دراسة ترجح احتمالية انتشار فيروس كورونا في أمريكا منذ ديسمبر 2019

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
دراسة ترجح احتمالية انتشار فيروس كورونا في أمريكا منذ ديسمبر 2019

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قد يكون فيروس كورونا المستجد انتشر في الولايات المتحدة في وقت مبكر من ديسمبر/كانون الأول العام الماضي، أي قبل ما رجحته المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها بشهر تقريباً، وفقاً لباحثين من جامعة كاليفورنيا.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت الخميس الماضي في مجلة "Medical Internet Research"، زيادة ذات دلالة إحصائية في عدد زيارات العيادات والمستشفيات من قبل المرضى الذين أبلغوا عن أعراض الجهاز التنفسي في وقت مبكر من 22 ديسمبر/كانون الأول العام الماضي.

ويُعتقد أن أول حالة معروفة لـ"كوفيد-19" في الولايات المتحدة كانت لمريض في واشنطن زار مدينة ووهان بالصين، وفقاً لمركز السيطرة على الأمراض. وتم الإبلاغ عن هذه الحالة في يناير/ كانون الثاني.

وبحثت الدكتورة جوان إلمور وفريقها في نحو 10 ملايين سجل طبي من نظام جامعة كالیفورنیا بلوس أنجلوس، وهي سجلات تشمل 3 مستشفيات و180 عيادة.

وقالت إلمور إنها بدأت البحث بعد تلقيها عدداً من رسائل البريد الإلكتروني من المرضى القلقين في مارس/ آذار عبر الموقع الخاص بعيادتها في جامعة كاليفورنيا.

وتساءل المرضى عما إذا كان السعال الذي عانوا منه في يناير/ كانون الثاني قد يكون متعلقاً بأعراض "كوفيد-19".

وأوضحت إلمور لـ CNN أنها وجدت زيادة بنسبة 50% للمرضى الذين يشكون من السعال فيما يتعلق بمرضى العيادات الخارجية، وهي زيادة وصلت إلى أكثر من ألف مريض إضافي أعلى من المتوسط ​​الذي نراه عادة".

وارتفع عدد زيارات المرضى إلى غرفة الطوارئ بسبب شكاوى من الجهاز التنفسي، وكذلك عدد الأشخاص الذين يعانون من فشل تنفسي حاد بين شهري ديسمبر/كانون الأول 2019 وفبراير/شباط 2020، مقارنة بسجلات السنوات الخمس الماضية. وبدأ الارتفاع في الحالات في الأسبوع الأخير من شهر ديسمبر/كانون الأول.

وقالت إلمور: "قد تكون بعض هذه الحالات ناجمة عن الإنفلونزا، وبعضها قد يكون لأسباب أخرى، ومع ذلك فإن رؤية هذه الأعداد الأعلى حتى في العيادات الخارجية أمر جدير بالملاحظة".

وتأمل إلمور أن يظهر البحث أن البيانات التي جمعت عن مثل هذه الأمراض يمكنها أن تساعد خبراء الصحة العامة على تحديد وتتبع الفاشيات الناشئة في وقت مبكر، وربما تبطئ أو توقف عملية انتشار المرض.

وتعتقد الدكتورة كلوديا هوين، أخصائية الأمراض المعدية في مركز كليفلاند الطبي التابع لمستشفيات جامعة كليفلاند، والتي لم تعمل في الدراسة، أنه من المحتمل أن مرض "كوفيد-19" قد ظهر في الولايات المتحدة في وقت أقرب بكثير مما اعتُقد في البداية.

ولكن أستاذ علم المناعة وعلم الأحياء الدقيقة في أبحاث سكريبس، كريستيان أندرسن، عارض ذلك الاعتقاد.

وكتب أندرسن في رسالة عبر البريد الإلكتروني: "نعلم من البيانات الجينية لـ "سارس- كوف-2" أن الجائحة بدأت في أواخر نوفمبر / أوائل ديسمبر في الصين، لذلك لا توجد أي طريقة على الإطلاق لانتشار الفيروس على نطاق واسع في ديسمبر 2019".

وتابع أندرسن أن البيانات الجينية ذاتها تشير إلى أن الانتشار واسع النطاق للعدوى لم يبدأ في الولايات المتحدة حتى فبراير/ شباط 2020.

وأضاف أندرسن: "تلتقط الورقة البحثية إشارات كاذبة، ومن المرجح أن يكون دخول المستشفى بسبب الإنفلونزا أو أمراض الجهاز التنفسي الأخرى".

نشر