الولايات المتحدة تخطط لإنتاج لقاح فيرس كورونا في يناير المقبل: أمر ممكن

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
انتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- قال أنتوني فاوتشي مدير المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، إن بلاده تهدف إلى تصنيع لقاح مضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، في يناير كانون الثاني المقبل 2021، مشيرًا في تصريحات تليفزيونية، إلى أن ذلك "أمر ممكن"، بحسب تعبيره.

ويهدف برنامج إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى تسريع تطوير لقاح محتمل ضد فيروس كورونا، إلى تصنيع مئات الملايين من الجرعات بحلول شهر يناير كانون الثاني 2021، "وهو أمر محتمل"، وفقًا لفاوتشي.

وأضاف فاوتشي، صباح الخميس، "نحن في المراحل الأولى من التجربة، عندما تذهب إلى المرحلة التالية، سنذهب بأمان وحذر، ولكن بأسرع ما يمكن"

كان مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، وعضو فريق البيت الأبيض لمواجهة انتشار فيروس كورونا، قال، في يناير كانون الثاني الماضي 2020، إن إنتاج لقاح فيروس كورونا، قد يستغرق من 12 إلى 18 شهرًا.

في سياق متصل، أوضح فاوتشي، أنه يتوقع أن تصدر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA، ترخيصًا للاستخدام الطارئ لعقار "ريمدسيفير" في علاج فيروس (كوفيد 19)، لافتًا إلى أنه "في حين أن إدارة الغذاء والدواء لم تتخذ قرارًا نهائيًا بعد"، إلا أنه يتوقع "أنه سيكون سريعًا حقًا".

كان أنتوني فاوتشي، عبر، في وقت سابق، عن تفاؤله بشأن استخدام العقار المضاد للفيروسات "ريمدسيفير"، في علاج فيروس كورونا المستجد، وقال في البيت الأبيض، الأربعاء، خلال اجتماع مع الرئيس ترامب وحاكم لويزيانا، إن البيانات تظهر أن العقار "ريمدسيفير" الذي كان يستخدم في علاج الإيبولا، "له تأثير واضح ومهم في تقليص الوقت اللازم للتعافي من فيروس كورونا"، لكنه أكد أن نتائج التجارب السريرية للعقار تشير إلى أنه لا يقضي على الفيروس بشكل كامل.

نشر