إصابات الحروق.. مشكلة صحية مزمنة في قطاع غزة أغلب ضحاياها من الأطفال

صحة
نشر
إصابات الحروق.. مشكلة صحية مزمنة في قطاع غزة أغلب ضحاياها من الأطفال

تعالج عيادات أطباء بلا حدود في غزة 5 آلاف من ضحايا الحروق الجدد كل عام، غالبيتهم من الأطفال المصابين في حوادث منزلية.

ظروف السكن غير الآمنة هي أحد الأسباب الرئيسية لهذه الحوادث، فما يقرب من 70 في المئة من سكان غزة هم من اللاجئين، يعيش الكثير منهم في مخيمات اللاجئين، ويعيش أكثر من نصف السكان في فقر، وفقاً للأمم المتحدة.

وفي عام 2020، عندما جعلت جائحة كوفيد-19 من الصعب إرسال مرضى الحروق للعلاج خارج غزة، بدأت منظمة أطباء بلا حدود في توفير أقنعة ضاغطة لضحايا حروق الوجه باستخدام تقنية المسح والطباعة ثلاثية الأبعاد، والمصنعة داخل غزة لأول مرة.

وفي عام 2021، افتتحت منظمة أطباء بلا حدود أول غرفة تخدير في غزة حيث يمكن للأطفال المصابين بحروق شديدة تغيير الضمادات وتلقي العلاج الطبيعي تحت التخدير دون الذهاب إلى غرفة العمليات.