كيف تصبح أكثر امتنانًا؟ وكيف سيجعلك ذلك أكثر سعادة وصحة؟

صحة
نشر
7 دقائق قراءة

ملاحظة المحرّر: ديفيد جي ألان هو مدير تحرير CNN Travel، Style، Science and Wellness. هذا المقال جزء من مشروع يُسمى "The Wisdom Project".

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- إذا كنت تفكر في الأمر حقًا، يجب أن يكون الكثير منا في حالة امتنان دائمة.

وإذا سألت نفسك أيٌّ من هذه الأشياء تلك تملك الآن؟ أسرة، أصدقاء، علاقة حب، صحة، التحرّر من الحروب والكوارث الطبيعية، خيال، تواصل اجتماعي، سقف فوق رأسك، أمل، فرصة، ذكريات، استقرار مالي، أماكن مفضلة، أيام الإجازة من العمل، طقس جيد، كتب، موسيقى، عطلة نهاية الأسبوع، حديث ودي، كوب قهوة جيد.

وقد لا يكون لديك كل ما تريده (أو حتى تحتاجه) ضمن قائمتك، ولكن ربما لا يزال ما تملك يملأ حياتك بالعناصر المادية والمفاهيمية التي يجب أن تكون ممتنًا لها.

ويمكن أن تصبح الأوضاع أفضل، لكنها أيضًا أن يمكن أن تصبح أسوأ، وغالبًا ما يعتمد ذلك على الطريقة التي تنظر بها إلى كوب الماء الذي يُضرب به المثل.

وللحصول على ارتباط أفضل بحالة الامتنان - والفوائد الصحية المترتبة على القيام بذلك - تكمن الحيلة في إيجاد طرق سهلة لحساب النَعم بشكل متكرّر في حياتك. اجعل امتنانك في مقدمة اهتماماتك، وسوف تزيد من تقديرك العام للحياة.

وحاول أن تكون أكثر امتنانًا للأشياء الصغيرة والدنيوية التي تمنحك الفرح وتعطي المعنى لحياتك، بالإضافة إلى الأشياء الكبيرة.

وهناك فائدة من الاعتراف بحفنة صغيرة من هذه النّعم كل يوم، وهناك طرق لتبني هذه العادة.

ممتن = صحي

ربما تكون الميزة الأكثر وضوحًا لإظهار الشعور بالامتنان هو أنه مرتبط ارتباطًا وثيقًا بزيادة مشاعر السعادة - لكل من المانحين والمتلقين.

وفي حلقة هذا الأسبوع من بودكاست "CNN Chasing Life"، أجرى مقدم البرنامج الدكتور سانجاي غوبتا مقابلة مع كريستينا كوستا، وهي معلمة وطالبة دكتوراه في جامعة ميشيغان والتي درست علم الأعصاب وعلم النفس.

وشرحت كوستا كيف يمكنك أن ترى الامتنان حرفيًا خلال عمليات مسح الدماغ، إذ يضيء هذا الشعور الناقلات العصبية للدوبامين والسيروتونين "التي تؤدي إلى الشعور بالسعادة"، والتي أشار غوبتا إلى أنها تقلل أيضًا من الهرمونات مثل الكورتيزول المرتبط بالتوتر.

وقالت كوستا: "ردود فعل الناقل العصبي فورية جدًا"، ومن الصعب أن تشعر بالسوء عندما تركز على شخص تشعر بالامتنان الشديد نحوه، أو حدث غير حياتك".

وتُعد القدرة على التحمل، بما في ذلك القدرة على التعامل مع الإجهاد والصدمات، مرتبطة أيضًا بالامتنان.

وأظهرت الدراسات أن احتساب النعم كان عاملاً في إدارة ضغوط ما بعد الصدمة لقدامى المحاربين في حرب فيتنام.

وتظهر أبحاث أخرى أنه كلما زاد امتنانك، زادت احتمالية إبداء الصبر وضبط النفس.

ويمكن أن يكون الامتنان مفيدًا أيضًا للأزواج والعلاقات، ويميل الأزواج الذين يظهرون الامتنان إلى أن يكونوا "أكثر التزامًا وأكثر احتمالًا للبقاء في علاقاتهم بمرور الوقت".

وأظهرت الدراسات أن الامتنان يمكن أن يؤثر بشكل غير مباشر على الصحة الجسدية أيضًا، إذ قالت كوستا إن "الامتنان يقوي جهاز المناعة ويساعدك على الشعور بألم أقل".

ويُعد أولئك الذين لديهم "الامتنان السلوكي" - الذي عُرّف في إحدى الدراسات على أنه "جزء من توجه حياة أوسع نحو ملاحظة وتقدير الإيجابية في العالم" - هم أكثر عرضة للإبلاغ عن صحة جسدية جيدة، ولديهم ميل إلى الأنشطة الصحية والاستعداد لطلب المساعدة فيما يتعلق بالمخاوف الصحية.

وفي دراسة أخرى، كان المراهقون في نيويورك الذين صنفوا على أنهم الأكثر امتنانًا في صفهم - من خلال "التصرف والحالة المزاجية التي تمكنهم من الاستجابة بشكل إيجابي للأشخاص الطيبين والأحداث في حياتهم" - أقل عرضة لتعاطي المخدرات والكحول.

وترتبط فوائد الشعور بمزيد من الامتنان أيضًا بالفوائد على صحة القلب بين المرضى الذين عانوا من قصور القلب.

ويمكن أن يمنحك الشعور بالامتنان نومًا أفضل ليلاً، وفقًا لإحدى الدراسات التي شملت طلاب الجامعات الذين وضعوا طرقًا مختلفة لزيادة الامتنان، مثل مسودة الامتنان، حيث انخفض القلق لديهم خلال وقت النوم، وتمكنوا من النوم لفترة أطول وبشكل أفضل.

وفي دراسة أخرى، أفاد بالغون في المملكة المتحدة (40% منهم يعانون من اضطرابات النوم) أن التفكير فيما يشعرون بالامتنان له في الليل أدى إلى النوم بشكل أسرع، والاستمرار في النوم لفترة أطول.

لكن أظهرت الأبحاث الموثوقة أن كل ما تفعله لزيادة الامتنان يؤتي ثماره، لذا فإن الأمر يستحق أن تجد ما هو سهل وممتع وفعال بالنسبة لك.

وعلى سبيل المثال، لا يجب أن يكون دفتر يوميات الامتنان أكثر تعقيدًا من الاحتفاظ بمفكرة بجوار سريرك والبدء في عادة ليلية تتمثل في تدوين من وماذا كنت ممتنًا له ذلك اليوم. وكانت كتابة اليوميات هي الطريقة القياسية لبعض الدراسات المذكورة أعلاه، لذلك يُعد هذا خيارًا بسيطًا ولكنه فعال.

وهناك فكرة برطمان السعادة، وهي إستراتيجية قدمتها إليزابيث جيلبرت مؤلفة كتاب "طعام، صلاة، حب" ، والفكرة هي أن تكتب على قصاصة ورق أسعد لحظة في اليوم وتضعها في البرطمان، وتتمثل ميزة القيام بذلك بهذه الطريقة هي أنه في لحظات التعاسة، يمكنك الوصول إلى الوعاء لتتذكر تلك اللحظات، وربما تصبح ممتنًا لها من جديد.

وهناك طرق أخرى يمكن تجربتها، إذ يمكنك ضبط المنبهات على هاتفك للتوقف والتفكير في شيء أنت ممتن لوجوده في أوقات مختلفة من اليوم.

أو يمكنك فقط التركيز على الفعل البسيط المتمثل في قول شكرًا بصدق بشكل متكرّر.

وتُعد كتابة خطابات الشكر  إلى أولئك الذين تشعر بالامتنان نحوهم أمر يستحق القيام به بانتظام.

ويمكنك أيضًا التعبير عن امتنانك من خلال الهدايا والزهور، أو ببساطة قم بوضع قائمة بكل الأشياء التي نأخذها كمسلّمات في حياتنا ولكننا من دونها لن نكون سعداء، مثل الأمن الوظيفي، والصحة، ورؤية الأحباء، وراجع تلك القائمة كل أسبوع أو نحو ذلك.

ومهما كانت الطريقة التي تبدأ بها في غرس المزيد من لحظات الامتنان في حياتك، على المدى القصير والطويل، سوف تكون ممتنًا لأنك فعلت ذلك.

نشر