تركيا تستدعي السفير الأمريكي احتجاجًا على مذكرة اعتقال أفرادٍ من أمن أردوغان

الشرق الأوسط
نشر
تركيا تستدعي السفير الأمريكي احتجاجًا على مذكرة اعتقال أفرادٍ من أمن أردوغان

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—  استدعت وزارة الخارجية التركية، السفير الأمريكي لدى أنقرة، جون باس، لأجل الاحتجاج على قرار قضائي أمريكي باعتقال 12 مسؤولا من أفراد حماية الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان ،على خلفية عراك وقع أمام مقرّ السفارة التركية في واشنطن، خلال زيارة أردوغان لأمريكا في الـ16 من مايو/ أيار الماضي.

وأشار بيان صادر عن الخارجية التركية، نقلته وكالة الأناضول، ليلة أمس الخميس، أن هذا الاستدعاء يأتي لكون "لقرار الاعتقال خاطئ ومنحاز، ويفتقد للسند القانوني وغير ناجم عن تحقيق مستقل ومحايد"، محملة مسؤولية العراك الذي وقع أمام السفارة للشرطة الأمريكية التي "لم تتخذ التدابير اللازمة والمعتادة لدى حدوث زيارات رفيعة بهذا المستوى".

وأبلغت الخارجية التركية السفير الأمريكي أن الطرف التركي لا يتحمل مسؤولية ما جرى "في ظل التقصير الأمني من الجانب الأمريكي"، متحدثة عن "تغاضي السلطات الأمريكية عن اقتراب محتجين مزعومين، من السفارة التركية، وهم يحملون رايات ورموز منظمة إرهابية"، في إشارة إلى أنصار حزب العمال الكردستاني.

وتابعت الخارجية التركية أن السلطات الأمريكية "لم تتخذ أيّ إجراءات بحق رجال الأمن الأمريكيين الذين اعتدوا على أفراد حماية وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أمام السفارة"، لافتة أنها أبلغت السفير الأمريكي بكون هذه الممارسات "لا تتماشى مع الحد الأدنى لمفهوم العدالة".

وكانت الشرطة الأمريكية قد أعلنت أن هناك مذكرات اعتقال بحق 18 شخصا، بينهم 12 أمنيا تركيا، وقد اعتقلت إلى حد الآن أربعة أشخاص بسبب العراك الذي وقع أمام السفارة بين معارضين لأردوغان وأفراد أمن الرئيس، أدى حينئذ إلى إصابة تسعة متظاهرين.

نشر