بعد معدلات قياسية لكورونا.. الصحة التونسية: المنظومة الصحية انهارت.. والمركب على وشك الغرق

صحة
نشر
دقيقتين قراءة
طبيبة تونسية تعتني بمريض في صالة ألعاب رياضية تم تحويلها للتعامل مع زيادة في الإصابات الجديدة بكوفيد -19 في مدينة القيروان شرق وسط البلاد في 4 يوليو 2021.
Credit: FETHI BELAID/AFP via Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- قالت المتحدثة باسم وزارة الصحة التونسية، نصاف بن علية، إن "المنظومة الصحية انهارت"، واصفة وضع جائحة كورونا في البلاد بأنه "كارثي".

ويوم الأربعاء، سجّلت تونس أعلى زيادة قياسية يومية للإصابات منذ ظهور الوباء، بلغ 9823 إصابة جديدة مع 134 وفاة.

وجاءت تصريحات الناطقة باسم الصحة التونسية خلال برنامج "ميدي شو" عبر شبكة موزاييك الإخبارية، الخميس.

وقالت نصاف بن علية إن "الوضعية الصحية كارثية، خاصة في ظلّ التحوّر الذي يشهده فيروس كورونا، وهو المتسبب في الموجات المختلفة".

وأضافت بن علية أن رفع الإجراءات الوقائية سريعًا بمجرّد تحسن الوضع الوبائي بعد كلّ موجة يعتبر خطأ، حيث يؤدي ذلك إلى عودة انتشار الفيروس مع دخول متحوّري "ألفا ودلتا" في وقت لاحق.

وحذرت بن علية من أن "المتحوّر الأخير ينتشر بسرعة أكبر تصل إلى نسبة 70% من المتحورات الأخرى، وهو أكثر خطورة مما يفسّر ارتفاق نسق الإصابات بصفة مهولة"، لافتة أن "السلالة الهندية مهيمنة وهو ما يكشف تسارع الإصابات وارتفاع الوفيات".

وقالت بن علية إن "المنظومة الصحية انهارت مع تسجيل صعوبة في توفير أسرة الإنعاش والأكسجين"، مُضيفة أن "المركب بصدد الغرق ولإنقاذه يجب أن نتحمّل جميعًا المسؤولية".

وأشارت الناطقة باسم الصحة التونسية إلى أنه المنظومة تم تحديثها منذ بداية الجائحة "ولكنّ هذا التطوير لا يمكن أن يكون غير حدود، إضافة إلى محدودية الإطار البشري مقارنة بعدد الإصابات".

ودعت بن علية إلى البقاء في البيت طالما لا وجود لحاجة ملحة للخروج وتجنّب الأماكن المكتظة، والسعي للحصول على اللقاحات، كما وجّهت نداءً للمواطنين بالاستغناء عن الاحتفال بعيد الأضحى.

وحتى يوم الأربعاء، بلغ إجمالي الوفيات جراء كورونا في تونس 15 ألفا و735، فيما ارتفعت الإصابات إلى قرابة 465 ألفا.

نشر