التباعد الاجتماعي طويل الأمد قد يكون مؤلما.. إليك ما يمكن توقعه وما يجب فعله خلال جائحة فيروس كورونا

صحة
نشر
6 دقائق قراءة
التباعد الاجتماعي طويل الأمد قد يكون مؤلما.. إليك ما يمكن توقعه وما يجب فعله خلال جائحة فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- المناسبات والأعياد التي عادة ما تجمع العائلات معاً للصلاة والإحتفال ستبدو مختلفة هذا العام مع استمرار جائحة فيروس كورونا، والإلتزام بالتباعد الإجتماعي، ما يؤثر على التقاليد والعادات والدوائر الإجتماعية والحياة الطبيعية.

ويقول خبراء الصحة النفسية إن الاضطراب الذي طال أمده في الحياة يمكن أن يجلب مشاعر الغضب والاكتئاب والقلق وحتى الحزن.

وقال الدكتور فايلي رايت، مدير البحوث السريرية في الجمعية الأمريكية لعلم النفس: "هناك حزن بسبب فقدان الأحباء". "ولكن هناك حزن من التجارب التي نخسرها الآن. يمكن أن نشعر أن هناك الكثير من الخسائر في الوقت الحالي، وفقدان الحرية، والكثير من الأشياء التي اعتبرناها من المسلمات".

ويقول الخبراء إن الأشهر القليلة المقبلة قد تؤثر سلبًا على الصحة العقلية، ولكن من الممكن تخفيف التوتر.

الصدمة الجماعية

وقالت الدكتورة دانا غارفين، طبيبة نفسية صحية، إن العزلة والضغوط الناتجة عن الوباء يمكن أن تؤثر على الجميع بشكل مختلف.

وأضافت غارفين أن ذلك قد يضغط على العائلات والأطفال، ويجعل أولئك الذين يعيشون بمفردهم يشعرون بالعزلة، ويهدد شعور الناس من خلال منعهم من العمل.

وقال الدكتور باروخ فيشهوف، عالم النفس في جامعة كارنيغي ميلون، إن أولئك الذين يعانون من انعدام الأمن المالي في خضم الوباء لديهم ضغط إضافي يصعب حله.

وقالت غارفين، التي تدرس الصدمات الجماعية مثل الأعاصير والهجمات الإرهابية والزلازل، إنه على الرغم من هذه الاختلافات، فإن تجربة البقاء في المنزل معًا من خلال جائحة يمكن اعتبارها صدمة جماعية.

وقالت غارفين إن الأشخاص في الحجر الصحي تظهر عليهم علامات الارتباك والاكتئاب والغضب.

وقال فيشهوف: "نحن ندير معظم حياتنا بالعادة، حيث نعرف ما لدينا على وجبة الفطور، نعرف كيف نعد الأطفال للمدرسة، وهذا يمكننا من قضاء اليوم بشكل جيد ومعقول".

ولكن، الآن نظرا لأن العديد من الأشخاص لا يستيقظون ويذهبون إلى المدرسة والعمل، فقد يكون من الصعب معرفة كيفية إعادة هيكلة حتى أكثر العادات اليومية الشائعة التي لن تعود إلى طبيعتها قبل أسابيع.

كيف يمكن أن تبدو الحياة على الجانب الآخر من فيروس كورونا؟

وقالت غارفين إن المدة التي يستمر فيها الوباء والعزلة ستحدد مدى خطورة الآثار على الصحة العقلية للناس.

وأضافت أن التعرض لفترات طويلة لصدمات الفيروس يمكن أن ينشط الاستجابة للقتال، والذي يمكن أن يسبب مع مرور الوقت مشاكل في القلب، والأوعية الدموية، والقلق، والاكتئاب، واضطراب ما بعد الصدمة. وقالت إن العزلة الممتدة يمكن أن تسهم في الخوف، والقلق، والصداع، وتوتر العضلات، وصعوبة التركيز.

وقال رايت إنه بالنسبة لبعض المجموعات، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، والعاملين في وسائل الإعلام والأشخاص الذين يعتبرون في "وظائف أساسية"، قد تكون النتيجة النهائية هي الشعور بالذنب والحزن واضطراب ما بعد الصدمة.

ولكن، تتفق رايت وغارفن على أن البشر يتمتعون بالمرونة.

وقالت رايت إن البعض قد ينسوا كل ما مروا به ويعودون إلى حياتهم اليومية عندما ينتهي كل شيء، ولكن يمكن للكثيرين الخروج من ذلك بعلاقات أقوى ومنظور أفضل لما هو مهم.

كيف يتم التعامل مع ذلك؟

المستقبل غير مؤكد، لكن الحياة ستكون مختلفة الشهر المقبل على الأقل، وهذه المعرفة يمكن أن تكون الخطوة الأولى لجعل هذا الواقع المؤقت الجديد جيدًا قدر الإمكان.

والآن بعد أن أصبح من الواضح أن التغيير سيمتد لأكثر من أسبوعين، من المهم الالتزام بروتين جديد، يتضمن الاستحمام، وارتداء الملابس، والحفاظ على الوجبات العائلية، وعدم اعتبار هذا الوقت كأنه يوم مثلج آخر أو عطلة ربيع، بحسب رايت.

وأوضح فيشوف أن هناك فرصة للناس لتطوير عادات جديدة حول الاضطراب، والتي يمكن أن تخفف من الشعور بالتوتر كالبدء من الصفر كل يوم.

ويشير الخبراء إلى أنه من المهم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لتكون اجتماعية، وليس لتغذية القلق من تضارب المعلومات حول فيروس كورونا.

كما يتفقون على أن هذه التجربة صعبة، ومن المهم الاعتراف بذلك وعدم الانتقاد الشديد لما كان يمكن للمرء فعله من قبل أو ما يمكن القيام به الآن.

وأوضحت رايت: "أعتقد أننا بحاجة إلى إدراك أن هذا أمر غير مسبوق على الإطلاق، وأننا نبذل قصارى جهدنا حقا - وهذا أمر جيد". وبالنسبة للأشخاص الذين يبذلون قصارى جهدهم ولكنهم يكافحون من أجل العمل أو الدراسة أو رعاية أسرهم، قد تكون موارد الصحة العقلية الافتراضية الخطوة الحاسمة التالية.

وقالت غارفين: "لسنا في منازلنا وحدنا، نحن نفعل شيئًا لبعضنا البعض من أجل مجتمعنا". وأضافت "أنه جهد مشترك، شيء نحن جميعا جزء منه وشيء نساهم فيه جميعا."

وتابعت "سيكون الأمر صعبا، لكنه لن يدوم".

نشر