هل يستطيع لقاحا فايزر ومودرنا حمايتك من متغيرات كورونا؟

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
شاهد مقاطع فيديو ذات صلة
الدكتور فاوتشي: اللقاح أفضل من الأجسام المضادة لحمايتك من سلالات كورونا

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يشير تقرير جديد نُشر في مجلة "New England Journal of Medicine"، الأربعاء، إلى أن لقاح شركة "فايزر-بيونتيك" يمكن أن يحمي الأشخاص من متغيرات فيروس كورونا المستجد.

وفي الدراسة، قام الباحثون في شركة "فايزر" وفرع الطب بجامعة تكساس بإنتاج نسخ معدلة وراثياً من الفيروس، تحمل بعض الطفرات الموجودة في متغير "B.1.351"، الذي شوهد لأول مرة بجنوب أفريقيا.

وتم اختبارها على عينات دم مأخوذة من 15 شخصاً تلقوا جرعتين من لقاح "فايزر-بيونتيك" كجزء من هذه التجربة السريرية.

وفي رسالة كُتبت إلى المجلة، ذكر الباحثون أن عينات مصل الدم أنتجت نشاطاً أقل تحييداً للأجسام المضادة، لكنها كانت كافية لتحييد الفيروس.

وقال سكوت ويفر، مدير معهد العدوى البشرية والمناعة في الفرع الطبي بجامعة تكساس ومؤلف الدراسة، لشبكة CNN: "رغم أننا لا نعرف بالضبط مستوى التحييد المطلوب للحماية من كوفيد-19، إلا أن تجربتنا مع اللقاحات الأخرى تخبرنا أنه من المحتمل أن يوفر لقاح فايزر حماية نسبية جيدة ضد هذا المتغير الجديد".

وقالت "فايزر" إنه لا يوجد دليل واقعي على أن المتغير قد يهرب من الحماية التي يوفرها لقاحه.

وأضافت في بيان: "تتخذ شركتا فايزر وبيونتيك الخطوات اللازمة، وتقومان بالاستثمارات الصحيحة، وتشاركان في المحادثات المناسبة مع المنظمين حتى تستطيعان تطوير لقاح mRNA محدث أو معزز، بمجرد التعرف على سلالة تقلل من حماية اللقاح بشكل كبير".

وبشكل منفصل، نشر فريق من "مودرنا" ومعاهد الصحة الوطنية الأمريكية رسالة في نفس المجلة، إذ تتناول نتائج تجربة أبلغوا عنها الشهر الماضي.

وتم الإبلاغ عن انخفاض في استجابة الأجسام المضادة للفيروسات المعدلة وراثياً، والتي تبدو مثل متغير "B.1.351"، ولكن ليس بقدر يجعل اللقاح أقل فعالية.

ولم تجد الشركة أي انخفاض في فعالية اللقاح ضد المتغير الذي شوهد لأول مرة في المملكة المتحدة، والمعروف باسم "B.1.1.7".

نشر