كيف تحول مساحة في منزلك إلى صالة رياضية في ظل جائجة كورونا؟

صحة
نشر
7 دقائق قراءة
كيف تحول مساحة في منزلك إلى صالة رياضية في ظل جائجة كورونا؟
Credit: Michael Loccisano

ملاحظة المحرر: دانا سانتاس، هي أخصائية معتمدة في تمارين القوة والتكيف ومدربة العقل والجسم في الرياضات الاحترافية، وهي مؤلفة كتاب "الحلول العملية لتخفيف آلام الظهر".

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- عندما يتعلق الأمر بالعام 2020، فإن إحدى الإيجابيات الكبرى التي ظهرت من تحديات هذا العام العديدة هي كيفية تركيز اهتمامنا على إعطاء الأولوية للصحة والعافية، وبشكل خاص اللياقة البدنية.

وبدأ الكثير منا بممارسة التمارين في المنزل لتلبية احتياجات لياقتنا البدنية أثناء إغلاق الصالات الرياضية لفترات طويلة. وأصبح البعض مبدعاً، باستخدام الأدوات المنزلية في التدريبات، بينما طلب البعض الآخر معدات الصالة الرياضية إلى المنزل عبر الإنترنت. والآن، بعد تجربة التدريب المنزلي، يفكر المزيد من الأشخاص في جعله ممارسة دائمة.

وإذا كنتم تفكرون حالياً بفوائد إنشاء مساحة مخصصة لصالة الألعاب الرياضية المنزلية الخاصة بكم، وتتساءلون كيف يمكنكم جعلها تتلاءم مع نمط حياتكم، إليكم التالي:

ضعوا في اعتباركم فوائد التمرين في المنزل 

بصفتي مدربة للعقل والجسم في الرياضات الاحترافية، ولدي أيضاً صالة ألعاب رياضية في المرآب، يمكنني أن أشهد على العديد من مزايا التدريب المنزلي. وبالطبع، مع مخاوف فيروس كورونا الحالية، هناك فائدة كبيرة تتمثل في معرفة أن صالة الألعاب الرياضية المنزلية خالية من الفيروسات، وتناسب معايير النظافة الخاصة بك.

  • الاستمتاع بسهولة الوصول وكفاءة الوقت. مع عدم حاجتك لتمضية وقت للوصول للنادي وبما أنك لا تتأثر بعمليات الإغلاق، من الصعب تقديم الأعذار الشائعة المتعلقة بالوقت لعدم ممارسة الرياضة. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون وقت التدريب أكثر فاعلية، بحيث لا يتعين عليك انتظار دورك لاستخدام المعدات أو قضاء الوقت الإضافي في التمرين لترشيد التنقل أو التكلفة.
  • تحويل منظور التدريب من عمل روتيني إلى أسلوب حياة. ونظراً لأن الصالة الرياضية بمثابة جزء من المنزل، يصبح التدريب جزءاً من نمط حياتك بدلاً من التدرب خارج المنزل. ويخلق ذلك إحساساً بملكية لياقتك، ويغرسها كعادة نمط حياة صحي وليس التزاماً.
  • التخلص من حالات عدم الأمان والاستمتاع بوقت ممتع. دون الاضطرار للشعور بالخجل تجاه الآخرين الذين يحكمون عليك أثناء التدريبات في صالة الألعاب الرياضية العامة. كما أن وقتك في الصالة الرياضية في المنزل يتمتع بجودة أعلى، مما يتيح لك التركيز تماماً على أهدافك. وإذا كنت متزوجاً أو لديك عائلة، فممارسة التدرّب معاً يمكن أن يكون تجربة ارتباط جيدة.
  • مع كل تلك الفوائد، يصبح من المغري التوقف عن القراءة والانتقال فوراً إلى تحويل غرفة الضيوف أو البدء بتنظيف المرآب لتوفير مساحة للرياضة. لكن استمر بالحصول على النصائح للتأكد من أن المساحة التي تخصصها لممارسة التمارين ستناسبك بالفعل.
  • خصص المساحة الخاصة بك بناء على ما ستلتزم به، وليس للأهداف المستقبلية.
  • من السهل أن نقول لأنفسنا إنه إذا كان لدينا صالة ألعاب رياضية في المنزل، فسنمارس التمارين طوال الوقت. ولكن، إذا لم تكن قد أنشأت بالفعل سجلاً حافلاً بالتمارين الرياضية بانتظام، أنصحك ببدء مسيرتك ببطء، وبناء الزخم بحسب التزامك.

وبينما أن صالة المرآب الخاصة بي مجهزة بالكامل الآن، لم يكن هذا هو الحال دائماً. وكان التزامي بالتدريب المنزلي بمثابة رحلة تطور بدأت صغيرة. وفي الواقع، منذ عدة سنوات، لم تكن "صالة الألعاب الرياضية المنزلية" الخاصة بي أكثر من صندوق يحتوي على جرس "كيتل بيل"، واثنين من الثقالات الصغيرة، وحصيرة يوغا، وبكرة إسفنجية، بالإضافة إلى عدد قليل من أشرطة الشد الصغيرة.

وبعد عدة سنوات من الاستخدام المستمر للمرآب الذي يتسع لسيارتين، اشتريت أنا وزوجي منزلاً جديداً في فبراير الماضي، فيه مرآب لثلاث سيارات حتى نتمكن من تحويل المرآب الأكبر إلى صالة للألعاب الرياضية.

لقد كان التزاماً كبيراً! لكن لم يكن لدينا شك بأننا كنا مستعدين لذلك. ويمكنك أن تفعل الشيء نفسه بحسب المقياس الذي يناسبك.

  • اختر مساحة لا تزعج أسلوب حياتك

يجب أن يكون منزلك ملاذك. لهذا السبب لا أدعو إلى تحويل المنزل إلى صالة ألعاب رياضية. ويتعلق الأمر بضمان استمرار احتفاظ منزلك بجميع الميزات التي تحبها مع توفير مساحة مخصصة للتمرين ستحبها أيضاً.

وسواء قمت باختيار غرفة ضيوف أو مرآب أو قبو، يجب أن يكون الاختيار مدروساً.

وكان اختيار المرآب منطقياً للغاية بالنسبة لنا لأننا لا نمانع في إيقاف سياراتنا في الممر. وتمكنا من إعادة تنظيم ونقل كل شيء آخر من المرآب من خلال شراء سقيفة تخزين في الفناء الخلفي، بالإضافة إلى رف للدراجات على الحائط، وحوامل تخزين.

وإذا كنت لا تستغني عن المرآب الخاص بك، قد تفكر في تحويل غرفة الطعام التي نادراً ما تستخدم إلى صالة ألعاب رياضية منزلية عن طريق وضع طاولة أكبر في منطقة تناول الطعام في المطبخ. أو ربما لديك غرفة ضيوف نادراً ما تستخدم.

وبهدف أن يتكامل إنشاء صالة ألعاب رياضية منزلية بشكل فعال مع نمط حياتك، تحتاج إلى التفكير في فائدة المساحة التي تفكر في تحويلها، وإنشاء خطة عملية مقبولة لنقل محتوياتها، وإعادة تخصيص مناطق أخرى بحسب الضرورة.

  • صمم المساحة لتكون مكاناً تريد قضاء الوقت فيه

ويبدو تصميم مساحة التمرين بناءً على تفضيلاتك أمرًا لا يحتاج إلى تفكير. ومع ذلك، عندما يتعلق الأمر باللياقة البدنية، فإننا نميل إلى التركيز على ما نعتقد أنه يجب أن نحبه أو نفعله، وليس كيف نشعر ونتصرف بالفعل.

  • هل تستمتع برفع الأثقال أكثر من تمارين الكارديو؟ اخلق مساحة تسهل القيام بتمارين القوة. وإذا كان العكس هو الصحيح، صمم مساحتك على هذا النحو.
  • حدد أولويات الإنفاق على المعدات بناءً على التفضيلات، والجودة، وتحديد الأهداف، وتعدَد الاستخدامات.
  • ابدأ بتحديد ميزانيتك الواقعية، ولا تقلق إذا لم يكن لديك الكثير من المال لتنفقه مقدمًا. تذكر الصندوق الذي بدأت به؟ كانت العناصر الموجودة فيه كافية فقط لإنشاء برنامج شامل يناسب احتياجاتي. يمكنك إنجاز الكثير باستخدام مجموعة من الدمبل، وكيتل بيل، وحصيرة وأحزمة صغيرة.

وحتى مع وجود ميزانية مناسبة، لا تقم بالاستثمار في العناصر التي نادرًا ما تستخدمها.

نشر