كبيرة علماء منظمة الصحة العالمية: من السابق لأوانه استنتاج أن متغير أوميكرون أعراضه خفيفة

صحة
نشر
3 دقائق قراءة
وزير الصحة الجنوب أفريقي: ارتفاع حاد في عدد الإصابات منذ اكتشاف الحالة الأولى
Credit: Dwayne Senior/Bloomberg/Getty Images

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- قالت الدكتورة سوميا سواميناثان، كبيرة العلماء في منظمة الصحة العالمية الجمعة، إن متحور "أوميكرون" سريع الانتشار، رغم أنّه من المبكر التحدث بالأمر.

وأفادت سواميناثان، خلال مؤتمر "NEXT" الدولي لـ"رويترز" أنه "استنادًا إلى البيانات الأولية التي وصلتنا، بداية من مقاطعة غوتنغ حيث رُصد المتحور للمرة الأولى، ثمّ تفشيه في مقاطعات جنوب أفريقيا الأخرى، نعتقد أنه ينقل العدوى بسرعة وسريع الانتشار. إذ أعلنت جنوب أفريقيا عن ارتفاع كبير في عدد الحالات المسجّلة لديها. في الواقع، كان معدّل الإصابات يتضاعف يوميًا، وهذا يشير إلى أنّ هذا المتحوّر سريع الانتشار".

وأضافت "إلى أي مدى تتخطّى سرعة انتشاره تلك المسجّلة لدى دلتا؟ من الصعب الإجابة على هذا السؤال حاليًا، لكنه متحوّر سريع الانتشار على ما يبدو".

واعتبرت أنه من السابق لأوانه استنتاج أن متغير أوميكرون يؤدي إلى أعراض خفيفة.

وحيّت سواميناثان علماء جنوب أفريقيا والقطاع الطبي فيها، لأنهم يحدّثون المعلومات المكتشفة حول المتحوّر، ويعملون من دون توقف للتوصّل إلى معلومات بشأنه في أسرع وقت ممكن.

وفي وقت سابق قال جو فاهلا، وزير الصحة الجنوب أفريقي خلال لقاء إعلامي افتراضي الجمعة، إنّ هناك مؤشرات تفيد بأنّ المتحور الجديد سريع الانتشار.

وأفاد فاهلا، أنّ الحالات الجديدة المسجّلة ارتفعت بنسبة 300% في الأيام السبع الأخيرة، وزاد معدل الحالات الموجبة من 1 إلى 2% قبل أسبوعين، لتسجّل نسبة 22% حاليًا.

وأضاف أن هناك مؤشرات تفيد بأن هذا المتحور "سريع الانتشار، وسجلت إصابات في صفوف الملقّحين". وتابع: "لكن بالطبع، تسبّبت الإصابات بمرض معتدل، لا سيّما في صفوف الأشخاص المحصنين".

ولفت إلى أن غالبية من دخلوا إلى المستشفيات "هم من غير الملقحين، ومن فئة الشباب الذين أعمارهم دون 40 سنة، وغير المحصّنين في معظمهم".

وفي المؤتمر الصحفي عينه، قالت دكتور ميشيل غرومي، رئيسة قطاع مراقبة الصحة العامة والاستجابة في المعهد الوطني للأمراض المعدية (NICD)، أن متحوّر أوميكرون انتشر بين الفئة العمرية الأكبر سنًّا أيضًا.

وقالت غرومي: "فيما العديد من مجموعة الإصابات رصدت بداية بين الشباب، نشهد انتشارها حاليًا بين الفئات العمرية الأكبر سنًّا، مع تطوّر هذه الموجة".

وشدّد على أن أفضل طريقة للحماية من المرض الشديد هو تلقي اللقاح.