دراسة: الشباب الذين يدخنون القنب أكثر عرضة للإصابة بالسعال والتهاب الشعب الهوائية والصفير

صحة
نشر
4 دقائق قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
كيف يمكن أن يساعد الإقلاع عن التدخين في مكافحة فيروس كورونا؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- لم تكن العلاقة بين تدخين القنب وأعراض صحة الجهاز التنفسي معروفة بالكامل من قبل لكن دراسة جديدة كشفت عن موضوع رئيسي.

ووجدت الدراسة، التي نُشرت في مجلة JAMA Network Open، بأن تدخين القنب، بصرف النظر عن مدى تكرار ذلك، مرتبط بأعراض التهاب الشعب الهوائية والصفير عند الشباب البالغين 19 عاماً تقريبا.ً

عند نهاية العام 2019، ظهرت حالات غامضة من إصابات الرئة المرتبطة باستخدام السجائر الإلكترونية أو منتجات التدخين الالكتروني، والتي وصفتها المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض باسم EVALI (أي إصابات الرئة المرتبطة باستخدام منتجات التدخين الالكتروني).

وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض، بحلول منتصف فبراير من عام 2020 تم نقل أكثر من 2800 شخص من جميع الولايات الخمسين، وواشنطن العاصمة ، وبورتوريكو، وجزر فيرجن الأمريكية إلى المستشفى أو ماتوا بسبب EVALI.

في يونيو 2019، قامت امرأتان بتدخين أقلام القنب في حفل في لوس أنجلوس. انتشر تفشي لأمراض الرئة القاتلة المرتبطة بالـ vaping في ذلك العام.

كان ذلك قبل وقت قصير من انتشار فيروس كورونا، والذي يمكن أن يضر أيضاً بصحة الجهاز التنفسي للشخص إذا أصيب بفيروس كورونا ثم أصيب بمرض الجهاز التنفسي Covid-19.

وقالت المؤلفة الأولى للدراسة جيسيكا بريميلر: "مع حدوث (كوفيد -19)، علمنا نوعًا ما أن الأشخاص الذين دخنوا النيكوتين أو القنب كانوا يعانون من مرض تنفسي فريد لم يكن مفهومًا جيدًا".

"لقد أكد الوباء حقًا أهمية فهم ما يمكن أن يجعل أعراض الجهاز التنفسي أسوأ."

قال خبراء الصحة، بما أن الرئتين هي أحد الأعضاء الأساسية التي تأثرت بشدة بالفيروس، فإن الأشخاص الذين يدخنون السجائر العادية أو الإلكترونية قد يكونون أكثر عرضة للإصابة بأمراض خطيرة والوفاة من Covid-19.

في استبيان عبر الإنترنت للدراسة الحالية، أفاد أكثر من 2000 شاب ممن تخرجوا مؤخراً من المدارس الثانوية في جنوب كاليفورنيا عن تاريخهم في تدخين السجائر الإلكترونية وسلوكيات التدخين وأعراض الصحة التنفسية.

كان لدى المشاركين الذين دخنوا القنب بأي عدد من المرات من الشهر الماضي مقارنة بحياتهم الإجمالية صلة أقوى بأعراض التهاب الشعب الهوائية مقارنة بالأشخاص الذين لم يدخنوا القنب مطلقًا. وكلما زاد عدد المرات التي تناول فيها هؤلاء المشاركون القنب في الشهر الماضي، كان الخطر أقوى.

السجائر الإلكترونية وصحة الجهاز التنفسي

قال الدكتور ألبرت ريزو، كبير المسؤولين الطبيين في جمعية الرئة الأمريكية إن الدراسة "تبذل جهداً جيداً" في محاولة تحديد مخاطر الأنواع التي يتم استنشاقها - ولكن هناك الكثير من الاختلافات المحتملة من حيث جودة وكمية الأجهزة التي يستخدمها الأشخاص والمكونات وطول مدة تدخين الأشخاص الالكتروني.

لم يكن لدى المؤلفين هذه التفاصيل في دراستهم - لكنهم قالوا إن هناك حاجة لدراسات أطول حول الروابط بين تدخين القنب وأعراض الجهاز التنفسي، وعلى الأشخاص الذين يدخنون القنب أو النيكوتين فقط.

تدخين القنب أثناء الوباء

قالت بريميلر إن السبب وراء كون التدخين الإلكتروني للقنب أو النيكوتين يتسبب في ظهور أعراض مختلفة ليس معروفاً بعد؟ لكن "يمكن أن تكون المكونات الكيميائية للسوائل الإلكترونية مختلفة."

وأضافت: "عندما تقوم بالتبخير الإلكتروني لأي شيء، يوجد هذا السائل الإلكتروني الموجود في الجهاز الذي يتم تسخينه ثم استنشاقه". وتابعت "قد تكون هناك اختلافات كيميائية في سوائل النيكوتين الإلكترونية مقابل سوائل القنب الإلكترونية. وسنحتاج إلى المزيد من الدراسات الكيميائية لفهم هذه الاختلافات بشكل أفضل."

نشر