سامويل لـCNN: نعتبر القدس الشرقية محتلة.. ندعم التحالف ونقف ضد التجويع باليمن

سامويل لـCNN: نعتبر القدس الشرقية محتلة

الشرق الأوسط
آخر تحديث الجمعة, 15 ديسمبر/كانون الأول 2017; 04:37 (GMT +0400).
3:59

مقابلة شبكتنا مع ادوين سامويل، الناطق باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط، عن القدس والوضع الخليجي واليمن.

دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN)—قال ادوين سامويل، الناطق باسم الحكومة البريطانية في الشرق الأوسط، إن بلاده تعتبر القدس الشرقية "محتلة" لافتا إلى أنمه لا تغيير في موقف المملكة المتحدة من هذه القضية بعد إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب للقدس عاصمة لإسرائيل.

جاء ذلك في مقابلة لسامويل على CNN حيث قال: "كثير من الناس لا يعرفون موقف الحكومة البريطانية مختلف بالمقارنة مع الموقف الامريكي، نحن لا نعترف بمدينة القدس كعاصمة إسرائيلية أولا، وثانيًا نعتبر الاراضي في محيط مدينة القدس والقدس الشرقية أراضي محتلة فلسطينية ولذلك هذا كان واضحا منذ وقت طويل ونحن لا نغير موقفنا في وجه هذه التغيرات."

وتابع قائلا: "علينا ان نحافظ على اعصابنا الباردة كدبلوماسيين اكيد في ضجة عاطفية مشحونة في العالم العربي والعالم الاسلامي وعندهم حق لمناقشة ردة الفعل لهذا القرار لكن اذا نظرنا الى تفاصيل القرار الامريكي، هم لا يغيرون موقفهم بخصوص مدينة القدس كجزء مهم من المباحثات النهائية لعملية السلام، وهذه المرة الأولى التي يعترف فيها الرئيس ترامب بأن حل الدولتين هو الحل الوحيد."

وحول زيارة وزير الخارجية البريطاني للخليج مؤخرا والرسائل حول الوضع الخليجي، قال المتحدث: "كان لدينا 3 وزراء في المنطقة هذا الأسبوع الماضي، بوريس جونسون، ووزير الدفاع ووزير شؤون الشرق الاوسط وكلهم لديهم نفس الرسالة علينا أن نركز باستعادة الوحدة عند دول مجلس التعاون الخليجي وننظر للجهود الكويتية في استثمار طاقتهم لاستعادة هذه الوحدة وثانيًا على أن ننظر إلى حلفائنا في الخليج للدفاع ضد التهديدات في المنطقة خاصة التهديد الإيراني والتهديدات الإرهابية."

واردف قائلا: "بريطانيا كانت ضد أي نوع من استخدام التجويع في اليمن كأسلحة في الحروب في العالم، كنا ضد استخدام التجويع كسلاح في سوريا وكذلك ضد أسلوب التجويع كسلاح في اليمن ولكن كنقطة انطلاق للحكومة البريطانية نحن ندعم التحالف الدولي تحت قيادة السعودية بهدف استعادة الحكومة الشرعية اليمنية في اليمن من قبل حركة الحوثيين، وهي حركة شرسة وندين بشدة ما فعلوه بعد موت (الرئيس اليمني السابق علي عبدالله) صالح، ولذلك ندعم هذا التحالف لكن علينا أن نستوعب لا يوجد حل عسكري لهذا الصراع، اليمن والمشاكل في اليمن هي اساسيًا تنموية وانسانية وعلينا ان نفوز بقلوب وعقول اليمنيين لذلك نفوز وننتصر في الحرب."

أما فيما يتعلق بصفقة طائرات التايفون لقطر، قال جونسون: "ندعم القدرات العسكرية لكل حلفائنا في العالم وفقط لحلفائنا وليس اعداءنا في العالم، ونعتبر قطر كحلف بريطاني وايضًا كحلف صديق في العالم المعاصر، وايضًا السعوديين الذين بعنا مقاتلات لهم من قبل في السنوات الماضية ولذلك علينا ان ننظر الى الصورة كاملة، هذه قدرات التايفون تستطيع ان تشارك الخليجيين وتشارك الامريكان، لأنه كلها تستخدم نفس الفن وهذه الصفقة تشير الى مصالحة ان شاء في في المستقبل القريب في المستوى العسكري والسياسي."

 

وأردف قائلا: "لدينا برامج متعددة لتدريب القوات العسكرية السعودية على يد الجيش البريطاني وكلها تحصل في المملكة العربية السعودية أو بريطانيا وليس في أراض أخرى ولذلك لن نخجل من هذا، لأنه جزء مهم من هذا التدريب كيف تطبق الجيوش القيم الإنسانية في الحروب، وكيفية المحافظة على القوانين الدولية الانسانية وهذا الجزء مهم في هذا التدريب البريطاني العسكري."