جرعة ثالثة من لقاح فيروس كورونا..من هي فئة الأشخاص التي يجب أن تحصل عليها؟

صحة
نشر
3 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- يستعد صانعو اللقاحات لمرحلة تالية محتملة من إطلاق لقاحات فيروس كورونا "كوفيد-19"، أي الجرعات المُعززة.

وصرّحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الخميس بجرعات ثالثة من لقاحي "فايزر"، أو"مودرنا" لبعض الأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة، مثل متلقي زراعة الأعضاء الصلبة، أو "أولئك الذين تم تشخيص إصابتهم بحالات نقص المناعة".

ووقعت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها على التصريح، وهي توصي الآن بجرعة إضافية من اللقاح لفئة من الأشخاص المحددين.

ولكن، ستُعتبر هذه الجرعات جزءاً من سلسلة التطعيم الأولية للأشخاص الذين لم يُظهروا استجابة مناعية كافية.

وتُعد الجرعة المُعززة أمراً مختلفاً، وهي تساعد على تنشيط الاستجابة المناعية المتضائلة، أو تساعد الجسم على محاربة العوامل المُمرِضة الآخذة في التطور.

ويتساءل العديد من الأمريكيين غير المؤهلين للحصول على جرعة إضافية عن الوقت الذي سيحين فيه دورهم.

ماذا عن توفير الجرعات المعززة للجميع؟

وقال الجراح العام الأمريكي، الدكتور فيفك مورثي، الخميس إنه ليست هناك حاجة حالياً إلى الجرعات المعززة للقاح "كوفيد-19" لعامة سكان الولايات المتحدة، ولكن، تتحقق الإدارة من البيانات يومياً، وهي ستكون جاهزة في حال تغير ذلك.

وتبحث الإدارة في بيانات شركات الأدوية، وأنظمة الرعاية الصحية الخاصة، والدول الأخرى، بما في ذلك المملكة المتحدة، وإسرائيل، وكندا.

ماذا يحدث إذا تخطيت الجرعة المعززة؟

وسواءً تم تعديل الجرعات المعززة ضد فيروس كورونا المستجد أم لا، فقد يترك عدم تلقي جرعة معززة، في حال تم التوصية بها في المستقبل، الأشخاص وهم بحماية أقل ضد "كوفيد-19".

وقال الأستاذ والمدير التنفيذي للمركز الدولي لإتاحة اللقاحات في كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة، الدكتور ويليام موس، لـCNN في مايو/أيار: "الشخص الذي يتخطى جرعة معززة يعرض نفسه لخطر أكبر للإصابة بالعدوى، والإصابة بمرض من فيروس "كورونا-سارس-2"، ولكنني أتوقع أيضاً أنه سيكون لديهم بعض المناعة الجزئية، وبالتالي، قد يتمتعون بحماية ضد المرض الأكثر شدّة".

ويُعد "كورونا-سارس-2" الفيروس المسبب لـ"كوفيد-19".

وأضاف موس: "هم فقط أكثر عرضة للإصابة بالعدوى، والمرض مقارنة بالأشخاص الذين حصلوا على الجرعة المعززة، ولكن، لديهم مناعة أكثر من أي شخص لم يتم تطعيمه مطلقاً".

ويدرس العلماء حالياً ما إذا كانت الجرعات ستُحدث فرقاً، وما إذا كانت الجرعة المعززة التي يتلقاها الشخص من النوع ذاته للقاح الذي سبق أن تلقى جرعتين منه.

نشر