دراسة: زيادة "مقلقة" بنسبة 74٪ في الوفيات المرتبطة بالحرارة الشديدة الناجمة عن أزمة المناخ

صحة
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- ارتفع عدد الوفيات الناجمة عن درجات الحرارة العالية بنسبة 74٪ على مستوى العالم بين عامي 1980 و2016. ووجد تقرير جديد، هو الأول من نوعه، أن الوفيات المرتبطة بالبرد القارس قد زادت بنسبة 31٪ منذ 1990.

وأظهرت دراستان منشورتان يوم الخميس أن تغير المناخ، الذي يسببه الإنسان، الناجم عن انبعاثات الكربون وغازات الدفيئة الأخرى جراء الصناعة والنقل والزراعة، أدى إلى "وضع طبيعي جديد" مع زيادة أيام درجات الحرارة القصوى مقارنة بالتاريخ المسجل.

ويمكن أن تكون كل من درجات الحرارة العالية والباردة جدًا مميتة.

وقالت مجلة لانسيت، الناشرة للدراستين: "الأوراق التي ننشرها تقدم حجة علمية قوية بأن الأبعاد الصحية للحرارة لم يعد من الممكن التغاضي عنها".

فحص باحثو جامعة واشنطن 64.9 مليون سجل وفاة من تسع دول مختلفة، وقرروا أن ما لا يقل عن 1.69 مليون من تلك الوفيات يمكن أن يُعزى إلى درجات الحرارة القصوى في عام 2019 وحده.

وتم ربط حوالي 356 ألف بالحرارة الشديدة، وكانت 1.3 مليون حالة مرتبطة بدرجات حرارة شديدة البرودة.

يمكن أن ترتبط درجات الحرارة القصوى هذه بما لا يقل عن 17 سببًا للوفاة، معظمها يتعلق بأمراض القلب ومشاكل التنفس، ولكن هذه الوفيات المرتبطة بدرجات الحرارة الزائدة تشمل أيضًا الانتحار والغرق وجرائم القتل.

وفي دراسة منفصلة، جادل الباحثون بأنه بينما يكافح الناس للبقاء هادئين، فإن تكييف الهواء مكلف ويزيد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري. يحتاج الناس إلى خيارات تبريد أكثر استدامة وبأسعار معقولة.

وجادلوا بأن استراتيجيات التبريد، مثل المراوح التي تعمل بالبطاريات، مطلوبة على نطاق واسع لمنع المشاكل الصحية المرتبطة بالحرارة.

وتحتاج المناطق الحضرية إلى المزيد من المساحات الخضراء، والحكومات بحاجة إلى اتباع نهج أكثر استباقية للاستثمار في البحث وابتكار طرق لتقليل تأثير درجات الحرارة المرتفعة على الصحة.

نشر