بابا الفاتيكان: ضحايا المنيا قُتلوا بعد رفضهم التخلي عن المسيحية

الشرق الأوسط
نشر
بابا الفاتيكان: ضحايا المنيا قُتلوا بعد رفضهم التخلي عن المسيحية
صورة أرشيفية لتواضروس وفرنسيس خلال زيارته إلى القاهرة في 28 أبريل/ نيسان 2017

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)-- أعرب البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، الأحد، للمرة الثانية، عن تضامنه مع أقباط مصر، بعد الهجوم المسلح الذي استهدف حافلة للأقباط في محافظة المنيا وأسفر عن مقتل 29 شخصا.

وقال فرنسيس، في العظة الأسبوعية، أمام الآلاف في ساحة القديس بطرس في الفاتيكان، إنه يرغب في الإعراب مرة أخرى عن تضامنه مع "الأخ الغالي" البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، ومع الشعب المصري بأكمله الذي عانى من "فعل آخر من العنف المتوحش".

وأضاف: "الضحايا، الذين كان بينهم أطفال أيضا، قتلوا بعد رفضهم التخلي عن إيمانهم المسيحي". ودعا البابا فرنسيس "الرب إلى أن يقبل هؤلاء الشهداء في نعيمه، ويغير قلوب الإرهابيين"، وفقا لما نقلته إذاعة الفاتيكان.

وكان تنظيم "داعش" تبنى الهجوم، فيما أعلنت السلطات المصرية أن مسلحين أطلقوا النار على حافلة للأقباط على أحد الطرق الصحراوية بالمنيا. وشن الجيش المصري غارات جوية على مواقع في شرق ليبيا قال إنها استهدفت معسكرات تدريب للإرهابيين، وإن الغارات كانت "ثأراً" لضحايا الهجوم.

نشر