نوعان رئيسيان من مرض الكلى متعدد الكيسات.. ما الفرق بينهما؟

صحة
نشر
نوعان رئيسيان من مرض الكلى متعدد الكيسات.. ما الفرق بينهما؟

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) -- مرض الكلى متعدد الكيسات شكل من أشكال أمراض الكلى المزمنة التي تؤثر على قدرة الكلى على تصفية الفضلات من الدم كما ينبغي.

ويتسبب المرض في تكوين أكياس غير سرطانية داخل الكلى، وبذلك يزداد حجمها وقد تفقد وظيفتها في النهاية.

ويتواجد نوعان رئيسيان من المرض:

مرض الكلى المتعدد الكيسات الوراثي

يحتاج الشخص إلى نسخة واحدة فقط من الجين من أحد الوالدين حتى ُصاب بالمرض.

معظم المرضى لا يعانون من أي أعراض حتى سن البلوغ، بالرغم من أن التكيسات قد تبدأ بالنمو في مرحلة الطفولة.

تتنوع العلاجات من الجراحة إلى الأدوية وتغيير نمط الحياة، ويحتاج حوالي نصف المصابين بالمرض إلى زرع كلى بحلول سن الـ60 عاماً.

مرض الكلى متعدد الكيسات المتنحي

هذا النوع أكثر ندرة، تظهر أعراضه عادة في وقت مبكر، غالباً عند الولادة أو بعد ذلك بفترة قصيرة.

قد يتم اكتشافه في كثير من الحالات أثناء الحمل، على الرغم من أنه قد تظهر أعراضه في مرحلة الطفولة أو البلوغ.

غالباً ما يعاني الأطفال الذين يُصابون به من مشاكل في الرئتين، بسبب نقص السائل الأمنيوسي أثناء وجودهم في الرحم وصعوبة في تمدد الرئة بسبب تضخم الكلى الشديد.

وتؤدي هذه الحالة إلى وفاة بين 30% و50٪ من الأطفال حديثي الولادة المصابين بالمرض خلال الشهر الأول من حياتهم.

يتطلب هذا المرض غسيل الكلى لدى الأطفال أو الخضوع لعملية زرع عند بلوغ سن الرشد.

لا يوجد حالياً علاج لهذين النوعين من هذا المرض.