اعتلال دماغي مميت بين الماشية..حقائق سريعة عن مرض جنون البقر

صحة
نشر
7 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- هل سبق أن سمعت عن مرض جنون البقر، وهو اعتلال دماغي قاتل تُصاب به الماشية؟ إليك أبرز الحقائق التي ستعيدك إلى تاريخ بداية ظهوره ونشأته في العالم.

حقائق

رُبط بمرض دماغي قاتل يعاني منه البشر، وهو يُعرف باسم مرض "كروتزفيلت جاكوب البديل" (vCJD).

الاسم الرسمي لمرض جنون البقر هو التهاب الدماغ الإسفنجي البقري. وتتميز آفات مرض جنون البقر بتغيرات تشبه الإسفنج، وهي تُرى تحت المجهر العادي.

ويُعتقد أن تناول اللحوم الملوثة أو المنتجات الأخرى من الماشية المصابة بمرض جنون البقر، باستثناء منتجات الألبان، هي السبب وراء الإصابة بداء "كروتزفيلد جاكوب".

ويعد كلاً من مرض جنون البقر وداء "كروتزفيلد جاكوب" قاتلاً.

تشمل أعراض داء "كروتزفيلد جاكوب" أعراضاً نفسية وتغيرات سلوكية، إضافة إلى عجز في الحركة، واضطرابات في الذاكرة، وضعف في الإدراك.

إحصائيات مرض جنون البقر بحسب مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها

وتصل حالات مرض جنون البقر بأمريكا الشمالية، من عام 1993 حتى أغسطس/ آب عام 2018، إلى 26 حالة مؤكدة للإصابة بهذا المرض، 20 منها في كندا، و6 حالات في الولايات المتحدة.

وولدت إحدى الأبقار المصابة، التي توفيت بالولايات المتحدة، في كندا. كما تم استيراد إحدى الأبقار الكندية المصابة من المملكة المتحدة.

إحصائيات إصابة البشر بداء "كروتزفيلد جاكوب" بحسب مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها

منذ عام 1996، تم تحديد 231 حالة إصابة بداء "كروتزفيلد جاكوب" في 12 دولة:

  • المملكة المتحدة: 178 حالة

  • فرنسا: 27 حالة

  • إسبانيا: 5 حالات

  • أيرلندا: 4 حالات

  • الولايات المتحدة: 4 حالات

  • إيطاليا: 3 حالات

  • هولندا: 3 حالات

  • البرتغال: حالتان

  • كندا: حالتان

  • اليابان: حالة واحدة

  • المملكة العربية السعودية: حالة واحدة

  • تايوان: حالة واحدة

الجدول الزمني

  • عام 1986: اكتُشف مرض جنون البقر لأول مرة في المملكة المتحدة. وتأثر حوالي 180 ألف رأس من الماشية في بريطانيا من جراء تفشي المرض، من عام 1986 إلى عام 2001، ما دمرّ المجتمعات الزراعية.

  • يناير/ كانون الثاني 1993: بلغ وباء مرض جنون البقر في بريطانيا ذروته، حيث يتم الإبلاغ عن ألف حالة جديدة أسبوعياً.

  • عام 1996: تم الإبلاغ عن أول حالة إصابة بمرض "كروتزفيلد-جاكوب".

  • 1996-1999: حظر الاتحاد الأوروبي لحوم البقر البريطانية. وواصلت فرنسا فترة الحظر لمدة ثلاث سنوات إضافية.

  • 20 مايو/ أيار 2003: تأكدت أول حالة إصابة بجنون البقر بكندا لدى بقرة عمرها 8 سنوات في مقاطعة ألبرتا.

  • 21 مايو/ أيار 2003: انضمت المكسيك، واليابان، وكوريا الجنوبية، إلى الولايات المتحدة في حظر لحوم الأبقار الكندية مؤقتاً.

  • 23 ديسمبر/ كانون الأول 2003: أكدت وزارة الزراعة الأمريكية أول حالة إصابة بمرض جنون البقر في الولايات المتحدة. واكتُشفت البقرة المصابة في مزرعة بولاية واشنطن في أوائل ديسمبر/ كانون الأول. وأوقفت اليابان والصين وكوريا الجنوبية استيراد لحوم الأبقار الأمريكية. ولدت البقرة المصابة في كندا في أبريل/ نيسان 1997، قبل أربعة أشهر فقط من بدء الولايات المتحدة وكندا في حظر استخدام أنسجة المخ والحبل الشوكي في علف الماشية.

  • 9 يناير/ كانون الثاني 2004: صرحت وزارة الزراعة الأمريكية بأنها ستبدأ في ذبح حوالي 130 رأساً من الماشية التي كانت برفقة البقرة التي ثبتت إصابتها بأول حالة بمرض جنون البقر في الولايات المتحدة.

  • 26 يناير/ كانون الثاني 2004: أعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية عن إجراءات وقائية جديدة ضد مرض جنون البقر، منها حظر مخلفات الدجاج من علف الماشية ومنع استخدام بقايا لحوم المطاعم في علف الحيوانات.

  • 20 يونيو/ حزيران 2004: وفاة شارلين سينغ، أول شخص أصيب بمرض "كروتزفيلد جاكوب" في الولايات المتحدة.

  • 2 يناير/ حزيران 2005: أكدت السلطات الصحية الكندية أن نتائج الاختبار قد حددت إصابة بقرة، عمرها 10 سنوات، بمرض جنون البقر، في ألبرتا. ويُذكر أن هذه الحالة الثانية من مرض جنون البقر في كندا خلال عامين.

  • 24 يونيو/ حزيران 2005: تأكدت حالة الإصابة الثانية بمرض جنون البقر.

  • 13 مارس/ آذار 2006: تأكيد الحالة الثالثة بمرض جنون البقر في أمريكا، بعد أن جاءت نتيجة اختبار بقرة ألاباما إيجابية.

  • 5 سبتمبر/ أيلول 2008: أعلن علماء كنديون عن اكتشاف يمهد الطريق لاختبارات تشخيصية للماشية الحية، وليس بعد تشريح الجثة.

  • 13 سبتمبر/ أيلول 2008: أظهرت دراسة بحثية في ولاية ألاباما أن مرض جنون البقر يمكن أن يحدث أحياناً بسبب الطفرات الجينية.

  • 10 مارس/ آذار 2009: تبين أن عقاراً مضادًا للملاريا يُعرف باسم "quinacrine"، والذي قيل إنه كان واعداً ضد مرض جنون البقر، ليس له أي تأثير على المرض، وفقاً لدراسة طبية بريطانية.

  • 14 مارس/ آذار 2009: حظرت الحكومة الأمريكية بشكل دائم ذبح الأبقار المريضة أو الضعيفة، التي لا يمكنها الوقوف بمفردها، في محاولة للحد من الإصابة بمرض جنون البقر.

  • 24 أبريل/ نيسان 2012: أكدت وزارة الزراعة الأمريكية الحالة الرابعة لمرض جنون البقر في كاليفورنيا، منوهة أن البقرة لم تُعرض أبداً للذبح من أجل الاستهلاك البشري. وبالتالي، لا تشكل أي خطر.

  • مارس/ آذار 2014: بعد مرور 15 عاماً، ترفع الولايات المتحدة الحظر المفروض على لحوم البقر من الاتحاد الأوروبي، في انتظار عمليات التفتيش.

  • 24 مارس/ آذار 2016: أكدت فرنسا أول حالة إصابة بمرض جنون البقر منذ عام 2011.

  • 18 أكتوبر/ تشرين الأول 2018: أكدت اسكتلندا اكتشافها لـ"حالة معزولة" لمرض جنون البقر في مزرعة في مدينة أبردين.

نشر