دراسة: النظام الغذائي الغربي السيء يقتل الحيوانات المنوية ويقلل من هرمون التستوستيرون الذكوري

صحة
نشر
5 دقائق قراءة
دراسة: النظام الغذائي الغربي "السيء" يقتل الحيوانات المنوية

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- انخفض إجمالي عدد الحيوانات المنوية لدى الرجال في أمريكا الشمالية، وأوروبا، وأستراليا، ونيوزيلندا بنسبة تصل إلى 60٪ خلال الـ 38 عاماً الماضية بين عامي 1973 و2011، ووجدت الأبحاث تسارع الاتجاه الذي بدأ في العام 1940. وتظهر الدراسات الحديثة أن هذا الاتجاه مستمر.

وأظهرت الدراسات في الوقت نفسه، انخفاضاً متزامناً في مستويات هرمون التستوستيرون.

ويحتدم النقاش حول دور الإشعاع، وتلوث الهواء، والمواد الكيميائية في طعامنا، وملابسنا، ومياهنا. كما قد يتسبب التدخين، وشرب الكحول، والسمنة بدور في ذلك.

وهكذا يكمن انخفاض جودة النظام الغذائي الغربي النموذجي، وفقاً لدراسة جديدة نُشرت في مجلة "jama network open".

وقالت مؤلفة الدراسة فيبي ناسان، باحثة في كلية "هارفارد تي إتش تشان" للصحة العامة: "هذه الدراسة هي الأكبر حتى الآن لفحص تأثير نمط الغذاء على وظيفة الخصية لدى الرجال".

ووجدت الدراسة، أن الرجال الذين يتناولون عادة حمية غربية من البيتزا، ووجبات الطعام الخفيفة، والحلويات، والأطعمة المصنعة يُنتجون عند القذف في المتوسط حوالي 68 مليون حيواناً منوياً أقل من الرجال الذين يتناولون نظاماً غذائياً صحياً ومتوازناً.

ويُعتبر عدد الحيوانات المنوية لدى الرجل منخفضاً إذا كان عدده أقل من 39 مليون عند القذف، أو أقل من 15 مليوناً لكل ملليلتر. ويمكن أن يؤثر انخفاض عدد الحيوانات المنوية سلباً على قدرة الرجل في جعل زوجته تحمل، ويمكن أن يكون علامة رئيسية لصحة الذكور بشكل عام.

وقالت ناسان: "الخصوبة ليست مهمة فقط في إنجاب الأطفال"، مضيفة أن "الأبحاث الجديدة أظهرت مؤخراً أن الخصوبة مرتبطة بصحة الرجل العامة ومتوسط العمر المتوقع".

فرق كبير

وتضمنت الدراسة 2935 رجلاً دنماركياً بوزن طبيعي وعمر متوسط ​​يبلغ 19 عاماً، كانوا يخضعون لاختبار جسدي لتحديد ملاءمتهم للخدمة العسكرية.

وأُخذت عينات من الدم والنطفة، وأكمل الرجال استبياناً استفسر عن عدد المرات التي تناولوا فيها 136 عنصراً غذائياً في الأشهر الثلاثة السابقة.

الدراسة تتضمن 4 أنماط غذائية:

1- النمط الصحي "الحكيم"، حيث تم استهلاك الأسماك، والدجاج، والخضار، والفاكهة، والماء في الغالب.

2- "نمط ساندويش مفتوح"، وهو نظام غذائي دنماركي مع كمية أكبر من اللحوم الباردة، والمعالجة، وخبز الحبوب الكاملة، والمايونيز، والأسماك الباردة، والتوابل، ومنتجات الألبان.

3- النمط الشبيه بالنباتي، عبر تناول كميات كبيرة من الخضار، وحليب الصويا، والبيض، مع قليل من اللحوم الحمراء أو الدجاج.

4- النمط الغربي "غير الصحي"، مع المزيد من البيتزا، والوجبات الخفيفة، والبطاطا المقلية، والحلويات، والمشروبات المحلاة بالسكر، واللحوم المصنعة والحمراء، والوجبات الخفيفة والحبوب المصنعة للغاية.

وارتبط الرجال الذين اتبعوا عن كثب النمط الحكيم لتناول الطعام، بأعلى عدد من الحيوانات المنوية. تبعه في ذلك النمط شبه النباتي ثم "الدنماركي".

وقالت ناسان إن متوسط عدد الحيوانات المنوية للرجال الذين يتمسكون بالنمط "الحكيم" كان أعلى بـ 68 مليوناً من الرجال الذين يتمسكون بالنمط" الغربي"، مع مجالات ثقة تبلغ 95٪.

بالإضافة إلى ذلك، كان متوسط عدد الحيوانات المنوية للرجال الذين يتمسكون بالنمط الشبيه بالنباتي أعلى بنحو 33 مليون من الرجال الذين يتناولون في الغالب النظام الغذائي الغربي الأقل تغذية.

وكتبت CNN حول النتائج الأولية للدراسة في العام الماضي. وفي ذلك الوقت، قال تشارلز ليندمان، باحث في جامعة أوكلاند بولاية ميشيغان والذي لم يشارك في البحث، إن نتائج الدراسة "يمكن أن تكون دليلاً مهماً إذا صمدت أمام التدقيق."

وقال إن اتباع نظام غذائي غني بالأطعمة المصنعة "قد يكون مسؤولاً عن الاتجاه المعروف بتناقص أعداد الحيوانات المنوية تدريجياً وقد تم تسجيله في الماضي".

وقالت ناسان إن النتائج التي توصلت إليها تبين أن تناول المأكولات البحرية، والدواجن، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والفاكهة، والخضار تعطي الجسم مضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 الدهنية "الضرورية لإنتاج الحيوانات المنوية بشكل جيد".

وأضافت أن تغيير نمط النظام الغذائي قد يكون بسيطاً وغير مكلف لحماية وظيفة الخصية لدى الرجل.

محتوى مدفوع

نشر