بين التاريخ والأساطير حول مصاصي الدماء.. إليكم أبرز الحقائق عن الثوم وفوائده الصحية

صحة
نشر
8 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- منذ آلاف السنين، استخدمت إحدى الخضروات كتوابل لإضفاء نكهة على الخبز المحمص وعلاج التهابات الأذن ودرء مصاصي الدماء، أي الثوم.

والثوم هو بصلة صالحة للأكل من نبات ينتمي إلى عائلة الزنبق، وموطنه آسيا الوسطى.

وبالإضافة إلى جعل مذاق الطعام أفضل، فقد تم استخدم الثوم تقليديًا للأغراض الصحية من قبل ثقافات مثل المصريين، واليونانيين، والرومان، والصينيين، واليابانيين.

قال إريك بلوك، الأستاذ الفخري البارز في الكيمياء في جامعة ولاية ألباني في نيويورك، إن الرابط الفولكلوري بين مصاصي الدماء والثوم له علاقة بالأليسين، وهو مركب الكبريت الرئيسي الذي يتم إطلاقه (لفترة وجيزة) عند قطع فص الثوم. 

وقال بلوك: "سبب وجود مركبات الكبريت في الثوم هو السماح لبصيلة الثوم بالبقاء (أثناء وجودها) في الأرض، حيث تكون محاطة بالحيوانات المفترسة سواء المجهرية والأكبر".

وتعمل المركبات ذات الرائحة الحارقة التي يتم إطلاقها عند قطع فص الثوم على ردع أي هجوم آخر.

ويعتقد بعض الأوروبيين في العصور الوسطى أن مصاصي الدماء، أي الشخصيات الأسطورية التي تتغذى من خلال مص الدماء، والتي سيطرت على قصص أفلام الرعب، هم نتيجة مرض في الدم، لذلك كان يحمل الناس الثوم معتقدين أنه مضاد حيوي قوي يمكن أن يقتل هذه  الوحوش.

وقد يكون اضطراب الدم البرفيرية قد دعم هذا الاعتقاد، وفقًا لمتحف كارنيغي للتاريخ الطبيعي.

والبرفيرية هي مجموعة من الاضطرابات التي تتميز بوجود إنزيم معيب تحتاجه أجسامنا لصنع الهيم، وهو مركب أحمر غامق يحتوي على الحديد والذي يساعد على نقل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم.

ويمكن أن تؤدي مضاعفات هذا الاضطراب إلى شحوب الجلد وتقليص اللثة، مما يجعل الأسنان تبدو أكبر.

ويمكن أن يؤدي الثوم وأشعة الشمس إلى تفاقم الأعراض، لذلك قد يتجنبها الأشخاص المصابون بمرض البورفيريا، وهي عادة ينسبها بعض الأشخاص إلى مصاص الدماء.

ومن خلال شرب الدم البشري، "قد يقوم مصاصو الدماء (أو الأشخاص المصابون بالبورفيريا) نظريًا بتجديد مخازن الهيم"، وفقًا لما جاء في ورقة بحثية نُشرت عام 2014 في "QJM"، مجلة دولية للطب.

دور الأليسين الموجود في الثوم

الأليسين هو أيضًا المركب الذي تُنسب إليه معظم الفوائد الصحية المحتملة المنسوبة إلى الثوم.

واقترحت بعض الدراسات الصغيرة أن الثوم قد يكون مفيدًا في تحسين ضغط الدم، والكوليسترول، ووظيفة المناعة بشكل طفيف، والوقاية من بعض أنواع السرطان والإجهاد التأكسدي، وهو اختلال يمكن أن يؤدي إلى أمراض مثل السرطان والزهايمر والسكري.

وعند تناول جرعات عالية، تساعد مركبات الثوم في حماية الأعضاء من سمية المعادن الثقيلة، ووجدت دراسة استمرت لمدة 4 أسابيع بمشاركة موظفي مصنع لبطاريات السيارات أن الثوم خفض مستويات الرصاص في الدم لديهم بنسبة 19%.

وقال آلان سلوسارينكو، أستاذ فسيولوجيا النبات في جامعة "آر دبليو تي أتش آخن" في ألمانيا، عبر البريد الإلكتروني: "هناك الكثير من الفلكلور فيما يتعلق بالتأثيرات الصحية المفيدة للثوم في النظام الغذائي"، مضيفاً "ومع ذلك، ليس لدينا بيانات من التجارب السريرية الخاضعة للرقابة."

وكانت نتائج الدراسة غير حاسمة أو دون المستوى. بالإضافة إلى ذلك، استخدمت العديد من هذه الدراسات الثوم بجرعة عالية جدًا أو بجرعة مركّزة أو مُعطى في صورة الأليسين المستقر.

سبب آخر هو أنه عندما يدخل الثوم إلى الجسم، يجب على الجهاز الهضمي تكسيره وتحييده قبل أن يتولى الكبد نقل الفضلات ومساعدة مجرى الدم على امتصاص العناصر الغذائية. ولذلك، فإن "فرص الوصول الفعلي إلى خلية في مكان ما من الجسم ضئيلة للغاية"، كما قال بلوك.

المشكلة: كيفية تحويل الأليسين إلى دواء مفيد

وقال بلوك إن المشكلة الكبرى تتمثل في سؤال "كيف تأخذ مركب الأليسين، مع كل هذه الخصائص الرائعة الموضحة في الخلايا (البشرية)، وتحويله إلى دواء مفيد؟"

وأضاف: "لقد ثبت أن محاولة ترجمة ذلك إلى دواء يمثل تحديًا كبيرًا للغاية، وقاد الكثير من الشركات، التي تسعى لكسب المال، إلى تقديم ادعاءات كاذبة بناءً على نشاط هذه المركبات في الخلايا". 

وأوضح سلوسارينكو أن مركب الأليسين "يتلف" عند طهيه، كما أن المكملات الجاهزة بشكل عام لا تحتوي على محتويات مختلفة من الأليسين.
وقال بلوك إن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لا تنظم المكملات الغذائية، لذلك "يمكن للمعلنين قول ما يريدون".

الآثار الجانبية المحتملة

وبالنظر إلى هذه المشكلات، قد تعتقد أن الناس يمكنهم تناول الثوم النيء فقط من أجل الفوائد الصحية.

ومع ذلك، فإن هذه ليست فكرة جيدة لعدة أسباب، لأن الأليسين هو دفاع قوي للغاية للثوم، فإن تناول الثوم النيء "يمكن أن يسبب تهيجًا وحروقًا شديدة"، وفقاً لما قاله بلوك.

وكلما تباطأ التمثيل الغذائي للشخص، زادت احتمالية تعرضه لآثار جانبية مثل الطفح الجلدي، وحرقة المعدة، وتهيج المعدة، والحروق في المريء أو الجهاز الهضمي.

وأضاف بلوك أن بعض الأشخاص الذين تناولوا الثوم النيء أو فركوه على جلدهم "انتهى بهم المطاف في غرفة الطوارئ بحروق من الدرجة الثانية".

وبعض الثقافات لا تعاني من هذه المشكلة.

وفي بعض مناطق البحر الأبيض المتوسط ​​، على سبيل المثال، يقوم الأشخاص بمضغ الثوم، ويعتقد بلوك أنهم طوروا مقاومة له.

ولكن بالنسبة للعديد من الأشخاص الآخرين، فهو "خطير ولا يجب استخدامه مع الأطفال. ولا ينبغي استخدامه في المناطق الحساسة من الجسم".

إيجابي وليس حلًا سحريًا

ربما تكون أكبر فائدة للثوم ليست ما يقوله عنه العلم، بل كيف يمكن أن يساعدنا الثوم في تناول الطعام بشكل أفضل.

ويحتوي الثوم على حوالي نسبة 2% من القيمة اليومية الموصى بها من المنجنيز والفوسفور وفيتامين B6، ونسبة 1 إلى 2% من القيمة اليومية الموصى بها من الكالسيوم وفيتامين C والبوتاسيوم والسيلينيوم.

ويمكن أن تعزز رائحة وطعم الثوم نكهة اللحوم، والدواجن، والمأكولات البحرية، والخضروات، والمعكرونة، والبيتزا وغيرها المزيد.

وأوضح بلوك أن الثوم هو  مجرد جزء من نظام غذائي صحي، إلى جانب تناول التوت الأزرق وكل شيء آخر قد نتناوله".

وقال بلوك: "علميًا، الثوم والبصل والنباتات ذات الصلة هي حقًا واحدة من عجائب الطبيعة. أعتقد أن هناك بعض العلوم المثيرة للغاية التي يمكن للمرء اكتشافها".

وأضاف: "من الممكن أن يكتشف العلماء في المستقبل طرقًا لاستخدام هذه الجزيئات الرائعة في علاج الأمراض. ولكن مرة أخرى، يجب أن يتم ذلك باستخدام القوة الكاملة للعلم لاختبار المركبات بطريقة عادلة وصادقة لصنع على يقين من أنهم يعملون بالفعل".

نشر