بريطانيا ترخص استخدام حبوب فايزر المضادة لكورونا للبالغين المعرضين لمخاطر عالية

صحة
نشر
دقيقتين قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- وافق المنظمون في المملكة المتحدة على دواء باكسلوفيد، وهي حبوب مضادة للفيروسات طورتها شركة فايزر، التي تشير الدراسات إلى أنها يمكن أن تقلل بشكل كبير من خطر دخول المستشفى والوفاة للبالغين المعرضين لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

ووفقًا لوكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة (MHRA)، في بيان نُشر على الإنترنت، الجمعة، تعتبر هذه الحبوب "آمنة وفعالة".

ويتم تناول الحبوب مع مضاد فيروسات أقدم، يعرف باسم ريتونافير، ما يبطئ من تكسير الدواء.

وخلصت التجارب السريرية بين البالغين المعرضين لمخاطر عالية إلى أن جرعة واحدة من باكسلوفيد، تؤخذ مرتين يوميًا لمدة خمسة أيام، قد قللت من خطر الاستشفاء والموت المرتبط بكوفيد-19 في غضون 28 يومًا بنسبة 89٪.

وبحسب البيان، سمحت المملكة المتحدة بالدواء للأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 18 عامًا فما فوق، الذين لديهم أعراض خفيفة إلى معتدلة من فيروس كورونا، إضافة إلى عامل خطر واحد على الأقل للإصابة بمرض شديد.

وقال وزير الصحة البريطاني، ساجيد جافيد، في بيان: "تضمن الحملة المعززة والاختبار والأدوية المضادة للفيروسات أن بلدنا في أقوى وضع ممكن للتعامل مع التهديد الذي يشكله أوميكرون مع اقترابنا من العام الجديد".

وأضاف البيان: "من السابق لأوانه معرفة ما إذا كان لمتغير أوميكرون أي تأثير على فعالية باكسلوفيد، ولكن تعمل وكالة تنظيم الأدوية ومنتجات الرعاية الصحية في المملكة المتحدة بشكل استباقي مع الشركة لتحقيق ذلك".

وسمحت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بتناول هذه الحبوب الأسبوع الماضي.