هذا ما يقوله العلماء عن نسخة فيروس كورونا الجديدة من أوميكرون "BA.2"

صحة
نشر
4 دقائق قراءة

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- تثير النسخة الجديدة من متحوّر "أوميكرون" اهتمام العلماء بعدما أصبحت السبب الرئيس للإصابة بـ"كوفيد-19"، في بعض دول العالم.

وقال الخبراء أن لا سبب يدعو للهلع جرّاء هذه السلالة التي أُطلق عليها اسم "BA.2"، واكتُشفت في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني، وانتشرت منذ ذلك الحين في 49 دولة، ضمنًا الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال رامون لورينزو-ريدوندو، الأستاذ المساعد في طب الأمراض المعدية بكلية فينبرغ للطب التابعة لجامعة "نورثويسترن" في مدينة شيكاغو الأمريكية: "من بين جميع سلالات أوميكرون، هذا هو الذي يظهر زيادة أعلى في الحالات. ولكن علينا أن نكون حذرين في تفسير ذلك، لأن الزيادات الأعلى من عدد منخفض جدًا يسهل ملاحظتها".

وإسوة بالنسخة الأكثر شيوعًا من متحوّر "أوميكرون"، فقد طرأ على نسخة "BA.2" العديد من التغييرات، والتي بلغت ما يقرب العشرين، تركّزت في البروتين الشوكي، وهو جزء من الفيروس تستهدفه اللقاحات.

وبخلاف "أوميكرون"، لا تتميّز هذه النسخة ببصمة في الفحوصات المخبرية، أي ما يُعرف بإسقاط الجين S أو فشل استهداف الجين S، وبالتالي يمكن أن تتماثل ومتحوّرات كورونا المستجد "SARS-CoV-2" الأخرى في الاختبار الأولي. وأُطلق عليها البعض اسم "المتحور المتخفي".

ورأى لورنزو-ريدوندو أنّ هذا الاسم جعل الناس تعتقد أنه لا يمكن تمييز هذه النسخة في المختبرات، وهذا الأمر غير صحيح، موضحًا أنّ "ثمة رسائل مربكة حول هذا الموضوع. وكل من الفحوصات المخبرية أو المنزلية المصدّق عليها من قبل إدارة الغذاء والدواء، يُفترض أن تكشف هذه السلالة، والسلالة الفرعيّة الأخرى BA.1".

ولا تتواجد مؤشرات تفيد بأنّ سلالة "BA.2" تتسبّب بمرض شديد، أو تنتشر على نحو أسرع من متحوّر "أوميكرون" الأساسي. وقدّم تقرير نشرته وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة الخميس تأكيدًا إضافيًا، إذ كشف أنّ اللقاحات الحالية تحمي أيضًا من نسخة "BA.2" على غرار ما تفعل مع متحوّر "أوميكرون الأساسي"، وتقدّم حماية أفضل بنسبة 70% من الأعراض، وذلك بعد أسبوعين من تلقي الجرعة المعزّزة.

وتتضمّن سلالة الفيروس التي أسماها الباحثون "أوميكرون"، عائلات فيروسية متعدّدة. عائلة "BA.1" تسببت تقريبًا بكل إصابات "أوميكرون" المسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية راهنًا، وبدأت العائلة الثانية "BA.2" بالانتشار في دول عدة، لا سيّما في الهند والدنمارك.

وشُخّصت نصف الحالات الجديدة المسجّلة في الدنمارك الإصابة بـ"BA.2"، وفقًا لتقرير صادر عن "معهد ستاتنز سيروم" (Statens Serum Institute) الدنماركي.

وقال الدكتور سوجيت كومار سنغ، مدير المركز الوطني لمكافحة الأمراض، الخميس، إنّ "BA.2" أصبح السلالة المسيطرة في الهند.

كما عُثر على سلالة "BA.2" في جنوب أفريقيا والمملكة المتحدة، حيث أشارت وكالة الأمن الصحي في المملكة، إلى أنّ هناك متحوّرًا يتمّ التقصّي عنه. وهو المتحوّر الذي ينتشر في البلاد، ويخضع للمراقبة لأنّ في وسعه الانتقال من شخص لآخر بسهولة أكبر، أو لديه خصائص تجعله أكثر مقاومة للعلاجات واللقاحات.

وبحسب الموقع الإلكتروني الخاص بمشاركة التسلسل "GISAID.org"، تمّ التبليغ عن 100 إصابة تقريبًا بـ"BA.2" في 20 ولاية من الولايات المتحدة الأمريكية.

ورأى العلماء أنّ النسخة الجديدة من "أوميكرون" كانت متوقعة، ذلك أنّ قرابة نصف سكان العالم لم يتلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا بعد.

وقالت أنجيلا راسموسن، عالمة الفيروسات بمنظمة اللقاحات والأمراض المعدية في جامعة ساسكاتشوان الكندية، "سأكون متفاجئة جدًا إن لم نشهد ظهور متحوّرات جديدة، بالنظر إلى واقع المناعة الحالية لدى سكان العالم".