خامنئي يحذر العراق من "ضربة" أمريكية.. والعبادي يرفض "تجميد" كردستان لنتائج الاستفتاء

الشرق الأوسط
نشر
خامنئي يحذر العراق من "ضربة" أمريكية.. والعبادي يرفض "تجميد" كردستان لنتائج الاستفتاء

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- حذر المرشد الإيراني علي خامنئي، الخميس، رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، الذي يزور طهران، من أن الولايات المتحدة الأمريكية "ستوجه ضربة أخرى" للعراق إذا سنحت لها الفرصة.

ورأى خامنئي أنه يجب "الحذر من مكر الأمريكيين وعدم الوثوق بهم مطلقا"، معتبرا أن أمريكا تحاول الاستفادة من انتصارات العراقيين على تنظيم "داعش". وقال إن "الأمريكيين هم من أوجدوا داعش، لكنهم يبدون مواكبتهم مع هذا التطور المهم المتمثل بهزيمة الإرهابيين من قبل الحكومة والشعب العراقي، وهم بكل تأكيد لن يترددوا إذا سنحت الفرصة لهم في توجيه الضربة للعراق مرة أخرى"، بحسب ما جاء على موقع خامنئي.

من جانبه، أكد العبادي، خلال اللقاء مع خامنئي، أن "الانتصارات والنجاحات تحققت بوحدة وتضحيات العراقيين". وعرض العبادي مشروع "رؤية العراق لمستقبل المنطقة"، الذي يدعو إلى السير في طريق تبادل المصالح المشتركة وتحقيق التنمية بدل الحروب والنزاعات، وفقا لما نقله المكتب الإعلامي لرئيس الوزراء العراقي.

وفي لقاء آخر مع نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، رفض العبادي "تجميد" نتائج استفتاء انفصال كردستان الذي أعلنته حكومة الإقليم من أجل الدخول في حوار مع الحكومة العراقية المركزية، مطالبا بإلغاء نتائج استفتاء الانفصال.

وقال العبادي إن "إجراء الاستفتاء جاء في وقت نخوض فيه حربا ضد داعش وبعد أن توحدنا لقتال داعش، وحذرنا من إجراء الاستفتاء لكن دون جدوى، ولم نعتبر إجراءاتنا الدستورية في بسط السلطة الاتحادية إلا انتصار جميع العراقيين، واستراتيجيتنا هي إخضاع هذه المناطق لسلطة الدولة، ونحن لا نقبل إلا بإلغاء الاستفتاء والالتزام بالدستور".

وأعلن العبادي، فجر الخميس، عن إطلاق عملية تحرير القائم وراوة والقرى والقصبات في غرب الأنبار، للقضاء على آخر معاقل تنظيم "داعش" في العراق. وقال العبادي، في بيان إعلان العملية العسكرية، إن "معاركنا أصبحت أعراسا للانتصار وهزيمة منكرة لداعش.. وليس أمام الدواعش غير الموت أو الاستسلام".

نشر