حفلات ليلة رأس السنة بمثابة "حلم لفيروس كورونا".. إليكم لماذا يمكن أن تكون خطيرة جدا

صحة
نشر
7 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
بين السياسة واللقاح.. هذه أبرز محطات جائحة كورونا في أمريكا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- تعتبر حفلات ليلة رأس السنة بمثابة "حلم لمرض كوفيد -19".. إليكم لماذا يمكن أن تكون خطيرة بشكل خاص.

لقد كان عام 2020 كارثياً إلى حد كبير. لا أحد يلومك على رغبتك بالاحتفال بالعام الجديد، لكن الاحتفال بالطريقة الخاطئة قد يؤدي إلى أشهر من البؤس بسبب Covid-19.

قال الدكتور بيتر هوتيز، عميد المدرسة الوطنية للطب الاستوائي في كلية بايلور للطب: "المشكلة أنه لدينا الكثير من الانتشار لفيروس Covid-19 في الولايات المتحدة في الوقت الحالي".

وأضاف: "من الناحية العملية، ما يعنيه ذلك هو أنه إذا ذهبت إلى حفلة مع خمسة أشخاص أو أكثر، فمن المؤكد تقريباً أنه سيكون هناك شخص مصاب بـ Covid-19 في تلك الحفلة".

أي تجمع مع أشخاص خارج دائرتك الخاصة محفوف بالمخاطر. ولكن هناك عدة أسباب تجعل حفلات ليلة رأس السنة خطيرة بشكل خاص:

من المحتمل أن تكون في الداخل: قد تكون ليلة رأس السنة أبرد عطلة للوباء مما يعني المزيد من الحفلات الداخلية وزيادة خطر انتشار المرض في الجو.

قالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) إن العلماء يعرفون الآن أن فيروس كورونا يمكن أن يظل في الهواء من دقائق لساعات.

وحذرت CDC من أن "هذه الفيروسات قد تكون قادرة على إصابة الأشخاص الذين يبعدون أكثر من 6 أقدام عن الشخص المصاب أو بعد أن يغادر ذلك الشخص المكان".

قد لا يرتدي الضيوف الكمامات طوال الوقت: سواء كانوا يشربون نخب الشمبانيا في منتصف الليل أو يقضمون الوجبات الخفيفة طوال الليل، فمن المحتمل أن يخلع رواد الحفلات كماماتهم، إذا كانوا يرتدونها أصلاً.

حتى لو كان الحفل صغيراً، فقد يصاب أي شخص خارج دائرة التباعد الاجتماعي بالعدوى أو يصيب الآخرين.

قال هوتيز: "إذا كان لديك حفل في منطقتك، أو إذا قمت بدعوة بعض الأصدقاء فقط، فهناك خطر كبير جداً."

من المهم أن تتذكر أن الفيروس التاجي يمكن أن ينتشر بمجرد التحدث. وتأتي العديد من الإصابات من أشخاص ليس لديهم أعراض (أو ليس لديهم أعراض بعد).

قد يعتقد الشباب أن Covid-19 لا ينال منهم: حتى الشباب الذين كانوا أصحاء سابقاً قد عانوا من مضاعفات طويلة الأمد من المرض.

قال هوتز: "نشهد مرضاً شديداً بين البالغين الأصحاء والشباب بدون أسباب كامنة واضحة".

وأضاف: "سواء كان ذلك بسبب جرعة أعلى من الفيروس، سواء كان لديهم اختلافات جينية لا يعرفون عنها نحن لا نفهم هذا. لذلك لا يمكننا التنبؤ بشكل موثوق بمن سيتعامل مع هذا الفيروس جيداً، ومن لا يفعل".

عانى بعض الشباب من تشوش في الدماغ طويل الأمد وصعوبة في التنفس وإرهاق شديد بعد أشهر من الإصابة.

يمكن أن تشمل المضاعفات الأخرى على حد قول هوتيز "إصابة الأوعية الدموية على المدى الطويل، إصابة القلب، إصابة الرئة، التأثيرات العصبية، وكذلك الإعاقات الإدراكية".

بشكل عام، غالباً ما يكون الشباب عديمي الأعراض أكثر من كبار السن. لكن هذا يطرح مشكلة أخرى: خطر انتشار فيروس كورونا لدى الكثير من الناس دون معرفة ذلك.

قد يغني المحتفلون أو يصرخون: يمكن أن يكون الغناء والصراخ طرقاً فعالة بشكل خطير لانتشار فيروس كورونا في الهواء.

في ولاية واشنطن، على سبيل المثال، مرض 53 من أعضاء الجوقة وتوفي شخصان بعد أن حضر أحد الأعضاء التدريبات ثم ثبتت إصابته بفيروس Covid-19.

حفلات رأس السنة الجديدة: "حلم كوفيد -19"

قال هوتيز لأن فيروس كورونا شديد العدوى: "لا يتطلب الأمر الكثير حتى يخرج عن نطاق السيطرة".

وأضاف: "الأصوات العالية لإيصال صوتك عبر الموسيقى، عدم ارتداء الأقنعة، حقيقة الاحتفال في الداخل، حقيقة أن الناس يشربون الكحول، لذلك قد يكونون أقرب إلى بعضهم البعض أكثر من المعتاد. هذه الاحتفالات في ليلة رأس السنة الجديدة مصممة بشكل مثالي من أجل SARS-CoV-2".

وقال هوتيز: "هذا حلم بالنسبة لفيروس كوفيد -19 للأسف... كل هذه الأسباب هي أسباب مهمة لعدم اجتماعنا في ليلة رأس السنة الجديدة".

هل هناك أي طريقة للاحتفال برأس السنة بأمان؟

قال هوتيز: "نعم، بالتأكيد مع أي شخص تتباعد عنه اجتماعياً".

لدى مركز السيطرة على الأمراض قائمة طويلة من الأفكار حول كيفية الاحتفال بالعام الجديد بأمان، بينها:

  • القيام بحفلة افتراضية مع الأصدقاء والاحتفال بالعد التنازلي معاً.

  • خطة العد التنازلي في الحي حتى منتصف الليل. يمكن للجيران الخروج والهتاف من أمام منازلهم.

  • الحصول على وجبة خاصة من مطعم محلي لمشاركتها مع الأسرة.

  • مشاهدة الاحتفالات على التلفاز أو عبر الإنترنت.

  • الاتصال أو إرسال رسائل نصية أو ترك رسائل بريد صوتي للأصدقاء والعائلة مع التمنيات بسنة جديدة سعيدة.

  • إذا كان لديك بالفعل خطط لحفلة كبيرة، فلا تخف من إلغائها لضمان بداية صحية للعام 2021.

يقول مركز السيطرة على الأمراض: "لا بأس إذا قررت تأجيل أو إلغاء تجمعاتك، افعل ما هو أفضل لك".

ولا داعي للقلق، فربما تكون هذه المرة الأخيرة التي يطلب منك خبراء الصحة الاحتماء بها في ليلة رأس السنة.

وقال هوتيز: "بمجرد أن نبدأ في التطعيم، سنكون في وضع أفضل بكثير بحلول منتصف العام المقبل. ويمكننا أن نحظى برأس سنة جديدة أكثر سعادة مع حلول عام 2022".

نشر