هل ستحتاج إلى تغيير نهجها؟ ارتفاع حالات كورونا في بلاد أُشيد بها لوقف تفشي الوباء

صحة
نشر
6 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- بعد عام ونصف منذ تحديد أولى حالات كوفيد-19، تشعر العديد من البلدان في آسيا والمحيط الهادئ بالعودة إلى حيث بدأت.

عاد ملايين الأشخاص في أستراليا والصين إلى حالة الإغلاق.. النظم الصحية في ماليزيا وتايلاند وإندونيسيا تعج بالناس.. وتكافح دول مثل جزر فيجي الواقعة في المحيط الهادئ، والتي أبلغت العام الماضي عن عدد قليل فقط من الحالات، حاليًا تفشي المرض بشكل كبير.

من الصعب فهم سبب تعرض منطقة آسيا والمحيط الهادئ لموجات شديدة.

أُغلقت العديد من الدول حدودها أمام المسافرين، وتم فرض إجراءات حجر صحي صارم على الوافدين، كما أُدخلت سياسات صارمة للاختبار وتعقب المخالفين.

تم تطبيق هذه القواعد حفاظًا على سلامة الناس، وقد نجح الأمر، حتى ظهر متغير دلتا شديد العدوى.

وفي ولاية نيوساوث ويلز بأستراليا، تقول السلطات إن الوصول إلى معدل التطعيم بنسبة 50 ٪ قد يكون كافياً لبدء تخفيف الإغلاق الصارم للولاية.

وفي الصين، حيث يمكن لعدد قليل من الحالات أن تحفز إجراء اختبارات جماعية، يُفضل عدد متزايد من خبراء الصحة العامة الآن نهج التخفيف، بدلاً من عدم التسامح مطلقًا، وفقًا لهوانغ يان تشونغ، الزميل الأول للصحة العالمية في مجلس العلاقات الخارجية.

يقول الخبراء إن الابتعاد عن نهج "صفر كوفيد" هو الذي من المرجح أن تقوم به المناطق المحصنة الأخرى مثل نيوزيلندا وهونغ كونغ، حيث لا يمكنهم البقاء معزولين عن العالم إلى الأبد.

هل اتبعت الصين وأستراليا نهجًا صحيحًا؟

بينما كان كوفيد-19 منتشرًا في أوروبا والولايات المتحدة، اتبعت دول مثل الصين وأستراليا نهجًا خاصًا للتخلص منه، غير راغبين في أي حالات محلية لفيروس كورونا.

تأثرت البلاد التي تعتمد على السياحة، مثل نيوزيلندا وجزر المحيط الهادئ، بشكل كبير.

ولم تشهد الصين وأستراليا مطلقًا نفس الفاشيات الكارثية التي ضربت الولايات المتحدة والمملكة المتحدة. وحتى قبل أسابيع قليلة، عادت الحياة إلى طبيعتها إلى حد كبير ، حيث كان الناس يتجمعون في المهرجانات الموسيقية والأحداث الرياضية.

قال ديل فيشر، أستاذ الأمراض المعدية في مستشفى جامعة سنغافورة الوطنية، إن استراتيجيات أستراليا والصين تركز على إغلاقات متشددة للحدود، وتتبع بسرعة أي حالات تسربت من خلال الاختبارات الجماعية.

لكن هذه الأساليب واجهت تحديًا شديدًا من قبل متغير دلتا، والذي يُعتقد أنه قابل للانتقال مثل جدري الماء.

ويعد هذا المتغير معديًا بنسبة تتراوح بين 60 ٪ و200 ٪، أي أكثر من السلالة الأصلية التي تم تحديدها لأول مرة في ووهان.

وبمجرد وصول متغير دلتا إلى أستراليا، كشفت البلاد عن عيب كبير في استراتيجيتها، وهو بطء طرح اللقاح.

وعندما أطلقت دول أخرى اللقاحات بشكل محموم في وقت سابق من هذا العام، بدا أن زعيم أستراليا ليس في عجلة من أمره.

واعتبارًا من يوم الأحد، تم تطعيم 17 ٪ فقط من سكان أستراليا البالغ عددهم 25 مليون شخص بشكل كامل، ما يعني أن هناك القليل من المناعة في المجتمع لوقف انتشار دلتا.

وقالت ألكسندرا مارتينيوك، الأستاذة في كلية الصحة العامة بجامعة سيدني: "(كان) خطأ فادحًا.. لذلك نحن عالقون في هذا الموقف (في أستراليا) حيث يوجد عدد قليل جدًا من الأشخاص الذين تم تطعيمهم ومتغير خطير للغاية".

هل يمكن أن ينجح نهج "صفر كوفيد"؟

فرضت السلطات الصينية قيودًا على النقل المحلي وشرعت في إجراء اختبارات جماعية بعد اكتشاف أكثر من 300 حالة في أكثر من عشرين مدينة في جميع أنحاء البلاد. قال بن كاولينج، أستاذ وبائيات الأمراض المعدية في جامعة هونغ كونغ، إنها استراتيجيات مألوفة في الصين، ومن المحتمل أن تعمل مرة أخرى.

لكنه أوضح أنه "لن يكون هذا هو التفشي الأخير، سيكون هناك المزيد من الفاشيات في الأشهر المقبلة".

ولأشهر، نجحت استراتيجية "صفر كوفيد" بشكل جيد.

وبينما تكافح دول أخرى أنظمة الرعاية الصحية المثقلة بالأعباء وأعداد الوفيات المرتفعة، أبلغت الصين وأستراليا عن 4848 و939 حالة وفاة فقط على التوالي. وذلك، سمح لهم باستئناف حياتهم كالمعتاد داخل حدودهم، ما يعني أن اقتصاداتهم قد تأثرت بشكل أقل.

وعلى المدى الطويل، يعتقد العديد من الخبراء أن استراتيجية "صفر كوفيد" ليست مستدامة. في النهاية ، سترغب جميع البلدان في الانفتاح على العالم مرة أخرى، وعندما تفعل ذلك، قد تحتاج إلى قبول احتمال إصابة بعض الأشخاص بالمرض.

وأوضحت جريبان أن التخلي عن استراتيجية "صفر كوفيد" ليست شيئًا يجب أن تفكر فيه أستراليا والصين بالضرورة في الوقت الحالي.

وقال فيشر إنه عندما يتم تطعيم أكثر من 80٪ من الناس، يمكن للدول أن تخفف من قيود حدودها. وأوصى باستمرارية ارتداء الكمامات في الداخل، رغم إغلاق حدود البلاد وعدم الإبلاغ عن أي إصابات محلية.

وأضاف فيشر أن البلدان بحاجة إلى مواصلة التعلم من البلدان الأخرى حول كيفية التعامل مع الوباء.

وقال: "إذا اعتقد أي شخص أن هذا قد انتهى، فهو مخطئ، يجب على الجميع مواجهته والتعايش معه يومًا ما، ولم ينته الأمر بالنسبة لأي بلد بعد".

نشر