خوفاً من كورونا.. بقالة تتخلص من أطعمة بقيمة 35 ألف دولار سعلت عليها امرأة عمداً

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
خوفاً من فيروس كورونا..بقالة في أمريكا تتخلص من أطعمة بقيمة 35 ألف دولار سعلت عليه امرأة عمداً

دبي، الإمرات العربية المتحدة (CNN) -- وسط مخاوف انتشار فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم، أقدمت امرأة في ولاية بنسلفانيا الأمريكية على السعال عمداً على أطعمة أحد متاجر البقالة تقدر قيمتها بـ35 ألف دولار.

ومن المحتمل أن تواجه تلك المرأة اتهامات جنائية بسبب تصرفها، الذي يعد من إحدى الطرق الرئيسية لانتشار فيروس كورونا المستجد، "كوفيد -19".

خوفاً من فيروس كورونا..بقالة في أمريكا تتخلص من أطعمة بقيمة 35 ألف دولار سعلت عليه امرأة عمداً
تخلص موظفو سوبرماركت Gerrity's في بلدة هانوفر من منتجات بقيمة 35000 دولار التي لوثته المرأة وطهرت المناطق التي سعلت عليها Credit: joe fasula/gerrity's supermarket

ودخلت المرأة التي لم يتم تسميتها إلى إحدى متاجر البقالة الصغيرة "Gerrity's" في بلدة هانوفر، وبدأت في السعال على المنتجات، والمخبوزات، واللحوم، وغيرها من البضائع، بحسب ما ذكره الشريك في ملكية سلسلة متاجر البقالة "Gerrity's"، جو فاسولا، عبر موقع "فيسبوك".

وقال قائد الشرطة، ألبرت ووكر، لـ CNN إن الموظفين أخرجوها بسرعة من المتجر واتصلوا بشرطة بلدة هانوفر، التي عثرت عليها بعد بضع ساعات و احتجزتها.

وأشارت شرطة بلدة هانوفر إن المرأة "لوثت الطعام عمداً"، وتخطط لتوجيه اتهامات جنائية ضدها بمجرد انتهاء خضوعها لعلاج الصحة العقلية.

وكتب فاسولا عبر "فيسبوك" أن المسؤولين لا يعتقدون أنها مصابة بفيروس كورونا ولكنهم "سيبذلون قصارى جهدهم لجعلها تخضع للاختبار".

وعلى الرغم من النظر في ما فعلته المرأة على أنه "مزحة ملتوية للغاية"، قال فاسولا إن المتجر تخلص من كل شيء خالطته المرأة بالتعاون مع مفتش صحي محلي لتحديد وتطهير المناطق التي دخلت إليها.

وأشار فاسولا إلى أن المتجر تخلص في نهاية المطاف من طعام بقيمة 35 ألف دولار.

 

وعبّر فاسولا عن استيائه بسبب فقدان الطعام، قائلاً "في حين أنه من المؤسف دائماً أن يتم إهدار الطعام، خلال هذه الأوقات التي يشعر فيها الكثير من الناس بالقلق بشأن أمن المواد الغذائية، يصبح الأمر أكثر إزعاجاً".

وليس من الواضح ما هي العقوبات التي قد تواجهها المرأة عندما تغادر منشأة علاج الصحة العقلية.

الأشخاص الذين هددوا بنشر الفيروس متهمين بالإرهاب

وأكدت وزارة العدل الأمريكية، الأربعاء الماضي، أن الأشخاص الذين يتعمدون نشر الفيروس يمكن اتهامهم بالإرهاب.

ويتعامل المسؤولون في جميع أنحاء الولايات مع تهديدات انتشار فيروس كورونا المستجد بكل جدية.

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، اتهم رجل من نيوجيرسي بالقيام بـ"تهديدات الإرهابية"،عندما سعل عمداً على موظف بقالة، مدعيا أنه مصاب بفيروس كورونا المستجد. 

واتهم رجل يبلغ من العمر 26 عاماً هذا الأسبوع بالقيام بتهديد إرهابي بعدما ظهر خلال مقطع فيديو، في أوائل مارس/آذار،  وهو يلعق عبوة مزيل العرق داخل متجر "وول مارت"، حسبما ذكرت صحيفة "St. Louis Post-Dispatch".

وبحسب مذكرة وزارة العدل، فإن فيروس كورونا المستجد، "كوفيد-19"، يستوفي معايير "العامل البيولوجي"، والتهديد بنشره أو "استخدامه كسلاح ضد الأمريكين" يمكن أن يشكل تهديداً إرهابياً.

محلات البقالة تواجه الوباء العالمي 

تسبب فيروس كورونا المستجد في تغيير الطريقة التي تعمل بها متاجر البقالة. وتعد متاجر البقالة، مثل متاجر "Gerrity"، بمثابة "أعمال أساسية" بموجب قانون البقاء في المنزل بالولايات، لذا فهي واحدة من الأماكن العامة القليلة التي يمكن لسكان تلك الولايات زيارتها خلال الوباء.

لذا تتخذ المتاجر تدابير إضافية لضمان سلامة روادها، من خلال تقليص ساعات العمل للتطهير بعد إغلاقها وإعادة تخزين المنتجات التي يتم نفادها بسرعة.

وعززت متاجر أخرى الأمن وقاموا بوضع ضباط شرطة خارج ساعات العمل أو حراس لإدارة الممرات ومواقف السيارات المزدحمة.

وذكر فاسولا أيضاً عبر فيسبوك أن الحادثة مع المرأة التي لم يذكر اسمها  أظهرت للموظفين ضرورة اتخاذ إجراءات السلامة الصارمة الخاصة بهم.

وقال فاسولا إن "الجانب المشرق الوحيد لهذه المهزلة هو أنها أعطتنا الفرصة المؤسفة لاختبار بروتوكولاتنا وإثبات مدى جدية سلامتنا".

نشر