دراسات المناعة توفر الأمل بشأن الحماية من فيروس كورونا.. ماذا قال الخبراء؟

صحة
نشر
7 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
علماء يعملون على تطوير علاجات بالأجسام المضادة  لمحاربة فيروس كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أظهرت مجموعة حديثة من الدراسات، العديد منها في مراحل مبكرة ولم تتم مراجعتها بعد، أن البشر لديهم استجابة مناعية "قوية" ضد "كوفيد-19"، والتي قد تحميهم من المزيد من العدوى، حتى لو كانت لديهم أعراض خفيفة.

ولا تزال المدة التي تستغرقها هذه الحماية غير واضحة، ولكن الدراسات تشير إلى أنها قد تستمر لمدة أشهر.

ويقول أحد علماء المناعة البارزين إن النتائج توفر التفاؤل بأن الناس لن يضطروا إلى تحمل عدوى فيروس كورونا المتكررة. كما أنه يوفر دليلاً على أن اللقاح قد يحمي الأشخاص لمدة أطول من الوقت.

وفي وقت مبكر من الجائحة، تساءل بعض العلماء حول مدة تذكر الجسم للعدوى واستمراره في إنتاج الأجسام المضادة لحمايته، والأجسام المضادة هي البروتينات التي يصنعها الجسم لمحاربة العدوى.

وأظهرت الدراسات أن هذه الأجسام المضادة تنخفض بمرور الوقت وأن الأشخاص باختلافهم ينتجون أعداداً مختلفة من الأجسام المضادة. ولم يتضح نوع ومستوى استجابة الأجسام المضادة اللازمة لتوفير الحماية.

وقال الدكتور إيان ليبكين، مدير مركز العدوى والمناعة في كلية ميلمان للصحة العامة بجامعة كولومبيا إن ذلك يعد "تراكماً لمزيد من المعلومات التي تتيح فرصة للناس أن يصبحوا أكثر ارتياحاً لفكرة أننا سنمتلك مناعة ستدوم لوقت أطول".

وأشار ليبكين إلى أنهم "لا يعرفون مدى صحة ذلك في الحقيقة، إلا أنه هناك بعض الأمور المثيرة للاهتمام التي منحته أساساً للتفاؤل".

وأظهرت إحدى الدراسات أن الخلايا التائية يبدو أنها تنشط بواسطة فيروس كورونا المستجد.

والخلايا التائية هي خلايا مناعية مهمة تحفز أذرع مختلفة للجهاز المناعي كما أنها تهاجم وتقتل الخلايا المصابة بالفيروس.

ووجدت دراسة أخرى نظرت في عينات دم المتبرع أن جزءاً كبيراً من سكان الولايات المتحدة، أي ما بين نسبة 20% إلى 50% من الناس في بعض المناطق، قد يكون لديهم خلايا تائية تتعرف على فيروس كورونا المستجد، حتى وإن لم يكن هذا الشخص مصاباً بالعدوى. ولا يزال من غير الواضح سبب امتلاك الناس لهذه الخلايا.

وقد يكون ذلك نتيجة ما يسمى بالحماية المتقاطعة من فيروسات كورونا الأخرى التي تسبب نزلات البرد. وما لا يعرفه العلماء حتى الآن هو ما إذا كان هذا يوفر الحماية ضد الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19".

وقال ليبكين: "لذلك فهذه أخبار جيدة للغاية وتدعو للتفاؤل".

ووجدت جينيفر جومرمان، التي عملت على إحدى الدراسات المبكرة، أن استجابة الجسم المضاد لفيروس كورونا المستجد "متينة للغاية".

وأوضحت جومرمان، اختصاصية المناعة بجامعة تورنتو، لـ CNN أن "الاستجابة المناعية تفعل بالضبط ما نتوقعه"، مضيفةً: "ما لا يقل عن 4 أشهر، وهو ما يمكن لمعظمنا قياسه في هذه المرحلة من الوباء".

وأشارت جومرمان إلى أن هناك بعض التحلل في مستوى الأجسام المضادة، كما قد يتوقع المرء في الاستجابة المناعية الطبيعية، إلا أنه لا ينخفض.

وقالت جومرمان إن دراسة أخرى صادرة عن عالم المناعة، ماريون بيبر، من جامعة واشنطن، وجدت أن الاستجابة المناعية أشبه بـ"أداة سكين الجيش السويسري الذي يحتوي على الكثير من الأدوات المختلفة" لمحاربة فيروس كورونا المستجد.

وتُظهر دراسة بيبر أن بعض الخلايا التائية تشكل ذاكرة من خلاياها يمكنها المكوث والمساعدة في توفير الحماية في حالة مواجهة الشخص لفيروس كورونا المستجد مرة أخرى. ومن خلال الدراسات التي تناولت السارس، وهو فيروس كورونا آخر، أظهرت الأبحاث أن استجابة خلايا الذاكرة التائية طويلة الأمد.

كما أوضحت جومرمان أنه بما أن العلماء لم يروا سجلاً من عودة الإصابة بالعدوى، حتى مع انتشار الجائحة على نطاق واسع، فإن هذا يشير بقوة إلى أن نظام المناعة في الجسم يعمل بشكل جيد ضد هذا التهديد، وأن احتمال الإصابة بالعدوى أقل.

ويعني ذلك أن الأشخاص المصابين بفيروس كورونا المستجد يجب أن يكون لديهم القدرة على زيادة ما يسمى الاستجابة المناعية للذاكرة لحماية أنفسهم من العدوى".

وما زال من الغير الواضح إلى متى يمكن أن توفر استجابة جسم الإنسان لفيروس كورونا المستجد الحماية. ونظراً لأن الوباء لم يمض عليه سوى 7 أشهر، فإن هذه الدراسات لا يمكنها تحديد مدة الحماية، إلا أن دراسة واحدة على الأقل تظهر أنه حتى مع وجود عدوى خفيفة توفر الأجسام المضادة حماية لمدة 3 أشهر وتشير إلى أن الحماية ستستمر على الأرجح لفترة أطول.

وقال ديفيد ماسوبست، الباحث في معهد هوارد هيوز الطبي في قسم علم الأحياء الدقيقة والمناعة في جامعة مينيسوتا: "الجزء الصعب في التحمل هو أنه قياس يعتمد على الوقت".

وأضاف ماسوبست: "نود أن نعرف بعد خمس سنوات من الآن كيف يبدو ذلك. ولسوء الحظ، لا يمكننا توقع ذلك اليوم".

وأوضح ماسوبست لـCNN: "ما يظهره البحث لنا يعد مشجعاً وأن الأمور تبدو طبيعية، بمعنى أن لديك ما نسميه بالمناعة الخلطية، أو الأجسام المضادة".

وأضاف: "تقوم بتطوير الخلايا البائية، والتي يمكنها أن تميز خلايا تنتج أجساماً مضادة، ويبدو أن خلايا تي متينة، لدرجة أن هذه الدراسة كانت قادرة على النظر في ذلك".

وقال ماسوبست إنه في حين أن هذه الدراسات مشجعة، فإنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت ذاكرة الجهاز المناعي يمكن أن تحمي الناس بالفعل من العدوى.

وقالت جومرمان إن النتائج المتعلقة بهذه الاستجابة المناعية القوية تعني أن أي لقاح مستقبلي يجب أن يوفر أيضاً الحماية لفترة من الزمن.

وأضافت: "هذه المناعة الدائمة التي نراها تعني أنه عندما نبتكر لقاحاً مطوّر جيداً وآمن، يمكن للقاح تكرار ما يفعله الفيروس".

نشر