء مقابلة مع شخص ما". ويجب عليهم التفكير في "إزالتهم من موقف قد يتعرضون فيه لمعلومات يمكن أن تلوث ذاكرتهم".

وهناك احتمال إنشاء ذكريات خاطئة تؤثر على الأصدقاء والعائلة وزملاء العمل.

خلق ذكريات خاطئة

وقالت لوفتوس، التي اكتشفت المفهوم النفسي المسمى "تأثير التضليل" إنه من السهل جداً تشويه الذاكرة للحصول على تفاصيل الحدث.

وفي العديد من الدراسات على مدى عقود، أظهرت لوفتوس أنه عندما يتم إعطاء الشهود معلومات خاطئة حول شيء ما رأوه، مثل خطأ في التفاصيل، سيتذكرون الأشياء التي تم اقتراحها لهم فقط بعد انتهاء الحدث تماما.

وفي التسعينيات، بدأت في استكشاف ما إذا كان من الممكن زرع ذكريات خاطئة بالكامل.

وقالت إن أمراً واحداً يجعل الناس يعتقدون أن الجاني كان يرتدي سترة بنية اللون بدلاً من سترة خضراء، لكنها تساءلت "هل يمكن زرع ذكريات غنية خاطئة بالكامل في الذهن عن شيء لم يحدث"؟

وأضافت: "في واحدة من أولى الدراسات التي أجريت حول هذا [الموضوع]، جعلنا الناس يتذكرون أنهم فقدوا في أحد مراكز التسوق كأطفال، وكان لا بد من إنقاذهم ولم شملهم مع أسرهم على الرغم من أن ذلك لم يحدث مطلقًا".

وقالت لوفتوس إن باحثين آخرين ذهبوا إلى أبعد من ذلك عبر زرع ذكريات تعرضهم "لهجوم من قبل حيوان شرير عندما كانوا أطفال؛ أو تعرضهم لحادث داخلي أو خارجي خطير".

هل يمكن أن يحدث هذا لنا طوال الوقت؟ الأمر ليس من المحتمل، بحسب لوفتوس.

وقالت: "من السهل جدًا تشويه الذاكرة للحصول على تفاصيل الحدث". وأضافت: "يتطلب الأمر الكثير من الجهد لزرع إحدى هذه الذكريات الخاطئة الغنية".

هل الذكريات الحقيقية تعود؟

وقال راماكرز إن الباحثين يشتبهون بأن القنب ينشط مستقبلات في الحصين أو قرن آمون، وهو مركز الذاكرة في الدماغ، وربما ينتج عنه "تجزئة الأفكار وتخفيف الارتباطات وزيادة التشتت".

ومع ذلك، عندما طُلب من الأشخاص تذكر الكلمات أو الأحداث بعد أسبوع، لم تجد الدراسة فرقاً حقيقياً بين متعاطي القنب والمجموعة الأخرى. كان لديهم القدرة على تذكر الأحداث لأنها حدثت بالفعل.

وقال راماكرز: "تشير النتائج إلى أنه ينبغي لمقابلات التحقيق أن تقلل إلى أدنى حد من استجواب شهود العيان والمشتبه فيهم الذين يُعتقد أنهم تعاطوا القنب.

وقد تنطبق نفس النصيحة على العائلة والأصدقاء، خاصة بالنسبة للمعتادين على تعاطي الأعشاب.

وأضاف راماكرز أن هناك أدلة "على أن الاستخدام المزمن للقنب يمكن أن يؤدي إلى انخفاض مستمر في وظيفة الذاكرة المعرفية، حتى بعد الامتناع عن تعاطيه لفترة طويلة وعدم وجود THC في الدم".

نشر