تقرير: معدل الوفيات الناجمة عن كورونا أعلى بـ10 مرات في البلدان التي يعاني فيها معظم البالغين من زيادة الوزن

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
تقرير: معدل الوفيات الناجمة عن كورونا أعلى بـ10 مرات في البلدان التي يعاني فيها معظم البالغين من زيادة الوزن
Credit: Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- أفاد تقرير صدر يوم الأربعاء عن المنتدى العالمي للسمنة أن خطر الوفاة من فيروس كورونا، كان أعلى بنحو 10 مرات في البلدان التي يعاني فيها معظم السكان من زيادة الوزن.

ووجد الباحثون أنه بحلول نهاية عام 2020، كانت معدلات الوفيات العالمية لفيروس كورونا أعلى بأكثر من 10 أضعاف في البلدان التي يعاني فيها أكثر من نصف البالغين من زيادة الوزن، مقارنة بالدول التي يعاني فيها أقل من نصفهم من زيادة الوزن.

وقام الفريق بفحص بيانات الوفيات من جامعة جونز هوبكنز ومنظمة الصحة العالمية، ووجد أنه من بين 2.5 مليون حالة وفاة تم الإبلاغ عنها بحلول نهاية شباط/فبراير، كانت 2.2 مليون حالة في البلدان التي يعاني أكثر من نصف السكان فيها من زيادة الوزن.

وفي تحليل للبيانات والدراسات من أكثر من 160 دولة، وجد الباحثون أن معدلات وفيات فيروس كورونا، زادت جنبًا إلى جنب مع انتشار السمنة في البلدان. وأشاروا إلى أن الارتباط استمر حتى بعد التكيف مع العمر والثروة الوطنية.

وأشار التقرير إلى أن كل دولة كان أقل من 40٪ من سكانها يعانون من زيادة الوزن، لديها معدل وفيات منخفض لفيروس كورونا لا يزيد عن 10 أشخاص لكل 100 ألف.

ولكن في البلدان التي كان أكثر من 50٪ من سكانها يعانون من زيادة الوزن، كان معدل وفيات فيروس كورونا أعلى بكثير - أكثر من 100 لكل 100 ألف.

ويقول الباحثون إن زيادة الوزن يمكن أن تؤدي أيضًا إلى تفاقم المشكلات الصحية الأخرى، والإلتهابات الفيروسية، مثل H1N1، والإنفلونزا، ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

ويقترح المنتدى العالمي للسمنة إعطاء الأولوية لأولئك الذين يعانون من السمنة لاختبار فيروس كورونا والتطعيم، موضحاً أن "زيادة الوزن هي مجموعة سكانية غير صحية، ووباء ينتظر حدوثه".

وفي الولايات المتحدة، يعاني ما يقرب من ثلاثة أرباع السكان من زيادة الوزن أو السمنة، وفقًا للمراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها.