منظمة الصحة العالمية تعرب عن "قلقها الكبير" من تفشي إيبولا في الكونغو الديمقراطية

صحة
نشر
دقيقتين قراءة

لندن، المملكة المتحدة (CNN)-- قالت منظمة الصحة العالمية، الخميس، إن تفشي فيروس إيبولا في مقاطعة إكواتور بجمهورية الكونغو الديمقراطية يثير "قلقا كبيرا"، حيث تم تسجيل 56 حالة إصابة مؤكدة بالمرض في التفشي الحادي عشر للإيبولا في البلاد، والذي بدأ قبل ستة أسابيع في منطقة مبانداكا.

ويتجاوز عدد المصابين بالإيبولا الآن، إجمالي عدد الحالات في المقاطعة في تفشي 2018، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية، التي أكدت أن "تفشي فيروس إيبولا الحالي يواجه رياحا معاكسة"، لأن الحالات متناثرة عبر مناطق نائية في الغابات المطيرة الكثيفة.

وقال الدكتور ماتشيديسو مويتي، المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية في أفريقيا، إن "هذا يجعل الاستجابة مكلفة لأن ضمان وصول المستجيبين والإمدادات إلى السكان المتضررين يمثل تحديًا كبيرًا".

وأكد بيان منظمة الصحة العالمية، إنها وشركائها يواجهون "ثغرات تمويل حرجة" في التعامل مع تفشي المرض في جمهورية الكونغو الديمقراطية، محذرًا من أن مبلغ 1.75 مليون دولار المخصص للفاشية لن يستمر إلا "بضعة أسابيع أخرى"، مع الحاجة إلى دعم إضافي لزيادة الاستجابة بسرعة.

وأضاف مويتي، أن "الاستجابة للإيبولا في خضم جائحة COVID-19 المستمرة أمر معقد، ولكن يجب ألا ندع COVID-19 يصرفنا عن معالجة التهديدات الصحية الملحة الأخرى".

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فقد تم تحصين أكثر من 12 ألف شخص ضد فيروس الإيبولا خلال الفاشية الحالية في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

نشر