دراسة: الرفض بالمواعدة عبر الإنترنت يؤلم أقل من الرفض شخصياً

الرفض في المواعدة على الإنترنت يؤلم أقل من الرفض بشكل شخصي

وفقاً للمجلة العلمية "Science Advances"، يميل الأشخاص الذين يستخدمون تطبيقات المواعدة عبر الإنترنت إلى محاولة الوصول للأشخاص بعيدي المنال. ويقول علماء النفس إن هذا أمر منطقي، لأن الرفض على الإنترنت يضر أقل من الرفض بشكل شخصي، وأمام الآخرين

نشر
نشر