كيف يواجه فريق من العلماء المعلومات المضللة حول لقاحات فيروس كورونا؟

صحة
نشر
5 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- في ظل مشهد تطوير اللقاحات الواعدة ضد "كوفيد-19"، يكثر الجدل حول مدى فعالية تلك اللقاحات خاصةً وسط انتشار العديد من المعلومات المضللة ونظريات المؤامرة.  

ويعد الجدل حول لقاحات "كوفيد-19" أزمة حقيقية، تتطلب شن حملة واسعة من قبل منظمات الصحة العامة ومنصات التواصل الاجتماعي للسيطرة على نشر المعلومات المضللة ونظريات المؤامرة المتعلقة بمرض "كوفيد-19".

وفي إطار مبادرة للأمم المتحدة، يتعاون العلماء من جميع أنحاء العالم لمعالجة قضية المعلومات المضللة حول لقاحات "كوفيد-19" وبناء الثقة من خلال تصحيح المفاهيم الخاطئة وتبادل المعلومات حول سلامة اللقاحات وفعاليتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وفي حديثه مع CNN بالعربية، يقول المدير المشارك لفريق "Team Halo"، جيمس ساردي، إن هذه المبادرة تهدف إلى بناء الثقة في العلم وراء تطوير لقاحات "كوفيد-19"، من خلال تمكين الأشخاص حول العالم من طرح تساؤلاتهم على العلماء حول هذه اللقاحات.

ويوضح ساردي أن هناك الكثير من النظريات والمعلومات المضللة التي تنتشر عبر الإنترنت، لذلك من المهم للغاية أن يُسمع صوت الأشخاص المشاركين بتطوير تلك اللقاحات، أي علماء اللقاحات.

ويشير ساردي إلى أنه من خلال تدريب العلماء المتطوعين في المبادرة على إنتاج مقاطع فيديو للإجابة على أسئلة الجمهور، فإننا نساعدهم على أن يكونوا جزءاً من هذه المحادثة العالمية حول كيفية إنهاء هذا الجائحة.

وحتى الآن، تطوع أكثر من 30 عالماً من أكثر من 10 دول حول العالم في هذه المبادرة، ويتزايد هذا العدد كل يوم ومن المتوقع أن يستمر المشروع في النمو، وفقاً لما قاله ساردي.

 

ومن بين المفاهيم الخاطئة حول "كوفيد-19"، التي يحاول العلماء المشاركين في الفريق معالجتها، يشرح ساردي أن الكثير من الناس يعتقدون أنه يتم التعجيل بمراحل تطوير هذه اللقاحات، ولكنهم لا يدركون أن هذا الجهد يختلف تماماً عن أي شيء رأيناه في التاريخ.

ويوضح ساردي أن "عدد الأشخاص والموارد المعنية (في تطوير لقاحات كوفيد-19) تعني عدم وجود مقارنة مع اللقاحات الأخرى التي رأيناها من قبل".

ومن أجل تصحيح المفاهيم الخاطئة حول "كوفيد -19"، يرى ساردي أن الانفتاح والشفافية هما أفضل طريقة لمواجهة المعلومات المضللة وبناء الثقة، مؤكداً أنه يحق للجمهور أن يتلقى الإجابات بشفافية.

وبحسب اعتقاد ساردي، يحتاج الجمهور إلى التعرف على علماء اللقاحات وفهم عملهم، ليروا أنه بعيداً عن كونه أمراً يجب الحذر منه، مضيفاً أن "هذا العلم يعد إنجازاً مذهلاً يجب الاحتفال به".

وقد وقع الاختيار على تطبيق مشاركة مقاطع الفيديو "تيك توك" كمنصة إطلاق لهذه المبادرة، حيث يمكن للعلماء المشاركين سرد القصص التعليمية من خلال مقاطع فيديو توضيحية قصيرة بطرق تفاعلية والاستمتاع في الوقت ذاته.

وحتى الآن، حققت مقاطع الفيديو التي شاركها العلماء المتطوعين في المبادرة، خلال ما يتجاوز بقليل 3 أسابيع، أكثر من 18 مليون مشاهدة وحصدت عشرات الآلاف من التعليقات.

وسيتم إطلاق مبادرة "Team Halo" قريباً على منصات التواصل الاجتماعي المختلفة مثل "انستغرام" و"فيسبوك"، بحسب ما ذكره ساردي.

ومن دولة الإمارات، يشارك الدكتور أحمد أبو طيون، مدير مركز الجينوم في مستشفى الجليلة التخصصي للأطفال في دبي، بهذه المبادرة من خلال تعزيز أهمية تطوير اللقاحات للجمهور وتثقيفه حول العلم وراء تطويرها.

ويقول أبو طيون لموقع CNN بالعربية :"بصفتي باحثاً في علم الجينوم، أركز على مكون الجينات، وكيف يمكن لجمع البيانات الجينية ومشاركتها من آلاف الفيروسات والمرضى حول العالم أن يسلط الضوء على أهداف اللقاح المهمة في الفيروس"، مضيفاً: "أحاول أن أوضح كيف يمكن للطفرات الفيروسية أن تؤثر على تطوير اللقاح وأن أصحح المفاهيم الخاطئة حول هذا الموضوع".

ويرى أبو طيون أن إشراك الجمهور في فهم العلم وراء تطوير اللقاح سيشجع في النهاية على الثقة به.

نشر